الرئاسة ناعية «علي لطفي»: كان مثالا في التفاني والوطنية

ببالغ الحُزن والأسى ، نعت رئاسة الجمهورية ، اليوم الإثنين ، الدكتور علي لطفي ، رئيس مجلس الوزراء الأسبق ، ورئيس مجلس الشورى الأسبق ، الذي وافته المنية أمس الأحد ، بعد حياة حافلة بالعطاء والعمل الوطني ، كما تقدمت رئاسة الجمهورية ، لأسرته وذويه ، بخالص التعازي والمواساة .

وفي بيان أصدرته اليوم الإثنين ، ذكرت الرئاسة : « كان الراحل مثالا يحتذى به ، في خدمة وطنه وتفانيه في عمله ، كما كان من أبرز الكفاءات الوطنية ، في العديد من المجالات الأكاديمية والاقتصادية والسياسية ، وقدم الراحل ، نموذجا متميزا في مختلف المواقع ، التي شغلها طيلة حياته » .

وزادت رئاسة الجمهورية ، في بيانها : « وإذ تعبر رئاسة الجمهورية ، عن عميق الأسى ، لرحيل الأستاذ الدكتور علي لطفي ، فإنها تؤكد أن ذكرى الفقيد ، سوف تبقى علامة مضيئة ، في تاريخ العمل الوطني ، ومثالا في حب الوطن والإخلاص له ، والتفاني في خدمته » .

وغيب الموت أمس الأحد ، الدكتور علي لطفي ، رئيس وزراء مصر الأسبق ، والدكتور في كلية التجارة ، بجامعة عين شمس ، عن عمر ناهز 83 عاما ، على أن تقام صلاة الجنازة على جثمان الراحل ، اليوم الإثنين ، بعد صلاة الظهر ، في مسجد الشرطة ، بمدينة الشيخ زايد ، في مدينة 6 أكتوبر .

رئيس جامعة عين شمس ، الدكتور عبد الوهاب عزت ، وأعضاء هيئة التدريس ، والعاملون والطلاب ، نعى الدكتور الراحل ، علي لطفي .

ولد الدكتور على لطفي محمود ، في يوم 6 أكتوبر من العام 1935 ، وشغل الراحل منصب رئيس وزراء مصر ، في الفترة من 4 سبتمبر 1985 ، وحتى 9 نوفمبر من العام 1986 ، وعقب تركه منصب رئيس الوزراء ، تولى الراحل منصب رئيس مجلس الشورى ، وذلك حتى العام 1989 .

وعمل الراحل أيضا ، وزيرًا للمالية ، في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات ، كما تولى منصب رئيس المجلس الأعلى للثقافة ، ورئيس لجنة الأحزاب ، خلال فترة رئاسته لمجلس الشورى .