في اجتماعهم الأول.. مدبولي للمحافظين:”اهدموا المباني المخالفة على الفور.. هذه مسئوليتكم»

شهد اليوم السبت، الموافق 15 سبتمبر، الاجتماع الأول لمجلس المحافظين الجدد، بعد تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، وحضر الاجتماع  وزراء التضامن الاجتماعي، الموارد المائية والري، التموين، التربية والتعليم، التخطيط، التنمية المحلية، البيئة.

ومع بدء الاجتماع، قدم الدكتور مصطفى مدبولي، التهاني للمحافظين الجدد لحصولهم على ثقة القيادة السياسية في هذه المرحلة الدقيقة لتولي المسئولية، كما توجه بالشكر للمحافظين السابقين، مشيرًا إلى تقديره لما بذلوه من جهد خلال فترة توليهم المسئولية.

وقال رئيس الوزراء أن هذه هي سنة الحياة، مجموعة تتولى المنصب، وتؤدي ما عليها، ثم يأتي آخرون لتحمل المسئولية واستكمال خدمة المواطنين بما يلبي طموحاتهم وتطلعاتهم في ظل مرحلة تتسم بالتحديات والصعاب، وهو ما يتطلب منا العمل والإنجاز.

وخلال الاجتماع، أوصى مدبولي المحافظين بضرورة التعامل مع المشكلات والتحديات التي قد تواجههم في أعمالهم بأفكار جديدة ومختلفة وحثهم على التفكير خارج الصندوق، بما يضمن سرعة حل تلك المشكلات والتغلب على أي تحديات، مؤضحًا أن للمحافظين كامل الصلاحيات لاتخاذ القرارات، ومتابعة المشروعات التي تنفذ على أرض محافظاتهم.

كما شدد رئيس الوزراء على أهمية سرعة التواصل مع مختلف المسئولين بالوزارات والجهات للانتهاء من الإجراءات والطلبات التي تسهم في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، باعتبار أهمية عنصر الوقت الحيوية.

وطالب رئيس الوزراء باستمرار التواصل مع المواطنين والاستماع إلى مطالبهم ومشكلاتهم والعمل على حلها، وشرح ما يتم اتخاذه من إجراءات وخطوات لتنفيذ العديد من المشروعات وحل المشكلات، مع تحديد مواعيد دورية لمقابلة المواطنين للاستماع إليهم، مشيراً إلى أن المحافظ الذي يغلق على نفسه باب مكتبه “لن يكتب له النجاح”.

شدد رئيس الوزراء على ضرورة استمرار التواصل مع أعضاء مجلس النواب، والالتقاء بهم لبحث ودراسة مطالب دوائرهم والعمل على حلها، قائلاً: افتحوا قنوات تواصل دائمة مع المواطنين ونواب البرلمان.

ومن النقاط التي نوقشت في اجتماع المحافظين الجدد، كانت تقنين أراضي الدولة، حيث أمر الدكتور مصطفى مدبولي،  بسرعة الانتهاء من تقنين أوضاع أراضي الدولة بعد الاتفاق على استقرار وسلامة أوضاعها، مع ضرورة متابعة وزير التنمية المحلية لهذا الملف بكل محافظة.

وتابع مدبولي خلال الاجتماع مشكلة البناء العشوائي خصوصا على الأراضي الزراعية، حيث شدد رئيس الوزراء على ضرورة الوقوف للحيلولة  لمنع البناء العشوائي موجهًا حديثه للمحافظين عن هذا الملف، قائلًا: «اهدموا المباني المخالفة على الفور.. هذه مسئوليتكم».

وجدد رئيس الوزراء التأكيد على أن الدولة لن تسمح بأي بناء عشوائي مرة أخرى، وإصدار تفويضات من المحافظين لرؤساء مجالس المدن والأحياء بسرعة الإزالة الفورية لأي مخالفات بناء، مع اعتبار هذا الملف أحد آليات قياس أداء كل محافظ.

ولافت الدكتور مصطفى مدبولي إلى أهمية استثمار أموال الصناديق الخاصة في كل محافظة في المشروعات الخدمية التي تهم المواطنين بها مثل النظافة، وتطوير المناطق العشوائية، وغيرها.

ونوه رئيس الوزراء، إلى إن هناك متابعة دورية للتوجيهات والتكليفات بكل محافظة، من خلال فريق عمل مهمته متابعة ما يُنَفَّذ داخل كل محافظة، وإعداد تقارير مصورة حول العديد من الملفات والموضوعات.