«الخارجية» تطلب من إيطاليا جميع تفاصيل «الآثار المهربة»

أصدرت وزارة الخارجية ، بيانًا صحفيًا ، مساء اليوم الجمعة ، بشأن ضبط السلطات الإيطالية ، سفينة تحمل حاويات يحتوي على قطع أثرية مصرية نادرة ، قادمة من ميناء الإسكندرية في حاويات دبلوماسية ، في ميناء « سالرنو » الإيطالي .

بدوره ، أشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية ، المستشار أحمد أبو زيد ، إلى أنه وبناء على توجيه من وزير الخارجية ، السفير سامح شكري ، استقبل مساعد وزير الخارجية للمراسم ، السفير أيمن مشرفة ، القائم بالأعمال بالإنابة الإيطالي ، السيد ستيفانو كاتاني ، وذلك لوجود سفير إيطاليا لدى مصر في بلاده خلال هذه الفترة، للتباحث بشأن واقعة ضبط السلطات الإيطالية ، آثار مهربة ، وتبين أن من بينها ما يقرب من 118 قطعة مصرية خلال شهر مايو من العام 2017 ، داخل حاوية دبلوماسية تابعة لشخص إيطالي .

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية ، إنَّ لقاء مساعد وزير الخارجية للمراسم ، السفير أيمن مشرفة ، والقائم بالأعمال بالإنابة الإيطالي ، السيد ستيفانو كاتاني ، يأتي في سياق حرص وزارة الخارجية المصرية ، على استيضاح جميع الحقائق المرتبطة بهذه الواقعة .

وأشار المستشار أحمد أبو زيد ، إلى أنَّ مساعد وزير الخارجية للمراسم ، أكد للجانب الإيطالي ، على أنه لم يتم إبلاغ السفير المصري بواقعة ضبط السلطات الإيطالية لهذه القطع الأثرية ، إلا في شهر مارس من العام 2018 ، أي بعد مرور نحو 10 أشهر على الواقعة ، وهو الأمر الذي يثير العديد من التساؤلات لدى الحكومة المصرية ، بشن أسباب التأخر في الإبلاغ بالواقعة ، خصوصًا في ضوء العلاقات الوطيدة بين البلدين .

وأضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية ، أن السفير أيمن مشرفة ، مساعد وزير الخارجية للمراسم ، استفسر عن هوية المواطن الإيطالي الذي لفتت الصحف الإيطالية إلى أنَّ الطرد الدبلوماسي تابع له ، مشيرًا إلى أهمية إنهاء التحقيقات في هذه القضية في أقرب فرصة ممكنة ، لاستيضاح الحقيقة أمام الرأي العام المصري ، موضحًا تطلع مصر إلى تعاون الجانب الإيطالي مع الإدارة المصرية في هذه القضية ، وضرورة استعادة الآثار التي يثبت أنَّها آثار حقيقية من قبل وزارة الآثار المصرية ، إضافة إلى ضرورة تكثيف التعاون الثنائي في مجال مكافحة الاتجار غير المشروع في الآثار .

بدوره ، أشار السيد ستيفانو كاتاني ، القائم بالأعمال بالإنابة الإيطالي ، إلى تواصله مع السلطات المعنية في بلاده ، من أجل سرعة استيضاح الحقيقة أمام الجانب المصري ، خصوصًا في ظل حرص الجانب الإيطالي على التعاون مع مصر في مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك .

كانت الشرطة الإيطالية يمدينة نابولى ، قد أعلنت أنَّها ضبطت حاويات بداخلها قطع أثرية تنتمي إلى حضارات متعددة ، من بينها قطع أثرية تعود للحضارة المصرية القديمة .

بدوره ، أشار شعبان عبد الجواد ، رئيس إدارة الآثار المستردة في وزارة الآثار المصرية ، إلى أنَّ وزارة الخارجية المصرية ، ممثلة في السفارة في روما ، أبلغت السلطات المصرية بعملية ضبط هذه الحاويات في ميناء « سالرنو » .

وقال رئيس إدارة الآثار المستردة في وزارة الآثار المصرية ، إنَّ وزارة الآثار شكلت لجنة متخصصة لفحص صور القطع المضبوطة في إيطاليا ، من أجل التأكد من أنها قطع أصلية وانتمائها للحضارة المصرية القديمة .

وتأتي هذه الخطوة ، من أجل موافاة السلطات الإيطالية المختصة بها كخطوة أولى في إجراءات عملية استرداد القطع الأثرية المصرية التي تعود إلى العصور الفرعونية ، والتي يبدو أنها قطع نتجت من الحفر خلسة وغير الشرعي نظرا لكونها ليست من مفقودات من مخازن أو متاحف وزارة الآثار المصرية .

ولفت شعبان عبد الجواد ، إلى أن القطع عبارة عن مجموعة من الأواني الفخارية وهي من حقب زمنية مختلفة ، وأجزاء من توابيت وعملات وقطع قليلة يعود تاريخها للحضارة الإسلامية .