بعد عام من العمل .. تعرف على التفاصيل الكاملة لمشروع تطوير “مثلث ماسبيرو”

مضى عام كامل على بدء الحكومة في التفاوض مع أهالي منطقة “مثلث ماسبيرو” ، سواء كان التفاوض مع السكان أو ملاك العقارات، إلى أن توصلت الحكومة أخيرًا لحل جذرى لإنهاء أزمة مثلث ماسبيرو، تلك المنطقة التى تعتبر أغلى وأرقى مناطق القاهرة.

ورغم تلك المدة الماضية ، إلا أن ما يتوافر من معلومات لدي المواطن العادي حول هذا المشروع الضخم ما زال معلومات قليلة لا تعطي الفكرة الكاملة عن المشروع ولا الهدف منه، ولهذا يحاول موقع “مصر 365″ عرض التفاصيل الكاملة عن مشروع مثلث ماسبيرو” في السطور التالية فتابعونا:

 مساحة مثلث ماسبيرو والمنطقة المراد تطويرها

يقع مشروع “مثلث ماسبيرو” على امتداد الشريط الطولي الموازِ لكورنيش النيل بين وزارة الخارجية ومبنى الإذاعة والتلفزيون، وتصل مساحته 74 فدان ويتضمن مبنى الإذاعة والتليفزيون ومقر وزارة الخارجية والقنصلية الإيطالية وتصل االمساحة المستهدف تطويرها 40 فدان، وتمتلك الدولة نحو 10% فقط من مساحة المشروع و25% من الأرض قطع صغيرة مملوكة للأفراد والمساحة المتبقية مملوكة لشركتين من السعودية وشركتين من الكويت وشركة ماسبيرو المصرية.

وكان المجلس التنفيذي لمحافظة القاهرة برئاسة المحافظ اللواء خالد عبدالعال،  قد اعتمدت الأربعاء الماضي، المخطط العام لتطوير وتنمية منطقة مثلث ماسبيرو والذي يبدأ العمل به خلال الأيام المقبلة، طبقًا للمخطط.

وذكر محافظ القاهر، في بيان الأربعاء الماضي، إن منطقة مثلث ماسبيرو تضم العديد من المناطق العريقة والمتميزة بالعاصمة وتضم العديد من المنشآت المهمة كمبنى وزارة الخارجية، ومبنى ماسبيرو، والقنصلية الإيطالية، ومسجد السلطان، ومتحف المركبات الملكية، وهيلتون رمسيس، بالإضافة إلى عدة عقارات ذات طابع معماري متميز والمطلة على شارع 26 يوليو.

كيف بدأ مخطط التطوير وما الشركة صاحبة التصميم الفائز؟

أقيمت مسابقة لوضع تصميم المشروع، وتقدم عدد من المكاتب الاستشارية الهندسة، وتم الاستقرار على مخطط شركة “أسوشيتد كونسلتنتس” والتي تأسست عام 1988، على يد الدكتورة سحر عطية، رئيس قسم التخطيط والتصميم العمراني بجامعة القاهرة، والمعماري عصام أباظة، المدير التنفيذي للشركة.

وبصفتها ممثلة عن الشركة صاحبة التصميم المعتمد، استعرضت الدكتورة سحر عطية، مخطط التطوير والذي يحيط به محوران رئيسيان من شارع الجلاء للكورنيش، كما يجرى تقسيم المنطقة إلى قطع أراضٍ تُخصص قطعة أرض منها لبناء منطقة سكنية للمواطنين الذين أبدوا رغبتهم في العودة للمنطقة مرة أخرى بعد انتهاء التطوير مع تزويدها بجميع الخدمات من محال ودور حضانة ومدارس.

عبدالعال: لم يتم إكراه أى مواطن على الخروج او البقاء داخل المشروع

وأوضح اللواء خالد عبدالعال، أنه لم يتم إكراه أى مواطن على الخروج او البقاء داخل المشروع، وكل البدائل التى تم وضعها كان تم الاتفاق عليها فى أكثر من جلسة تشاور مع الأهالى قبل البدء فى عملية طرح البدائل وتنفيذ أعمال الإخلاء، والدليل على ذلك أن هناك 8 أسر رفضوا كافة البدائل التى تم طرحها ولم يتم الاقتراب منهم.

