“التعليم” تعلن عن توافر دليل ولى الأمر “تواصل” .. وتوضح الفرق بينه وبين كتاب الطفل
وزارة التربية والتعليم

ذكر الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، إن نظام التعليم الجديد الذي يتم تطبيقه لأول مرة في المدارس المصرية الآن،  يقدم نموذجا تعليميا مختلفافي جميع النواحى، لهذا فإن الكتاب الذى يمتلكه الطفل يختلف عن دليل المعلم وكلاهما يختلف عن دليل ولى الأمر.

وأوضح الدكتور طارق شوقي، في تصريجات صحفية له اليوم السبت، الموافق 20 أكتوبر، أن كتاب الطفل مصمم كى يمارس الطفل من خلاله الأنشطة فى مجموعات مع زملائه بالمدرسة بعيدا عن الحفظ والتلقين والامتحانات، مضيفًا أنه بالنسبة لدليل المعلم فتوجد به الإرشادات للمعلم لإدارة الحصة ومخرجات التعلم المستهدفة واستراتيجيات التدريس ومسار كل حصة على حدة.

وبخصوص دليل ولى الأمر، أشار وزير التربية والتعليم ، إلى أنه يستهدف إشراك أولياء الأمور فى تحقيق فلسفة النظام الجديد عن طريق مشاركة ابنائهم فيما يقومون به من أنشطة ، بالإضافة إلى أن الكتاب لم يعد فقط تمارين وحلولها بل هو كتاب يساعد ولى الامر على معرفة ما قام به أبناؤهم فى المدرسة لاستكمال حلقات التعلم النشط المستهدف ويظل كتابا مساعدا واختياريا أن أراد ولى الامر المشاركة فى هذا التطوير وليس كتابا خارجيا بالمعنى القديم.

وفي سياق متصل، أعلنت إحدى دور النشر اليوم عن توافر دليل ولى الأمر ويحمل اسم “تواصل” فى المكتبات الخارجيةيأتي هذا  بتصريح من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى.

حيث تأكد طرح إحدى دور النشر، كتاب “دليل ولي الأمر في مادة اللغة العربية” تحت عنوان “تواصل” للصف الأول الإبتدائي،والتي أعلنت أنها ستتيح باقي الأدلة تباعًا لجميع المواد بالنسبة للصفوف المطبق عليها نظام التعليم الجديد، “تعليم 2.0″ وهي: رياض الأطفال بمستوييها، والصف الأول الإبتدائي.

وأشارت دار النشر، إلى أن دليل ولي الأمر” يستخدم لمساعدة أولياء الأمور لفهم المناهج الجديدة، ومساعدة أبنائهم على المذاكرة.

ومن ناحيته أوضح الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إن هذا الكتاب هو الأول الذي وافقت الوزارة على ترخيصه، بعد قرار إلغاء ترخيص الكتب الخارجية، لمناهج الصفوف الأولى: “رياض الأطفال، والصف الأول الإبتدائي”.

وأكد”شوقي”، أن دليل ولي الأمر متاح الآن بالمكتبات، ويمكن لأولياء الأمور شراؤه ، مضيفًا أن شراؤه ليس إلزاما بلا هو اختياريًا لفهم فلسفة المنهج الجديد ومساعدة أبنائهم، مؤكدًا أن الكتاب متناغم مع فلسفة النظام الجديد للتعليم، ولن يؤثر سلبًا على تحقيق أهداف المناهج كما تفعل الكتب الخارجية.

تجدر الاشارة إلى أن وزارة التربية والتعليم، قد اصدرت في وقت سابق قررا بإلغاء ترخيص الكتب الخارجية، بالنسبة لمناهج النظام التعليمي الجديد.

وأوضح الوزير طارق شوقي أن قرار إلغاء الكتب الخارجية سببه أن هذه الكتب الخارجية تضرب فلسفة المناهج، وتتيح المعلومة بشكل مباشر للطالب، وتحرمه من البحث والتفكير، مؤكدًا أن أي كتب خارجية تظهر في الأسواق بالنسبة لنظام التعليم الجديد، لن تكون مرخصة من قبل الوزارة، وستعمل على ملاحقة دور النشر المسؤولة عن إصدارها قانونيًا.