الكنيسة الأرثوذكية تتقدم بالشكر للرئيس “السيسي” بعد إعادة جثامين “شهداء ليبيا”
الرئيس عبد الفتاح السيسي

قدمت الكنيسة القبطية الأرثوذكية خالص الشكر إلى الرئيس “عبد الفتاح السيسي” والمسؤولين في الدولة على جهودهم العظيمة في إعادة جثامين شهداء الوطن والكنيسة، الذين قتلوا على يد تنظيم داعش الإرهابي في عام 2015.

وأكدت الكنيسة من خلال البيان الصادر عنها اليوم قائلة: “إن المجمع المقدس للكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية، وعلي رأسها البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية يتقدمون بخالص الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي ومعاونيه وكل الأجهزة المعنية في مصر والسلطات الليبية و السفارتين المصرية والليبية والنائب العام والأجهزة الأمنية في كل من البلدين، على جهودهم المخلصة التي بذلوها بكل تميز وبكفاءة عالية حتى تم العثور على جثامين شهداء الوطن والكنيسة بليبيا و عودتهم لأرض الوطن بكل كرامة وتقدير”.

كما تقدمت الكنيسة بخالص الشكر لوزارة الصحة المصرية، وهيئة الإسعاف الذين بذلوا أقصى جهودهم في عملية تسلم جثامين الشهداء، ونقلها إلى المنيا ، كما أكدوا أنهم يصلوا ليحفظ الرب مصر الحبيبة من الارهاب ومن كل سوء وأن يعم السلام والاستقرار على العالم أجمع.