ومن ناحيته أكد المهندس خالد صديق، المدير التنفيذي لصندق تطوير العشوائيات التابع لوزارة الإسكان، والمشارك في عملية التطوير، أن نجاح حكومة مدبولى، فى حل هذه الإشكالية التى فشلت فيها حكومة كثيرة سابقة تمثلت فى التراضى والتخطيط الجيد، مضيفا ” إحنا طبقنا المقولة اللى بتقول تنفيذ بدون تخطيط دمار وتخطيط بدون تنفيذ عار، بهذا المشروع تم التخطيط الجيد له وبالتالى سهلت عملية التنفيذ والإخلاء.

وأشار “صديق” إلى أن التراضى بين الحكومة والأهالى والملاك هى كلمة السر فى إخلاء المشروع بالكامل، فالدكتور الشاطر هو الذى يضع يديه على المشكلة والمرض قبل تقديم العلاج وهذا تم حدث بالفعل مع أهالى مثلث ماسبيرو، مؤكدا أن الحكومات السابقة كانت تعرض خيارات غير مقبولة وغير منطقية على الأهالى لذلك كانت تقابل بالرفض.

%99 من الأهالي حصلوا على تعويضاتهم

وعن التعويضات التي حصلت عليها الأسر القاطنة للمنطقة، أكد “صديق” أنه أكثر من 99 % من هذه الأسر حصلت على تعويضاتها، أم النسبة المتبقية فيرجع ذلك لمشاكل تتعلق بالورثة مع بعضهم البعض، مؤكدا أنه تم فتح باب تعديل الرغبات أكثر من مرة أمام الأهالى حتى يتسنى لهم اختيار البديل الأمثل.

وحول كيفية تسكين الأهالى فى شقق الأسمرات، قال المهندس خالد صديق، أن الأسرة التى كانت تمتلك غرف واحدة كان يتم تعويضها بمبلغ 60 ألف جنيه للغرفة + 40 ألف جنيه دعم اجتماعى، والشقة فى مشروع الأسمرات مفروشة كان يتم منحها للأسرة بمبلغ 200 ألف جنيه، فالأسرة التى كانت تمتلك غرفة واحدة سيتم تقسيط مبلغ الت100 ألف جنيه المتبقة على 30 عام، أم الأسرة التى كانت تمتلك غرفتين فيصبح المبلغ المتبقى عليها 40 ألف جنيه ويتم تقسيطها على 30 عام، أما بالنسبة للأسرة التى كانت تمتلك 3 غرف وصالة يصبح لها مبلغ 20 ألف جنيه يتم حصول شيك به وهكذا.

750 ألف جنيه قيمة الوحدة داخل المشروع بعد التطوير و3 بدائل للتقسيط

وحول الأسر التى طلبت البقاء ذاخل المشروع، أكد المهندس خالد صديق، أنه تم منح كل أسرة مبلغ 40 ألف جنيه وذلك لتأجير وحدة لحين انتهاء اعمال تطوير المشروع، مشيرا إلى أن هناك 3 بدائل أمام هذه الأسر عند العودة، البديل الاوسط سداد قيمة الوحدة كاش فالوحدة ذات المساحة الكبيرة سيتم منحها لهم بمبلغ 750 ألف جنيه كاش، أما البديل الثانى، فهناك وحدات بمبلغ 450 ألف جنيه ووحدة بقيمة 350 ألف جنيه على 3 سنوات، وسيتم احتساب المبالغ الخاص لهم كتوعيض كمقدم وباقى ثمن الوحدة سيتم تقسيطة على 30 عام، أما البديل الثالث فيتمثل فى الايجار غير محدد المدة وسيكون بمبلغ 600 جنيه شهريا ويجوز توريث الوحدة لأحد الأبناء، وأقل ايجار سيكون 325 جنيه شهريا.

