السيسي: هزيمة 67 ضغطت على القيادة السياسية المصرية… و«6 أكتوبر» كانت انتحار

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي ، اليوم الخميس الموافق 11 أكتوبر من العام الحالي 2018 ، إن القيادة السياسية في مصر ، تعرضت لضغوط كبيرة من الرأي العام المصري ، بعد هزيمة يونيو 67.

وخلال كلمته في الندوة التثقيفية الـ29 للقوات المسلحة ، التي نظمتها إدارة الشؤون المعنوية في القوات المسلحة ، في مركز المنارة للمؤتمرات في القاهرة ، أضاف السيسي ، أن القيادة السياسية في 67 كانت مضغوطة بعدم اكتمال الصورة لدى الناس ، وهذا تحد لأي قائد ، أن الصورة تكون غير واضحة للناس».

وزاد السيسي خلال كلمته ، قائلا إن الرئيس محمد أنور السادات ، اتخذ قراره بالحرب رغم أن المقارنة بين القدرات العسكرية لم تكن في صالح مصر ، وتابع: «قبل حرب أكتوبر لم يكن لدى الشباب أمل في واقع ومستقبل هذا الوطن».

واستطرد الرئيس ، أن استيعاب الناس للواقع الذي تواجهه مصر ، أمر ضروري وحتمي لإنجاح القرار ، مؤكدا: «هذه الحرب كانت حرب انتحار ، وعلى الناس معرفة هذا الكلام».

وبدأت وقائع الندوة التثقيفية للقوات المسلحة صباح اليوم الخميس ، التي حضرها الرئيس عبد الفتاح السيسي ، بتلاوة بضع آيات من الذكر الحكيم بصوت القارئ الشيخ خالد الجارحي ، ثم قدم الحضور تحية تقدير وعرفان ، لروح الرئيس الراحل محمد أنور السادات ، وجاءت الندوة بالتزامن مع احتفالات مصر والقوات المسلحة ، بمناسبة الذكرى الـ45 لنصر أكتوبر المجيد.

حضر الندوة ، الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع ، المهندس مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء ، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ، وعدد من كبار رجال الدولة ، وقادة وضباط القوات المسلحة والشرطة.