السيسي: الحلول الجزئية لن تنهي الصراعات الداخلية
الرئيس السيسي

ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسي ، اليوم الثلاثاء الموافق 16 أكتوبر من العام الحالي 2018 ، كلمة أمام المجلس الفيدرالي الروسي ، تحدث فيها عن العلاقات الوطيدة التي تربط مصر وروسيا ، حيث يحتفل البلدان هذا العام بمرور 75 عاما على بداية تأسيس العلاقات ، التي تميزت في كل الأوقات بالعمق والخصوصية ، وهو الأمر الذي تجلى في أوقات الشدائد والأزمات.

وأضاف الرئيس عبد الفتاح السيسي ، خلال كلمته أمام مجلس الدوما الروسي: «لا مجال للحلول الجزئية للنزاعات والصراعات الداخلية أينما كانت ، لكن المعالجة الشاملة التي تضمن الحفاظ على وحدة وسيادة الدول وسلامتها الإقليمية ، وتُعيد لم شمل أبناء الوطن الواحد ، بما يسمح بإعادة البناء والإعمار ، فضلا عن ضمان عدم إفلات المفسدين والمخربين والإرهابيين من المحاسبة».

وتابع الرئيس عبد الفتاح السيسي: «لعلكم تشاركونني الرأي ، بأن تلك المعالجة الشاملة للأزمات ، لن تتسنى ذون توافر الإرادة الجماعية للمجتمع الدولي ، بحيث يكون الخيار الأممي هو المظلة التي تجمعنا لتحقيق هذا الغرض ، ففي سوريا على سبيل المثال لا بديل عن تحريك العملية السياسية التي تتم تحت رعاية الأمم المتحدة ، إلا بالإطلاق الفوري لأعمال لجنة صياغة الدستور ، وذلك كخطوة أولى نحو استئناف المفاوضات وإنهاء الأزمة في سوريا ، بشكل يحفظ وحدة البلد الشقيق وسلامة مؤسساته ، ويلبي طموحات أبنائه».

واستطرد الرئيس عبد الفتاح السيسي: «في ليبيا ، فإن رؤيتنا للحل قائمة على أهمية الالتزام بالحل السياسي ، وما يتطلبه ذلك من تحقيق تقدم في تنفيذ مبادرة المبعوث الأممي للحل السياسي الشامل في ليبيا بعناصرها كافة ، والتي تم تبنيها منذ أكثر من عام ، ولا تزال ترواح مكانها وذلك إلى جانب توحيد المؤسسة العسكرية الليبية ، بهدف تمكينها من أداء مهامها بفاعلية ، والمتمثلة في الدفاع عن ليبيا ومواجهة مخاطر الإرهاب ، وهو المسار الذي تؤدي فيه مصر دورا محوريا».