وأكد أنه سيتم تأجيل تحصيل الأقساط لمدة 3 سنوات، وذلك كمهلة لأسر التى طلبت البقاء داخل المشروع، مؤكدا أن الحكومة فكرت فى هذا المشروع ووضعت مصلحة المواطن اولا، لافتا إلى أن أرض مثلث ماسبيرو ليس ملك للدولة ولكنها خاضعة لأملاك خاصة سواء صغار الملاك أو ملك لشركات استثمارية اجنبية ومصرية.

وحول إجمالى قيمة التعويضات التى تم صرفها للأهالى حتى الآن، أكد المهندس خالد صديق، أن اجمالى قيمة التعويضات وصلت لــ701 مليون جنيه، ما بين تعويضات للوحدات السكنية وشاغلى المحلات التجارية، بالإضافة لـ3 مليار جنيه تعويضات لصغار الملاك عن أراضيهم.

عدد المحال التجارية فى المشروع 1111 محل تجارى

وأكد أن عدد المحال التجارية فى المشروع 1111 محل تجارى، لافتا إلى أنه سيتم تعويض هؤلاء، وتم تقدير قيمة المتر لشاغل المحل 7 الاف جنيه + مبلغ 80 ألف جنيه كتعويض للمهنة، بالإضافة لتعويض صاحاب الأرض المقام عليها المحل أو الورشة، مؤكدا أن كافة أصحاب المحلات سيتم تعويضهم ماديا فقط، لأنه يصعب تنفيذ هذا الرقم الكبير من المحلات والورش داخل المشورع بعد التطوير.

وحول أعداد المتبقين سواء من الأسر أو المحلات، أكد أنه متبقى نحو 44 أسرةه بالإضافة إلى 27 محل تجارى.

وقال المدير التنفيذى لصندوق تطوير المناطق العشوائية، أنه من المقرر أن يعتمد محافظ القاهرة مخطط تطوير مشروع مثلث ماسبيرو بعد غد الأربعاء، لافتا إلى أن رئيس الوزراء يتابع هذا المشروع وما يحدث به بصفة يومية، مضيفا: “كل يوم رئيس الوزراء بيتلقى تقرير كامل عن المشروع”.

وكشف المهندس خالد صديق، أنه سيتم بدء أعمال الجسات فى المشروع اعتبارا من غد، على أن تتم أعمال التطوير بشكل كامل اعتبارا من يناير المقبل.

مصير طريق كورنيش النيل في مخطط تطوير مثلث ماسبيرو

أما الأمر الآخر الذي لم تتحدث عنه الحكومة وأظهرته صور مخطط تطوير المنطقة، كان ما تعلق بطريق كورنيش النيل من بداية هيلتون رمسيس وحتى مبنى وزارة الخارجية وشارع 26 يوليو، ووفقًا لمخطط التطوير والرسوم ثلاثية الأبعاد يتحول جزء من هذا الطريق بداية من فندق هيلتون رمسيس وحتى نهاية مبنى ماسبيرو في اتجاه وزارة الخارجية إلى ممشى سياحي عالمي على النيل، بينما الجزء الثاني من الطريق والذي يبدأ من نهاية ماسبيرو وحتى شارع 26 يوليو، والمار أمام وزارة الخارجية، إلى طريق “u turn”.

وبسؤال نائب المحافظ، اللواء إبراهيم عبدالهادي، عن هذا الجزء، قال: “مين قال الكلام ده؟ الموضوع لسه بدري عليه، والمخطط المعتمد من المحافظة يعرض على التخطيط العمراني ورئيس الوزراء”.

ويأتي حديث نائب محافظ القاهرة مع تصريحات الدكتورة سحر عطية، صاحبة تصميم المشروع، في كلمتها خلال اجتماع المكتب التنفيذي، والتي أوحضت فيها أن تطوير المنطقة يتضمن مسارًا وممشى سياحيًا، يقع مكان طريق كورنيش النيل.

أما عن  ميدان عبدالمنعم رياض، أوضحت الدكتورة سحر عطية، أن مخطط التطوير يراعي رفع كفاءة ميدان عبدالمنعم رياض، باعتباره الرابط بين القاهرة الخديوية ومثلث ماسبيرو، مع مراعاة تطوير المباني ذات القيمة التاريخية بالمنطقة كمتحف المركبات، وكذلك تصميم مباني مشروع مثلث ماسبيرو الجديد لتتماشى مع عمارات القاهرة الخديوية.

