تلقى الدكتور محمد عبدالعال وزير الموارد المائية والري تقريراً حول جهود “قطاع القناطر والخزانات الكبرى بنهر النيل والترع الرئيسية والرياحات”، وقد تضمن التقرير أيضا عرض المتابعات الدورية لمشروعات الري والمياه من أجل التأكيد على جاهزية منشآت قطاع الري في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية.

وأشار التقرير عن قيام رئيس قطاع الخزانات والقناطر الكبرى بوزارة الموارد المائية والري المهندس أشرف حبيشي بافتتاح “مشحمة معدات وسيارات في مبنى الورش بقناطر إسنا الجديدة” من أجل تفعيل التشغيل الذاتي في مجال صيانة المعدات وكذلك السيارات التابعة إلى الإدارة العامة في قناطر إسنا الجديدة.

كما تضمن التقرير استعراض أعمال إنشاء الأسوار الجارية العمل على تنفيذها خلال الوقت الراهن في نطاق قناطر إسنا للعمل على استكمال منظومة تأمين القناطر، والمنشآت التابعة لها من أجل تنفيذ توجيهات وزارة الري والموارد المائية لحماية المنشآت الهامة وكذل حماية الأراضي التابعة لها.

كما تضمن التقرير عرض فعاليات زيارة رئيس قطاع الخزانات إلى محطة مقننات البحوث المائية، والتي قد تم إقامتها من أجل خدمة محافظات الصعيد بغرض دراسة المقننات المائية للمحاصيل الزراعية المختلفة، وكذلك تفقده لأعمال صيانة الاستراحات الحكومية التابعة إلى قطاع الخزانات كما تم المرور على بوابات “مفيض القناطر” من أجل التأكد من جاهزيتها للتشغيل.

وقد أعلن رئيس قطاع الخزانات والقناطر الكبرى في البيان المرسل إلى وزارة الموارد المائية والري إن المشروعات التي قد تم افتتاحها بسواعد الفنيين والعاملين في قناطر إسنا الجديدة تأتي في إطار تنفيذ سياسات الدولة المصرية من أجل العمل على ترشيد الإنفاق الحكومي إلى جانب الحد من تكاليف إجراءات الصيانة للجهات الخارجية المتخصصة واتجاه وزارة الري إلى العمل على تفعيل منظومة التشغيل الذاتي، واستغلال جميع الموارد المتاحة لها.

وأكد المهندس أشرف حبيشي على أهمية القناطر الكبرى التي قد تم إقامتها على نهر النيل، وجميع فروعه وكذلك الترع الرئيسية، والرياحات، والتي تعد وسيلة من أجل التحكم في المياه بالأسلوب الذي يضمن الاستفادة من تلك المياه، والعمل على وصولها إلى المناطق الأكثر احتياجاً من خلال منظومة أساسية تهدف إلى التحكم الأمثل في الموارد المائية والعمل على تنميتها والمحافظة عليها.

وجاء أيضا في التقرير إن قطاع الري المسؤول عن ثمانية وسبعين قنطرة على نهر النيل وفروعه و الترع الرئيسية والرياحات، قد أوضح أن القطاع قد سجلت ميزانيته خلال العشر سنوات السابقة قد سجلت حوالي عشرة مليارات جنيهاً مصرياً، وتبلغ تكلفة أعمال الصيانة الدورية بشكل سنوي حوالي أربعين مليون جنيهاً مصرياً.

ويقوم القطاع بالعمل على تنفيذ المنظومة الأمنية المتكاملة من كاميرات وأسوار على القناطر الكبرى، وقد تم الانتهاء من المنظومة الأمنية بشكل فعلي في قناطر نجع حمادي الجديدة، ويتم العمل خلال الوقت الراهن على الانتهاء من المنظومة الأمنية في قناطر أسيوط الجديدة، قناطر زفتي، و قناطر فم ترعة الإسماعيلية القديمة والجديدة، قنطرة فم العباسي، وتم العمل خلال الوقت الراهن على توفير المنظومة الأمنية في قنطرة وهويس محافظة دمياط بتكلفة إجمالية قد تبلغ أكثر من مائتين وخمسين مليون جنيهاً مصرياً.

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري الدكتور يسرى خفاجة إن الوزير يضع قمن قائمة أولويات الوزارة العمل على صيانة وتطوير وكذلك إعادة تأهيل منشآت التحكم الهيدروليكية والمائية على نهر النيل والترع الرئيسية والرياحات.

أقرا المزيد الأزهر يهنئ السيسي بذكرى نصر أكتوبر: نذكر بكل الفخر شهداء الملحمة العظيمة