الكوميسا: مصر تحل في المرتبة الأولى للدول الجاذبة للاستثمار الأجنبي
منظمة الكوميسا

أعلنت الدكتورة هبة سلامة الرئيس التنفيذى للوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة لمنظمة دول السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا (الكوميسا) أن مصر تصدرت دول المنظمة للدول الجاذبة للاستثمار، حيث احتلت المرتبة الأولى بين الدول الأفريقية الأكثر جذبا للاستثمار الأجنبى المباشر خلال عام 2017، باستثمارات أجنبية بلغت 4ر7 مليار دولار ، لتأتي بعدها إثيوبيا بحجم استثمارات بلغ 6ر3 مليار دولار، وأن إجمالى الاستثمارات الاجنبية المباشرة إلى دول منظمة الكوميسا بلغ 18 مليار دولار.

وصرحت الرئيس التنفيذى للوكالة الإقليمية للاستثمار ، اليوم في مجلة أفريكان بيزنس بعددها لشهر أكتوبر ـ أن دول المنظمة البالغ عددها 21 دولة أفريقية بينها مصر استحوذت على النصيب الأكبر من تدفقات الاستثمارات الاجنبية المباشرة الوافدة الى القارة الافريقية خلال العام الماضى 2017 بنسبة بلغت 42% من إجمالى الاستثمارات الاجنبية فى افريقيا.

وأضافت هبة سلامة، أن تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة حول العالم تراجعت إلى 43ر1 تريليون دولار فى 2017 بنسبة 23% ، مقابل 87ر1 تريليون دولار فى 2016 ، وانخفضت تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة، لافتة إلى أنه رغم ذلك التراجع إلا أن مصر احتلت المرتبة الأولى بين الدول الأفريقية الأكثر جذبا للاستثمار الأجنبي المباشر خلال العام الماضي بأفريقيا لتصل الى 42 مليار دولار في عام 2017 بنسبة 21% ما انعكس على انخفاض الاستثمارات الأجنبية المباشرة الى دول الكوميسا بنسبة 3% فقط في 2017.

ولافتت الدكتورة هبة سلامة، إلى أن اتفاقية التجارة الحرة القارية بين دول أفريقيا أتاحت فرصة أكبر لزيادة الاستثمارات داخل القارة الأفريقية التي تسعى إلى خلق سوق موحد للسلع والخدمات وتيسير حرية حركة المواطنين مع زيادة حجم التجارة البينية بين دول القارة.

كما ذكرت أنه على الرغم من اتجاه بعض الدول في بعض مناطق العالم إلى زيادة الحمائية، إلا أن منظمة الكوميسا مثلت عاملا مساعدا طويل المدى لحث الدول الأفريقية على تشكيل أكبر منطقة للتجارة الحرة في العالم تصل قاعدة العملاء فيها إلى 2ر1 مليار مستهلك، وتنبثق هذه الاتفاقية من اتفاقية التجارة الحرة الثلاثية بين التكتلات الاقتصادية الأكبر في أفريقيا وهي الكوميسا، ومجتمع شرق أفريقيا، ومجتمع تنمية جنوب أفريقيا.

وأكدت الرئيس التنفيذى للوكالة الإقليمية للاستثمار أن منظمة الكوميسا دائمًا ما تسعى إلى تحقيق المزيد من التكامل، بين دول القارة ما يزيد من أهمية وكالات تنشيط الاستثمار في تحقيق الاستفادة المتبادلة والاطلاع على أفضل الممارسات، وتشجيع زيادة الاستثمارات بين الدول المجاورة والتجمعات الاقتصادية الإقليمية المختلفة، بالإضافة إلى حث المستثمرين المحليين على الاستفادة من الفرص المتاحة بالقارة السمراء، خاصة وأن الاستثمار أو المشاركة في الاستثمار في هذه الفرص يعتبر أحد أهداف مؤتمر أفريقيا ٢٠١٨ الذي تشارك الكوميسا في تنظيمه في شهر ديسمبر بمدينة شرم الشيخ مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية.

وشددت على التزام الوكالة الإقليمية للاستثمار بالكوميسا بدعم الاستثمار في دول المنظمة والقارة الأفريقية ككل بما يتماشى مع رؤية المنظمة نحو خلق منطقة اقتصادية تنافسية عالمية ومزدهرة مع دعم تكامل القارة ككل، والتأكيد على تحرر وتنوع اقتصاديات دول الكوميسا وخلق تعدد للفرص الاستثمارية وتقليل المخاطر بها.

وأكدت الرئيس التنفيذى للوكالة الإقليمية للاستثمار، أن دول الكوميسا قد شهدت نموا فعليا مستداما وصل إلى 5 % خلال السنوات الخمس الأخيرة، مشيرة إلى أن هذا النمو المستدام  يعتبر عامل رئيسي في تحقيق الاستقرار الذي يطمح إليه المستثمرون لوضع خططهم الاستثمارية طويلة الأجل وصولا الى قاعدة المستهلكين في منطقة الكوميسا التي تقدر بنصف مليار مستهلك بمتوسط نمو سكاني يصل إلى 2ر2% سنويا في الدول الأعضاء البالغ عددهم 21 دولة.

جدير بالذكر أن منظمة دول السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا (الكوميسا)  تضم في عضويتها 20 دولة بجانب مصر منها: كينيا، السودان، موريشيوس، زامبيا، زيمبابوي، جيبوتي، ملاوي، مدغشقر، رواندا ، بوروندي، جزر القمر، ليبيا، سيشل، وتنزانيا، ويبلغ الناتح المحلي لاقتصاداتها مجتمعة أكثر من 2ر1 تريليون دولار.