القومي للمرأة يرد على مطالبة “إلهامى عجينة” بإلغائه
المجلس القومي للمرأة

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أعلنها عضو المجلس القومي للمرأة الدكتورة “رانيا يحيى”، عن استيائها من مطالبة عضو البرلمان المصري إلهامى عجينة والذي طالب بإلغاء المجلس القومي للمرأة.

وأشارت إلى أن المجلس يعد كيان قد تم إنشاؤه بقرار صادر عن الجمهورية في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك خلال عام 2000م، وقد أضافت أن المجلس قد تلقى دعم ومساندة قوية من القيادة السياسية والتي تعمل في مجال استيراد حقوق المرأة والعمل على تغيير الثقافة الخاطئة الذكورية في المجتمع المصري.

وقد أوضحت الدكتورة رانيا يحيى أن المجتمع المصري يسير الآن في مساره الصحيح للعمل على تصحيح جميع الأخطاء التي تم في السابق وأن المرأة في سبيلها إلى استعادة جميع حقوقها.

وأعرب عن استنكارها الشديد لفكرة وجود مجلس قومي للرجال، وأكدت أنه من المفترض أن يقوم الرجل بمساعدة المرأة في القيام بدورها والعمل على استرداد حقوقها، وإلا يكون عائق في وجهها، ولفتت أن الرجال قد حصلوا على جميع حقوقهم.

وأعلنت أن المجلس القومي للمرأة يسعى إلى استعادة المرأة لقوتها، وتابعت قائلة “المرأة ليست مجرد آلة في المجتمع، ومنح المرأة حقوقها لا يساهم في زيادة نسبة الطلاق”، وأكدت أن المجلس لا يهدف على إحداث تفرقة بين الرجل وزوجته ولكن يعمل على زيادة وعي المرأة لتكون زوجة صالحة.

وأشارت الدكتورة رانيا يحيى قائلة “أنها ليست المرأة الأولى التي يصدر النائب إلهامي عجينة تصريحاته ضد المرأة”، وقد أضافت أن تلك التصريحات في الغالب تمتهن المرأة المصرية، ومكانة الدولة المصرية في الخارج، وقد تساءلت عن سبب تلك النظرة الرجعية في حقوق المرأة المصرية.

ويجدر هنا الإشارة أن النائب إلهامي عجينة قد طالب بإلغاء المجلس القومي للمرأة وقد علل ذلك بأن المرأة المصرية قد أصبحت قوية، وقد كفل لها الدستور والقانون حقوقها قائلاً “شيء لطيف تميز المرأة، ولكن وجود المجلس يعكس وكأنها ضعيفة على الرغم من قوتها”.

أقرا المزيد السيسي: سوريا أرض عربية ولا يجوز أن تعالج مشكلاتها إلا وفقاً لرغبات شعبها