بعد كارثة «ديرب نجم».. «الصحة» توزع 250 ماكينة غسيل كلوي وكبسولات في المحافظات

انتهت هيئة التأمين الصحي اليوم الأربعاء، من ضخ 250 ماكينة غسيل كلوي في محافظات الجمهورية كافة ، ضمن خطة لرفع كفاءة الوحدات وتطويرها منعا لحدوث مشكلات صحية للمرضى أو كوارث ، كما حدث مؤخرا في مستشفى ديرب نجم المركزي ، حيث توفي 4 مرضى وأصيب آخرين خلال خضوعهم لجلسات غسيل كلوي في المستشفى.

وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد ، قالت إن العالم كله ألغى نظام الغسيل الكلوي داخل الوحدات بمحلول أملاح بيكارب التقليدية ، وبدأ استخدام الكبسولات كونها أكثر أمانا وقدرة على تلافي الأخطاء البشرية  وزادت: «عمّمنا استخدام الكبسولات على جميع الوحدات التي تجري الغسيل الكلوي ، وسنوفرها بشكل مستدام».

ولفتت زايد إلى أن الوزارة تخطط لرفع كفاءة وتطوير وحدات الغسيل الكلوي ، فضلا عن إحلال وتجديد الوحدات والماكينات القديمة منعا لحدوث مشكلات صحية للمرضى ، وضمانا لتنفيذ غسيل كلوي بشكل جيد.

الدكتورة سهير عبد الحميد رئيس هيئة التأمين الصحي ، أوضحت أنه تم المرور على وحدات الغسيل الكلوي التابعة للتأمين الصحي في الشرقية ، كما تم تزويد وحدة الغسيل الكلوي في مستشفى المبرة بالزقازيق بـ10ماكينات غسيل كلوي ، والكبسولات الخاصة بالغسيل بدلا من استخدام محلول البيكارب اليدوي، وإمداد وحدة الكلى بـ20 كرسي مجهز لعمليات الغسيل بديلا للأسرّة الموجودة وتطوير وحدة الكلى بصفة عاجلة، وتشمل تركيب 7 تكييفات.

وأكدت عبد الحميد ، وضع خطة لتفريغ عيادة المبرة الشاملة في الزقازيق من الموظفين وتوزيعهم بالطرق اللائقة ، وزيادة منافذ صرف الأدوية وتوفير المستلزمات الخاصة بالصيدليات، لافتة إلى تفويض اللجان الطبية الفرعية المنتشرة في المحافظة لتطبيق قرار الأجر الكامل بالنسبة للمرضى ، حيث يتم إعادة افتتاح مدرسة التمريض في مبنى عيادة الإبراهيمية الشاملة.

وأشارت رئيس هيئة التأمين الصحي ، إلى توزيع نحو 250 ماكينة غسيل كلوي جديدة على مستشفيات ووحدات الغسيل الكلوى التابعة للتأمين الصحي بالقاهرة والمحافظات ، لرفع أعداد الغسيل للمرضى وكفاءة الخدمة، وسيكون هناك مرورا دوريا على الوحدات لضمان ضبط الأداء وتفعيل النظام الرقمي للحصول على الخدمة من أي فرع في الجمهورية.