القصة الكاملة لتعذيب 21 مصريا في ليبيا (صور وفيديو)

بهدف الحصول على فدية مالية مقابل الإفراج عنهم ، استخدموا ضدهم كل صنوف التعذيب الجسدي والنفسي ، حتى أنهم ألقوهم في وسط الصحراء الليبية ، وأدخلوهم إلى مغارة تحت الأرض ، وأحكموا إغلاقها ، كي لا يستطيع أحد منهم ، الخروج أو الهرب من هذا الجحيم ، وكانوا يأتون كل يوم إلى المغارة ، لضربهم وتعذيبهم بطريقة وحشية ، ويتناوبون على ضربهم الواحد تلو الآخر ، وذلك عن طريق تقييدهم بالحبال ، ونزع ملابسهم ثم جلدهم .

هذه حكاية 21 مواطنًا مصريًا ، دخلوا إلى الأراضي الليبية ، في يوم 9 من شهر مايو الماضي ، بشكل غير شرعي ، وذلك من أجل العمل ، غير إن الحظ التعيس ، أوقع هذه المجموعة في يد عصابة إجرامية مسلحة ، اقتادتهم إلى مكان مهجور في منطقة « المخيلي » ، في الجبل الأخضر شرقي ليبيا .

هذه العصابة المسلحة ، وبعد أن اقتادت مجموعة المصريين ، شرعت في تعذيبهم بصورة قاسية ، وذلك من أجل إجبارهم ، على دفع أموال مقابل إطلاق سراحهم ، وكان هذا قبل أن يعثر على مجموعة المصريين ، بعض الأشخاص ، الذين سلموهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في ليبيا .

الحادث المريع الذي تعرّض له 21 مصريًا ، من تعذيب وإذلال ، والذي عرضت تفاصيله الكاملة قناة « ليبيا » ، مساء يوم الأربعاء ، يأتي عقب يومين فقط ، من وصول رفات 20 قبطيًا مصريًا ، إلى أسرهم في مصر ، كانوا قد تعرضوا للذبح ، على أيدي تنظيم « داعش » الإرهابي في ليبيا ، وذلك قبل نحو 3 سنوات .

المشاهد التي عرضتها قناة « ليبيا » ، أظهرت الشبان المصريين في حالة يرثى لها ، إذ ظهرت على أجسادهم سحجات وكدمات ، وحروق قبيحة في أماكن متفرقة من أجسادهم ، كما أظهرت أيضا ، جروحا دامية ، خصوصا في منطقة الظهر .

أحد الضحايا ، وهو من محافظة المنيا في جنوب مصر ، ويدعى « عامر ربيع فضل » ، روى تفاصيل الجريمة ، إذ قال إنه بعدما اقتادتهم المجموعة الإجرامية إلى الصحراء ، ووضعتهم في بئر عميقة ، شرعت في رحلة التعذيب بطريقة وحشية ، إذ كانوا يتناوبون على إهانتهم وضربهم ، بصورة مستمرة ويومية ، وذلك بعد تقييدهم عن طريق الحبال ، ونزع ملابسهم عنهم ، مشيرا إلى أن عصابة الخاطفين ، أكدت للضحايا ، ضرورة دفع مبلغ 6 آلاف و500 دينار ليبي ، من أجل إطلاق سراحهم .

بدوره ، روى أحمد كامل ، وهو صديق « عامر » ، ويبلغ من العمر 18 عامًا ، التجربة المريرة التي مر بها : « المجموعة الإجرامية التي اختطفتنا ، حبستنا في بئر عميقة ، حتى يضطر أهالينا إلى دفع المبالغ ، التي طلبوها من أجل الإفراج عنا ، كما أنهم وضعوا وجهي على صخرة ، وكانوا يتناوبون على ضربي باستخدام خرطوم ، وكذلك سكبوا على عيني بنزين ، أدى إلى أني فقدت البصر لبعض الوقت ، بسبب دفع والدي نصف المبلغ الذي طلبوه » .

