السيسي يلتقي رئيس «بولي» الصينية: نعتز بالتعاون معكم
عبدالفتاح السيسي

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي ، اليوم الثلاثاء ، وانج لين ، نائب رئيس مجموعة شركات « بولي » الدولية الصينية ، المتخصصة في مجالات التصنيع والتكنولوجيا ، وذلك بحضور اللواء الدكتور محمد العصار ، وزير الإنتاج الحربي .

وخلال اللقاء ، شدد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، على حرص مصر على تعزيز التعاون ، مع المجموعة الاقتصادية الصينية ، في المجالات المختلفة ، إضافة إلى زيادة حجم استثمارات المجموعة في مصر ، في الفترة المقبلة ، خاصة في ضوء العلاقات الاستراتيجية بين مصر والصين ، والعلاقات الاقتصادية المتنامية بين البلدين .

وأكد السيسي خلال اللقاء ، أن القطاع الخاص يلعب دورا مهما ، من أجل دعم العلاقات بين مصر والصين ، وذلك من خلال زيادة الاستثمارات ، ونقل المعرفة والخبرات ، إضافة إلى تعزيز التبادل التجاري بين البلدين ، بما يخدم المصالح المشتركة لكلاهما .

المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ، السفير بسام راضي ، قال إن الرئيس السيسي ، أشاد بالتعاون مع مجموعة « بولي » الصينية الدولية ، في عدد من المجالات ، وبينها تصنيع سيارات الركاب الكهربائية في مصر ، وتنفيذ منظومة متكاملة للبنية التحتية ، لوسائل الشحن الكهربائي للسيارات ، وكذا إنشاء مصنع لإطارات السيارات في مصر ، إضافة إلى المشاركة في مشروعات القطار الكهربائي السريع ، التي تنفذ في مصر حاليا .

السفير بسام راضي ، قال إن وانج لين ، أعرب خلال اللقاء ، عن اعتزاز مجموعة « بولي » الصينية ، بالتعاون مع الحكومة المصرية ، وحرصها على تطوير تعاونها في الفترة المقبلة ، خاصة في ظل النمو الاقتصادي المتزايد في مصر ، والمشروعات التنموية الكبرى الجاري تنفيذها .

وبحسب المتحدث باسم الرئاسة ، استعرض نائب رئيس المجموعة الصينية خلال اللقاء ، استراتيجية « بولي » لتطوير مشروعاتها المستقبلية في مصر ، وزاد : « مصر مؤهلة لتصبح مركزا رئيسيا لصناعاتها ، في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ، وذلك في ضوء ثقة المجموعة الكبيرة ، في مناخ الاستثمار المصري ، الذي يتمتع بإمكانيات ومقومات متنوعة ومتميزة ، إضافة إلى ما يربطها بالصين ، والتجمعات الاقتصادية الإقليمية الأخرى ، من اتفاقيات تجارية تفضيلية » .

وأوضح السفير بسام راضي ، أن اللقاء شهد استعراضا لمجالات التعاون ، بين مصر و« بولي » الصينية ، مثل الإجراءات المتعددة التي اتخذتها مصر في السنوات الأخيرة ، على صعيد تعزيز مناخ الاستثمار ، وتحسين بيئة الأعمال ، إضافة إلى تحفيز الاستثمار في القطاعات التصنيعية المختلفة ، بغرض تحقيق التنمية الشاملة ، وإتاحة المزيد من فرص العمل للشباب .