بالتفاصيل.. زيارة السيسي للمجلس الفيدرالي الروسي ولقاءة مع رئيس  الوزراء

قام الرئيس عبد الفتاح السيسي ، صباح اليوم الثلاثاء الموافق 16 أكتوبر، بإلقاء كلمة أمام المجلس الفيدرالي الروسي ، تحدث فيها عن العلاقات الوطيدة التي تربط مصر وروسيا ، حيث يحتفل البلدان هذا العام بمرور 75 عاما على بداية تأسيس العلاقات ، والتي تميزت في كافة الأوقات بالعمق والخصوصية ، وهو الأمر الذي تجلى في أوقات الشدائد والأزمات.

وكان ارئيس عبد الفتاح السيسي قد توجه أمس الإثنين إلى العاصمة الروسية موسكو في زيارة تستغرق 3 أيام يلتقي فيها بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء ديميتري ميدفيديف، بالعاصمة الروسية موسكو، لبحث سبل التعاون المشترك بين البلدين.

وفي الكلمة التي ألقاها السيسي أمام المجلس الفيدرالي الروسي، عبر فيها عن سعادته البالغة للمشاركة في الاحتفال بمرور 75 عامًا على العلاقات المشتركة بين البلدين، وجاء نص الكلمة كالأتي: “اسمحوا لي في البداية، أن أعرب عن سعادتي البالغة وتقديري العميق، لدعوتكم الكريمة للحديث من على هذا المنبر، وإتاحة الفرصة لي كي أتواجد بينكم، كأول رئيس أجنبي في مجلس الفيدرالية، مخاطبًا الشعب الروسي العظيم، حاملًا له رسالة تحية وتقدير عميقة من شعب مصر، الذي يعتز بما يجمع بين بلدينا من روابط تاريخية، لا تزال أصداؤها حاضرة حتى الآن، وإنني أتطلع لأن يمثل لقائي معكم، نقطة انطلاق جديدة لإثراء علاقات الصداقة بين بلدينا، في بعدها البرلماني، لتتجاوز إطارها الرسمي إلى آفاق شعبية أوسع، تنميها وتدفعها إلى الأمام”.

ومن جانبها عبرت فالنتينا ماتييفينكو رئيسة المجلس الفيدرالي الروسي، عن مدى سعادتها وترحيبها بزيارة الرئيس السيسي لروسيا، مؤكدة أن العلاقات بين مصر وروسيا مبنية علي الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

وأضافت رئيسة المجلس الفيدرالى الروسى، أن الرئيس السيسى يتمتع بالكثير من الصفات التي لطالما قل تواجدها في زعيم، فهو سياسي محنك ويمتلك الحكمة وبعد النظر، بجانب امتلاكه أعلى رتبة عسكرية فى مصر، وقد حظى بحب ودعم الشعب المصرى.

حيث أكدت فالنتينا ماتفينكو رئيسة مجلس الفيدرالية الروسي، في حديثها قبيل القاء الرئيس عبد الفتاح السيسي لكلمته، أنه شخصية سياسية مرموقة يتسم بالحكمة وبُعد النظر، مضيفة أنه مخلص إخلاصا كبيرا لبلاده.

ولفتت إلى أنه رغم أن الرئيس السيسي أمضى الجانب الأكبر من حياته العملية في القوات المسلحة، وحصل على رتبة مشير، والتي تعد أعلى رتبة عسكرية في مصر، إلا أنه يتمتع بحس سياسي لافت للنظر.

وأكدترئيسة مجلس الفيدرالية الروسي، أن الرئيس السيسي ترك الخدمة العسكرية عام ٢٠١٤، وتولى رئاسة مصر، حيث حظى بتأييد شعبى كبير إبان ترشحه.

وخلال حديثها عن الرئيس المصري، أخذت رئيسة مجلس الفيدرالية بعض العبارات التي جاءت على لسان السيسي  التي قالها في مارس ٢٠١٤، حيث ذكرت أن هذه الأقوال تعكس شخصيته، حيث قال: (لقد كنت وسأظل مدى حياتى جنديا يخدم وطنه، وعندما أترك الزِّى العسكري سأظل أعتبر نفسى جنديا كلّف بخدمة وطنه في المستقبل)، وقالت: “إن هذه الأقوال هي لجندى يحب وطنه”.

وذكرت فالنتينا ماتفينكو :”إنه لشرف كبير لنا أن يكون الرئيس السيسي أول رئيس دولة في العالم يتحدث أمام مجلس الفيدرالية الروسى”، مشيرة إلى أنها أجرت منذ قليل مباحثات بناءة للغاية معه.

كان هذا الحديث السابق لرئيسة مجلس الفيدرالية الروسى أثناء تقديمها للرئيس السيسي قبيل إلقاء كلمته أمام المجلس، والذي لفتت فيه إلى أنها تتذكر جيدا لقاءها مع الرئيس السيسي خلال زيارة رسمية لها لمصر العام الماضى، حيث أجرت مباحثات تتعلق بسبل دعم أواصر العلاقات المصرية- الروسية، وهو ما عكس أيضا حرص الرئيس السيسي على تأكيد الاحترام المتبادل بين البلدين والحفاظ على مصالح بعضهما البعض.

وأكدت فالنتينا ماتفينكو ، أن ما تم في ذلك اللقاء بمصر  هو رسم خطوط سياسة العلاقة المشتركة وآفاق التعاون بين البلدين على الصعيدين الدولى والمحلى، وكذلك البرلماني.

جدير بالذكر أن أعضاء مجلس الفيدرالية الروسى قد استقبلوا الرئيس السيسي بحفاوة وترحاب شديدين وتصفيق حاد وهو ما عكس احترامهم وتقديرهم لدور الرئيس السيسي لتطوير العلاقات الإستراتيجية بين البلدين، وكذلك دوره في دعم مسيرة الأمن والاستقرار وإحلال السلام في الشرق الأوسط وكذلك جهوده المشهودة في مواجهة الاٍرهاب والقضاء عليه.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس السيسي سوف يلتقى اليوم الثلاثاء، مع رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف، في ثاني أيام زيارة الرئيس للعاصمة الروسية موسكو