وأبدى الفتى ، الذي لم يتم عقده الثاني ، بعد ندمه على خروجه من منزل أهله وسفره إلى ليبيا ، بطريقة غير شرعية ، ودعا جميع المصريين إلى عدم المجازفة بحياتهم ، والوثوق في عصابات تهريب البشر ، حتى لا يحدث لهم ما حصل لهم .

جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية ، في مدينة « القبة » الليبية ، كان قد عثر على مجموعة من الأشخاص ، يحملون الجنسية الليبية ، في صحراء منطقة « المخبلي » ، بعد تعذيبهم ، من قبل مجموعات متخصصة في تهريب البشر ، وفق بيان صادر من الجهاز الليبي .

وأشار بيان جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية ، في مدينة « القبة » الليبية ، إلى أنه وبعد العثور على هؤلاء الأشخاص ، تبين أنهم 21 مصريًا ، جرى نقلهم إلى مقر الهجرة غير الشرعية ، في مدينة « القبة » ، وتلقوا العلاج اللازم ، حتى تماثلوا للشفاء ، استعدادًا لعرضهم على النيابة العامة ، من أجل إصدار قرار من النيابة بترحيلهم إلى مصر .

وأوضح بيان جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في مدينة « القبة » الليبية ، أنه صدر قرار من النيابة العامة ، بشأن مجموعة المصريين ، بعد أن تماثلوا للشفاء ، بعد عرضهم على النيابة ، ويتضمن القرار ترحيلهم إلى مصر ، وتكليف الجهاز ، بتوصيلهم إلى موطنهم ، فيما زالت القضية مفتوحة ، حتى القبض على مرتكبي واقعة تعذيب هؤلاء المصريين .

وأشار الجهاز ، إلى تلقي رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية ، في مدينة « القبة » ، خطابًا من عضو النيابة العامة في نيابة « القبة » الجزئية ، حمد حسين حمد ، يفيد بقرار النيابة ، في القضية المتعلقة بضبط متسللين ، في نطاق اختصاص جهاز المكافحة ، ويضم الخطاب أسماء 21 مصريًا ، هم العدد الفعلي لمجموعة المصريين ، الذين جرى تعذيبهم على يد مهربي البشر .

والمصريون الذين تعرضوا للتعذيب ، هم : « أحمد محمد علي سعيد ، محمد علي سليمان محمد ، أحمد فريد أحمد عبد العزيز ، حمادة محمد منازع جمعة ، محمد سعد عبد الحفيظ محمد ، عمر محمد عبد القادر ، كريم مصطفى لمعي عبد الصالحين ، رفاعي عبد المعين محمود إبراهيم ، علي ممدوح فتحي الصديق ، إسلام أحمد جمعة السيد ، أحمد عبد الونيس محمد المرسي ، محمد عبد القادر أحمد عرابي ، حمادة جمال سالم عبد الظاهر ، عمر خليفة علي محمد ، أحمد كمال عرفات أحمد ، حمادة رفعت فضل سليمان ، عبد الصبور فريد حسن ، عمر فضل سليمان ، حسام سليمان محمد ، أحمد السيد أحمد محمود ، ومدني جمال محمد السيد » .

ولا تنتهي مأساة الهجرة غير الشرعية ، من مصر إلى الأراضي الليبية ، بحثا عن فرصة عمل في ليبيا ، أو المجازفة مجددا ، والإبحار بطريقة غير شرعية أيضا ، من أجل الحصول على فرصة عمل في أوروبا ، عبر السواحل الليبية ، وذلك رغم التحذيرات التي تطلقها مرارا وتكرارا ، وزارة الخارجية المصرية ، والتي نبّهت في أكثر من مرة ، إلى عدم الانسياق وراء عصابات ترويج السفر ، والتي تقوم بتسفير المواطنين المصريين إلى ليبيا ، وذلك بعد وفاة عشرات المصريين في الصحراء ، بعد تركهم فيها .