بتكلفة «300 مليون يورو».. السيسي يفتتح قناطر أسيوط الجديدة غدا

يفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي ، غدا الأحد ، الموافق 12 أغسطس من العام الحالي 2018 ، قناطر أسيوط الجديدة ، التي تعد أكبر منشأة مائية مصرية على نهر النيل ، أُنشئت في القرن الحادي والعشرين.

بدورها ، رفعت وزارة الموارد المائية والري ، برئاسة الدكتور محمد عبد العاطي ، درجة التأهب لديها ، استعدادا لافتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي ، قناطر أسيوط الجديدة غدا الأحد ، حيث تفقد وزير الموارد المائية والري ، قناطر أسيوط الجديدة ، كما تفقد كذلك ، المحطة الكهرومائية لقناطر أسيوط الجديدة ، للتأكد من الملامح النهائية لحفل افتتاح قناطر أسيوط الجديدة ، وبدء تشغيلها بشكل رسمي.

وزارة الموارد المائية والري ، ممثلة في قطاع الخزانات والقناطر الكبرى ، نفّذت تجارب التشغيل النهائية لبوابات القناطر ، بهدف إمرار التصرفات المائية المطلوبة ، والاطمئنان على سلامة الأهوسة الملاحية ، وذلك عن طريق غرفة التحكم الإلكترونية ، الملحقة بالمبنى الإدارى للقناطر.

التقارير الرسمية الصادرة عن وزارة الموارد المائية والري ، أوضحت أن مشروع قناطر أسيوط الجديدة ، يأتي تتويجا للتعاون المصري الألماني ، حيث يشارك بنك التعمير الألماني ، في تمويل مشروع قناطر أسيوط الجديدة ، عن طريق قرض بقيمة 300 مليون يورو ، وتولت نخبة من الشركات المصرية والعالمية ، تنفيذ مشروع قناطر أسيوط الجديدة.

وبحسب تقرير رسمي ، صادر عن وزارة الموارد المائية والري ، فإن مشروع قناطر أسيوط الجديدة ، ومحطتها الكهرومائية ، يقع على نهر النيل كيلو 545.00 ، على بعد نحو 400 متر خلف القناطر الحالية ، «القديمة التي تخطى عمرها 100 عام» ، ويتكون من هويسين ملاحيين بعرض 17 مترا ، في للناحية اليمنى من نهر النيل ، و8 فتحات بعرض 17 مترا ، مزودة ببوابات نصف قطرية ، 3 فتحات موزعة على الناحية اليمنى لمحطة الكهرباء ، و5 فتحات موزعة على الناحية اليسرى لمحطة الكهرباء ، للسماح بمرور التصرفات المائية على مدار العام ، وذلك وفقا لمختلف الاحتياجات.

وجاء في تقرير وزارة الموارد المائية والري كذلك ، أن مشروع قناطر أسيوط الجديدة ، يتضمن محطة كهرباء لإنتاج طاقة كهربائية بطاقة 32 ميجاوات ، فضلا عن الانتهاء من تدعيم قنطرة فم ترعة الإبراهيمية وإعادة تأهيلها ، وتغيير البوابات بأخرى حديثة تعمل بنظام هيدروليكي للفتح والقفل ، وكوبري أعلى القنطرة مكون من 4 حارات بحمولة 70 طنا ، وذلك لربط شرق وغرب النيل ، إضافة إلى تحسين الري في زمام إقليم مصر الوسطى ، والواقع خلف فم ترعة الإبراهيمية ، في مساحة 1.65 مليون فدان ، وكذلك تحسين الملاحة النهرية ، عن طريق إنشاء هويسين ملاحيين من الدرجة الأولى ، وتوفير منظومة تحكم على أحدث النظم العالمية ، للتحكم في التصرفات والمناسيب.

وزير الموارد المائية والري ، الدكتور محمد عبد العاطي ، قال إن مشروع قناطر أسيوط الجديدة ومحطتها الكهرومائية ، والذي تكلف بشكل إجمالي 6.5 مليار جنيه ، بمثابة نقطة تحول في تاريخ إنشاء المنشآت الكبرى ، على مجرى النيل الرئيسي ، ويمثل أيضا آخر منشأ على النيل ، بعد إنشاء قناطر نجع حمادي الجديدة ، وإسنا الجديدة ، وإحلال وتجديد منشآت الرياح المنوفي ، في منطقة القناطر الخيرية.

وفي تصريحات صحفية عنه ، على هامش جولته في قناطر أسيوط الجديدة ، والتي رافقه خلالها ، الدكتور رجب عبد العظيم وكيل أول وزارة الري ، ورئيس مصلحة الري ، ورئيس قطاع الخزانات والقناطر الكبرى في وزارة الري ، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسد العالي وخزان أسوان ، والمهندس مجدى عباس ، رئيس الإدارة المركزية والمهندس المقيم لمشروع قناطر أسيوط الجديدة، لفت الدكتور محمد عبد العاطي ، إلى أن مشروع قناطر أسيوط الجديدة يخدم 5 محافظات ، هي «أسيوط ، المنيا ، بني سويف ، الفيوم ، والجيزة»، أي بما يعادل نحو 20% من المساحة المزروعة في محافظات الجمهورية.

وأكد وزير الموارد المائية والري ، أن مشروع قناطر أسيوط الجديدة ، يساهم أيضا في تحسين الري ، بمليون و600 ألف فدان ، فضلا عن توليد الكهرباء منه ، وتحسين الحالة المرورية والملاحة النهرية ، لافتا إلى أن المشروع ، يشمل محطة كهرباء لإنتاج طاقة كهرومائية نظيفة صديقة للبيئة ، عن طريق 4 توربينات ، بإجمالي طاقة منتجة 32 ميجاوات ، توفر نحو 15 مليون دولار سنويا ، حال إنتاج الكمية ذاتها من الطاقة ، باستخدام الوقود التقليدي ، فضلا عن تدعيم قنطرة فم ترعة الإبراهيمية وإعادة تأهيلها ، وتزويدها ببوابات حديثة تعمل بنظام هيدروليكي للفتح والغلق ، وكوبري أعلى القنطرة يضم 4 حارات بحمولة 70 طنا ، لربط شرق وغرب النيل ، وتحسين الري في زمام إقليم مصر الوسطى ، والواقع خلف فم ترعة الإبراهيمية ، في مساحة 1.65 مليون فدان ، وتحسين الملاحة النهرية ، عن طريق إنشاء هويسين ملاحيين من الدرجة الأولى ، وتوفير منظومة تحكم على أحدث النظم العالمية ، للتحكم في التصرفات والمناسيب.

بدوره ، أوضح وكيل أول وزارة الرى ، الدكتور رجب عبد العظيم ، أن الأعمال الملحقة بالمشروع ، تضمنت إعادة تأهيل قنطرة ترعة الإبراهيمية ، التي تنقل مياه النيل القادمة من أسوان ، وتتكون من 9 فتحات وهويس صغير ، يسمح بتحرك المراكب الصغيرة للصيادين ، لافتا إلى أن المشروع ، يساعد على عمل نقلة حضارية وبيئية لمحافظة أسيوط ، عن طريق صياغة مساحة 23 فدانا ، كأحد مكتسبات المشروع ، كي تكون متنفسا جماليا وسياحيا للمدينة ، فضلا عن مردودها الاقتصادي.