ميناء بورسعيد يستقبل حاوية بحمولة 63 ألف طن من القمح قادمة من روسيا
الفريق مهاب مميش

بدأت مصر اليوم استقبال شحنات من القمح الروسي، حيث استقبل ميناء بورسعيد اليوم شحنة قمح روسي بحمولة بلغت نحو 63 ألف طن.

حيث أعلن الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، اليوم الجمعة، الموافق 12 أكتوبر، أن ميناء غرب بورسعيد استقبل صباح اليوم السفينة “وادى طيبة” التابعة للشركة الوطنية للملاحة البحرية والتى ترفع علم مصر قادمة من روسيا والمحملة بحمولة 63 ألف طن من القمح

وأوضح مميش أن شحنة القمح مستوردة من روسيا بواسطة هيئة السلع التموينية، لصالح الشركة العامة للصوامع، لافتًا إلى أن الهيئة قد عقدت عدة اجتماعات تنسيقية خلال الفترة الماضية مع شركة بورسعيد لتداول الحاويات والبضائع، وهيئة السلع التموينية، والشركة العامة للصوامع والتخزين والتى نتج عنها توقيع عقد تفريغ بين شركة بورسعيد لتداول الحاويات وهيئة السلع التموينية لتفريغ مليون طن قمح مستورد سنويًا، تنفيذًا لتوجيهات رئيس الجمهورية بإعادة تفعيل ميناء غرب بورسعيد لاستقبال سفن الغلال والحبوب وخاصة القمح التموينى.

وزاد رئيس هيئة قناة السويس، أن الشركة العامة للصوامع والتخزين تعتزم إنشاء محطة غلال بميناء غرب بورسعيد بطاقة تخزينية 100 ألف طن لزيادة المخزون الاحتياطى الاستراتيجى من القمح المستورد المخصص لإنتاج الخبز المدعم والغلال التموينية.

يأتي ذلك في إطار دور الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، فى تحقيق سياسة الدولة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لتوفير احتياجات المواطنين ستقوم الهيئة بتطوير الرصيف بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ليكون جاهزًا لاستقبال سفن الغلال التموينية وخدمة تلك المحطة.

من ناحيته، قال اللواء عبد القادر درويش، نائب رئيس الهيئة للمنطقة الشمالية، أن استقبال ميناء غرب بورسعيد  وهو أحد موانىء الهيئة الإقتصادية، للسفينة “وادى طيبة” والتى يبلغ طولها 222.4 متر بغاطس 12 متر، هو بمثابة نجاح كبير فى ملف إدارة الميناء وإعادة تفعيل دوره فى استقبال سفن الغلال خصوصًا بعد توقف دام أكثر من 7 سنوات،.

ولفت درويش إلى أن إعادة تشغيل ميناء بورسعيد يستهدف تقليل فترات انتظار السفن ومنع التكدس بمينائى الإسكندرية ودمياط، بالإضافة إلى تطبيق “النقل متعدد الوسائط” باستخدام وسائط مختلفة من وسائط النقل سواء من خلال النقل البحرى “السفن” أو السكك الحديد “القطار” من ميناء بورسعيد لأماكن التخزين المختلفة، مما يساهم فى تخفيف العبء على الطرق وسرعة تداول القمح ورفع العبء عن خزانة الدولة.

يذكر أنه كان فى استقبال السفينة اللواء عادل رزق، مدير عام ميناء غرب بورسعيد والذى قام بتسهيل كل إجراءات دخول السفينة إلى الميناء والرباط على الرصيف وكذا أعمال التفريغ.