السيسي يلتقي ترامب وميركل وماكرون خلال أسبوعين
الرئيس السيسي

يستعد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ73 ، التي تبدأ يوم 25 من شهر سبتمبر الحالي ، حيث يلقي الرئيس السيسي كلمة ، خلال جلسات المناقشة العامة.

وأوضحت مصادر دبلوماسية ، أن هناك تحركات واستعدادات مكثفة لتنظيم اجتماعات للرئيس عبد الفتاح السيسي ، مع رؤساء وقادة العالم ، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وأبرزهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، ورئيس الوزراء الإيطالي جيوسيبى كونتي.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس السيسي كذلك ، عدد من الوزراء الأمريكيين وممثلين لدوائر صنع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية ، فضلا عن لقاءات متعددة مع أعضاء الكونجرس الأمريكي ، من الحزبين الجمهوري والديمقراطي ، ورؤساء عدد من اللجان بمجلسي النواب والشيوخ ، لعرض الرؤية المصرية للأزمات الإقليمية وكيفية التعامل معها.

وتتناول المباحثات كذلك ، تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية ، ودفعها نحو آفاق أرحب على الأصعدة كافة ، خاصة الصعيدين الاقتصادي والسياسي ، فضلا عن بحث آخر تطورات الوضع في منطقة الشرق الأوسط ، خاصة الأزمات في سوريا وليبيا واليمن وعملية السلام ، ومواجهة التنظيمات الإرهابية ، والتأكيد على أهمية التوصل لتسوية سياسية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية ، للمساهمة في استقرار الشرق الأوسط ، وتوفير الأمن لشعوب المنطقة كافة ، فضلا عن التأكيد على أهمية الدور الأمريكي في إحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

كما تستعرض المباحثات أيضا ، جهود تجديد الخطاب الديني في مصر ، بما يعكس روح الدين الإسلامي السمحة ووسطية الإسلام ، التي لا تعرف التطرف أو الغلو ، وجهود الحكومة لتكريس روح المواطنة والمساواة وقبول الآخر ، وتعزيز قيم الديمقراطية وترسيخ ممارساتها ، فضلا عن التأكيد على بذل مصر قصارى جهدها ، لتحقيق التوازن الدقيق بين احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية من جانب ، والحفاظ على ما أنجزته في مجال حفظ الأمن والاستقرار من جانب آخر.

وتستعرض المباحثات كذلك ، التأكيد على أن منهج مصر في مواجهة الإرهاب ، يشمل فضلا عن المواجهة الأمنية والعسكرية ، معالجة الأسس الفكرية التي يقوم عليها ، عن طريق تجديد الخطاب الديني ، سواء بالاستعانة بالمؤسسات الدينية العريقة في مصر ، أو الممارسات الفعلية على أرض الواقع التي تعلي من قيم المواطنة.