السيسي يصل أسيوط استعدادا لافتتاح قناطر أسيوط الجديدة
عبدالفتاح السيسي

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي ، قبل قليل ، إلى محافظة أسيوط ، لافتتاح قناطر أسيوط الجديدة ، ومحطتها الكهرومائية ، حيث تعد القناطر الجديدة ، أكبر مشروع مائي تنفذه مصر ، على ضفاف نهر النيل ، بعد «السد العالي» و«قناطر نجع حمادي».

تكلف إنشاء قناطر أسيوط الجديدة ، نحو 6 مليارات جنيه ، ونفذها اتحاد شركات عالمية ووطنية ، حيث تسهم القناطر الجديدة ، في تحسين حالة الري بالنسبة لمليون و650 ألف فدان ، في 5 محافظات ، فضلا عن تحسين الملاحة النهرية ، عن طريق إنشاء هويسين ملاحيين على أعلى مستوى تقني ، ويشمل المشروع كذلك ، محطة كهرباء كهرومائية ، تنتج 32 ميجاوات بنحو 100 مليون جنيه سنويا.

ويقع مشروع قناطر أسيوط الجديدة ، ومحطتها الكهرومائية ، على ضفاف نهر النيل ، عند الكيلو 545.00 ، أي على بعد نحو 400 متر خلف القناطر القديمة ، التى تخطى عمرها الـ100 عام ، وتضم هويسين ملاحيين في الناحية اليمنى من نهر النيل ، و8 فتحات بعرض 17 مترا ، مزودة ببوابات نصف قطرية ، موزعة على 3 فتحات على الناحية اليمنى لمحطة الكهرباء ، و5 فتحات على الناحية اليسرى لمحطة الكهرباء ، تسمح بمرور التصرفات المائية على مدار العام ، وذلك وفقا للاحتياجات المختلفة.

ويضم مشروع قناطر أسيوط الجديدة أيضا ، محطة كهرباء لإنتاج طاقة كهربائية ، بقدرة 32 ميجاوات ، فضلا عن تدعيم قنطرة فم ترعة الإبراهيمية وإعادة تأهيلها ، وتغيير البوابات بأخرى حديثة تعمل بنظام هيدروليكي للفتح والغلق ، وكوبري أعلى القنطرة مكون من 4 حارات بحمولة 70 طنا ، وذلك لربط شرق وغرب النيل ، وتحسين الري في زمام إقليم مصر الوسطى ، الواقع خلف فم ترعة الإبراهيمية ، في مساحة 1.65 مليون فدان ، إضافة إلى تحسين الملاحة النهرية ، عن طريق إنشاء هويسين ملاحيين من الدرجة الأولى ، وتوفير منظومة تحكم على أحدث النظم العالمية ، للتحكم في التصرفات والمناسيب.