تفاصيل خطة الحكومة لتطوير شبكة الكهرباء

نقدم لكم اليوم أهم المعلومات حول خطة الحكومة لتطوير شبكة الكهرباء التي سوف تنفذها وزارة الكهرباء والطاقة، لتطوير شبكة النقل والتوزيع لإيجاد الحلول لمشكلات إنقطاع الكهرباء الناجمه عن تهالك وتأكل الشبكة، وبصفة خاصة بمحافظات الصعيد ووجه قبلي، بتكلفة تقدر بنحو 42 مليار جنيه .

خطة الحكومة لتطوير شبكة الكهرباء

سوف تقوم الحكومة بعملية تطوير شبكة الكهرباء بتكلفة تقدر قيمتها على النحو الآتي:

1- 42 مليار جنيه تكلفة تطوير شبكتى نقل و توزيع الكهرباء، بمحافظات الجمهورية.

2- مجمل تكلفة تطوير شبكة توزيع الكهرباء في كافة الجمهورية تبلغ قيمتها 23 مليار جنيه، يتم توافر 4 مليارات جنيه من التمويل الذاتى لهيئات توزيع الكهرباء والمتبقي عن طريق قرض من البنك الأهلى المصرى و بنك مصر بفائدة 18 % تتحمل وزارة المالية منها 12%.

3- سوف تتم عملية تطوير شبكة توزيع الكهرباء على مرحلتين، الأولى بدأت منذ سنة 2016 اشتملت على تصاريح الحفر والمرحلة الثانية سوف تنتهي عام 2019 ، عبر إضافة ما يقرب من 189 ألف محول وكشك وأعمدة و كابلات جهد منخفض لتطوير.

4- سوف يتم إضافة عدد من المهمات لشبكات التوزيع على مستوى الجمهورية:-

– 9 آلاف 152 محول كهرباء.

– 5 آلاف 455 كشك كهرباء.

– 88 ألف 734 عمود اضاءه.

– 282 ألف 863 عمود جهد منخفض.

– إنشاء 5 آلاف 45 كيلو متر كابلات جهد منخفض.

– تطوير أداء الموزعات ومراكز التحكم ومعدات الطوارئ.

– تطوير أداء المحولات والأكشاك ولوحات الجهد المتوسط والمنخفض.

– تطوير أداء شبكات الجهد المتوسط “أعمدة الإضاءة – موصلات هوائية – كابلات”.

5- تصل تكلفة تطوير شبكة نقل الكهرباء لنحو 18 مليار جنيه.

6- إضافة عدد من المهمات لشبكة النقل وهى كالآتى:-

– تنفيذ كابلات وخطوط لنقل الطاقة الكهربائية للجهود الفائقة والعالية .

– القيام بتوسعات لبعض المحطات القائمة.

– شراء محولات جديدة والخلايا اللازمة لها.

– إنشاء محطات محولات.

7- من المعلوم شركات نقل و توزيع الكهرباء سوف تنهي خطة التطوير بختام السنة القادمة.

8- إن هدف تطوير شبكتى النقل والتوزيع وعمل توسعات حديثة بالشبكة هو بغرض حل مشكلات الانقطاعات الناتجة عن المشكلات الفنية.

صرح وزير الكهرباء قائلا: ليس هناك أى زيادة في الأسعار قبل يوليو 2019 ،ولا يوجد 30 جنيه رسوم إضافية على الفاتورة وأكد محمد شاكر ” لن نلتفت لأى شائعات تعطلنا عن تطوير القطاع”.