المصرية للاتصالات تقترض نصف مليار دولار لدعم النفقات التشغيلية

صرح مصدر مسئول بوزارة الاتصالات، اليوم الخميس، الموافق 18 أكتوبر، أن الشركة المصرية للاتصالات “WE” قد وقعت قرضا مشتركًا متوسط الأجل قيمته 500 مليون دولار أمريكي، يأتي هذا القرض لدعم النفقات التشغيلية والرأسمالية للشركة وإعادة تمويل التسهيلات قصيرة الأجل الحالية.

وأضاف المصدر أنه تم تكليف كلاً من بنك المشرق وبنك أبو ظبى الأول كمسوقين مشتركين للقرض ومرتبين رئيسيين أوليين، كذلك تم إسناد دور وكيل التمويل إلى بنك أبو ظبى الأول منفردا، بينما عٌين بنك المشرق كبنك الحساب، ويضم التحالف النهائى للبنوك الممولة للقرض كلا من: “بنك أبو ظبى الأول، بنك المشرق، البنك العربى – البحرين، بنك الاتحاد الوطني، البنك الوطنى الكويتي، المؤسسة العربية المصرفية، البنك الأهلى المتحد، البنك التجارى الصناعى الصينيICBC ، البنك الأهلى الكويتي، التجارى وفا بنك، بنك ICICI Limited– البحرين، بنك الأردن، بنك BMCE الدولي).

وأشار المصدر الساف ذكره ، أن اختيار الشركة المصرية للاتصالات الاقتراض بالعملة الأجنبية هو الخيار الأفضل للشركة حيث أنه يخفف ضغط أتعاب المصاريف التمويلية بشكل كبير على قائمة دخل الشركة المصرية للاتصالات WE نتيجة لفرق سعر الإقراض الحالى بين الدولار الأمريكى و الجنيه المصرى مما يساعد على تخفيف الضغط على صافى أرباح الشركة و استمرار نموه، كما أن المخاطر المتعلقة بتغيرات سعر صرف الجنية مقابل الدولار منعدمة حيث أن الشركة المصرية للاتصالات يتوافر لديها موارد دولاريه من ايرادات خدمات الصوت الدولى و الكوابل البحرية، كما يتضمن القرض آليه تحوط مالى لتأمين مخاطر تقلبات أسعار الفائدة.

ومن ناحيته، ذكر المهندس أحمد البحيرى العضو المنتدب والرئيس التنفيذى للشركة المصرية للاتصالات WE قائلاً: “تم تغطية الاكتتاب فى القرض المشترك متوسط الأجل الذى تبلغ قيمته 500 مليون دولار بنسبة 150% وهو ما دل على ثقة المؤسسات المالية الدولية فى القوة المالية والتشغيلية للشركة المصرية للاتصالات WE ومستقبلها”

كذلك تحدث البحيري، عن خطة العمل التى تم وضعها للخمس سنوات القادمة لأول مشغل اتصالات متكامل فى أكبر سوق للتجزئة فى الشرق الأوسط و شمال افريقيا من حيث عدد السكان و معدلات النمو، كما يعكس القرض ثقة مؤسسات التمويل العالمية فى عملية التحول الاقتصادى التى تحدث الآن فى مصر”.

وأضاف البحيري:” أن مجلس إدارة الشركة المصرية للاتصالات كان قد أعلن فى 10 مايو 2018 موافقته على الحصول على قرض مشترك متوسط الأجل مدته 5 سنوات بقيمة 500 مليون دولار أمريكى ويديره بنك المشرق وبنك أبو ظبى الأول، مشيرًا إلى أن الهدف من القرض هو تحويل التسهيلات الدولارية قصيرة الأجل إلى قروض أطول أجلا لنتمكن من سداد المبالغ المستحقة من القروض فى حين توفر التدفقات النقدية.

كذلك يوفر القرض السيولة النقدية لتحقيق المرونة لتمويل رأس المال العامل فضلا عن الاستثمار فى شبكة الجيل الرابع، ويتماشى هذا التمويل مع استراتيجيتنا التمويلية التى ترتكز على تقليل المصروفات التمويلية الحالية، كماسيعزز معدلات النمو من خلال إطلاق خدمات المحمول وتطوير البنية التحتية للإنترنت الثابت فى مصر بالإضافة إلى توسيع شبكة مصر الدولية لنتمكن من تحقيق رؤيتنا لتحويل مصر إلى ممر رقمي، ومركز إقليمى لاستضافة مطورى المحتوى الدوليين إضافة إلى اتجاهنا الجديد للتوسع فى خدمات انترنت الاشياء IoT”.