تفاصيل تحقيق الزراعة في واقعة تجعد أوراق الطماطم
طماطم

صرح مدير إدارة البساتين بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي علاء البحراوي قائلاً “إن اللجنة الفنية التي تم تشكيلها من أجل التحقيق في واقعة انتشار فيروس “تجعد أوراق” محصول الطماطم قد بدأت مباشرة أعمالها”.

وأشار “إن اللجنة قد بدأت في تفقدت العينات التي تم التحفظ عليها من قبل المزارعين والكشف البدئي لم يثبت عن وجود اسم شركة على العبوات التي قد تم التحفظ عليها”.

وأكد “إن مساحة محصول الطماطم المصابة تراوح ما بين سبعمائة إلى ألف فدان، وقد لقت إلى أن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي قد تحققت في الواقعة بمنتهى الشفافية”.

وشدد على عقاب المتسبب في تلك الواقعة حيث أعلن “من أخطئ سوف يحاسب”، وقد تقدم العديد من الفلاحين بتقديم شكاوى عن انتشار فيروس تجعد اوراق الطماطم في محصول هذا العام، وقد وجهوا الاتهام إلى أحد الشركات الخاصة في خمس محافظات.

وقد طالب عضو البرلمان المصري النائب محمد بدوي دسوقي مساء أمس من رئيس البرلمان المصري علي عبدالعال أن يتم بحث أزمة محصول الطماطم، وأكد النائب أن بوران أكثر من ستة آلاف فدان للفلاحين يعد تهديد للأمن القومي المصري لما يمثله محصول الطماطم من أهمية إلى جموع المصريين كما أنه يعد محصول استراتيجي إلى جانب استغلال تجار الجملة لتلك الواقعة في العمل على رفع أسعار كيلو الطماطم التي سجلت أكثر من عشرة جنيهات داخل الأسواق التجارية المصرية.