رئاسة الجمهورية تتضامن مع السعودية في أزمة «خاشقجي».. وتحذر من تسييس القضية
بسام راضي

قال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ، السفير بسام راضي ، اليوم الثلاثاء الموافق 17 أكتوبر من العام الحالي 2018 ، إن مصر تقف مع المملكة العربية السعودية ، وتحذر من تسييس قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي ، بدلا من التحقيق الشفاف.

وخلال لقائه مع مراسلة قناة «روسيا اليوم» ، اليوم الثلاثاء ، أضاف السفير بسام راضي ، أن العلاقات المصرية الروسية راسخة واستراتيجية ، وزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى موسكو ، تأتي بالتزامن مع الاحتفال بمرور 75 عاما على العلاقات بين مصر وروسيا.

وأكد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ، أن جميع الملفات الثنائية والإقليمية والسياسية ، سوف تكون على طاولة المباحثات ، بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، ونظيره عبد الفتاح السيسي ، خاصة مكافحة الإرهاب وجلب الاستثمارات.

وأوضح السفير بسام راضي ، أنه تمت استعادة خط الطيران المباشر بين القاهرة وموسكو ، وجار الآن التباحث بشأن استئناف خط الطيران لشرم الشيخ والغردقة.

ولفت المتحدث باسم رئاسة الجمهورية ، إلى أن التعاون التجاري بين مصر وروسيا ، وصل إلى مستوى غير مسبوق ، ما يعكس بدوره قوة العلاقات بين البلدين ، ومن بين علامات قوة هذه العلاقات ، محطة الضبعة النووية ، وهناك أيضا في محور قناة السويس منطقة شرق بورسعيد ، والمنطقة الصناعية الروسية ، والتي سوف تفتح المجال أمام شركات روسية كثيرة.

وزاد السفير بسام راضي ، أن هناك توافقا كبيرا جدا بين مصر وروسيا ، بشأن حل قضايا المنطقة ، وتابع: «نحن نؤكد في ذلك على ضرورة الحفاظ على الدولة الوطنية ، والحفاظ على وحدة أراضيها ، حيث شهدت السنوات الماضية ، استهداف مفهوم الدولة الوطنية واستعادته».

وتابع المتحدث باسم رئاسة الجمهورية ، أن حفظ الأمن لا يكون عن طريق الميليشيات المسلحة ، وإنما عن طريق الجيوش الوطنية والأجهزة النظامية ، لافتا إلى وجود اتفاق بين موسكو والقاهرة بهذا الشأن ، كما أن مصر ضد تقسيم سوريا ودعم الميليشيات المسلحة ، وهي تقف مع الحكومة المركزية والجيش الوطني ، وتقوية مؤسسات الدولة ، ومشاركة جميع الأطياف السورية في الحل السياسي.

واستطرد السفير بسام راضي ، قائلا إن مصر تحارب الإرهاب عملياتيا مثل عملية سيناء ، لكنها تحارب كذلك الفكر المتطرف ، عن طريق مبادرات موازية ، مثل مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي ، للثورة على المفاهيم المغلوطة وانحرافها عن صحيح الدين.