تفاصيل المخطط التفصيلى لتطوير مثلث ماسبيرو

وحول المخطط التفصيلى لتطوير المشروع، قال المهندس خالد صديق، أن المخطط سيتضمن فندقى وسكنى وتجارى وإدارى وترفيهيى وسياحى، لافتا إلى أن أطوال الأبراج تصل لـ30 دور ، وسيتم تنفيذه بحيث يكون عبارة عن صورة مصغرة من دبى، لافتا إلى أن الأبراج السكنية التى سيتم تنفيذها للأهالى ستكون فى المنطقة المطلة على 26 يوليو، أما المنطقة التى تقع على النيل وخلف مبنى ماسبيرو فتم تخصيصها لإنشاء أبراج سياحية وفندقية، أما الناحية الغربية من المشروع تم تخصيصها للإدارية والتجارية، ووسط المشروع سيكون عبارة عن منطقة ترفيهية.

وأكد أن أقل عرض للشارع سيكون 24 متر، وسيتم تنفيذ طرق عرضية وطولية بحيث تربط كافة الجوانب بالنيل والكورنيش.

وبخصوص ما تعلق بحصول هيئة المجتمعات العمرانية على قطع أراضى لتنفيذ أطول برج فى إفريقيا، قال “صديق” إنه لا صحة لما يتداول حول تنفيذ اطول برج فى إفريقا داخل مشروع مثلث ماسبيرو.

وأكد أنه سيتم إلزام أصحاب الشركات بمخطط التطوير ، بحيث لا يسمح بوجود عشوائية أخرى داخل المشروع، مؤكدا أن الطابع المعمارى بالمشروع سيكون عبارة عن الطابع الخديوى، لافتا إلى أن التكلفة الاستثمارية للمشروع تصل لـ10 مليار جنيه، ومدة التنفيذ ستكون 3 سنوات.

رئيس حى الأزبكية : واجهنا مشكلات كبرى خلال عملية الإخلاء

من جانبه قال المهندس سيد عبد الفتاح، رئيس حى الازبكية، أن الحى يتمثل دوره فى هذا المشروع فى عملية الإخلاء والإزالة ، لافتا إلى أن الحى واجهته تحديات ومشكلات كبرى خلال عملية الإخلاء ولكن تم التغلب عليها من خلال التفاهم والتراضى مع الأهالى.

وأوضح رئيس الحى فى تصريح صحفي أنه سيتم إلزام كل الشركات التى تمتلك نحو 60% من أراضى المشروع بالمخطط الذى تم إعداده ، مشيرا إلى أن لمخطط يتضمن مساحة 20 ألف متر مربع للسكان الذين قرروا البقاء فى المنطقة بعد تطويرها، وسيتم بناء 27 عمارة للأهالى ما بين 6 أدوار و9 أدوار و12 دور، طبقا للطابع العمرانى للمنطقة.

وأوضح أن عدد الراغبين فى البقاء بالمشروع بعد تطويره 930 أسرة، وسيتم إنشاء 1000 وحدة تحسبا لأى زيادة، مشيرا إلى أن المخطط الجديد يتضمن 20% من مساحة المنطقة للطرق، مشيرا إلى أن لمخطط يسمح لكل مالك فى تطوير المنطقة التى يمتلكها كما يشاء مع الالتزام بالمخطط العام للدولة.

وفى السياق ذاته تم تثمين المنطقة من قبل بعض الخبراء بنحو 120 مليار جنيه، حيث تقدر القيمة الإجمالية للأراضي المطلة على شارع الجلاء بنحو 2 مليار ونصف المليار جنيه، بناء على تقدير سعر المتر المربع من الأرض في هذه المنطقة بنحو 40 ألف جنيه.

رئيس وحدة تطوير العشوائيات بمحافظة القاهرة: نسبة رفع المخلفات وصلت لـ80%

فيما أكد المهندس خليل شعث، رئيس وحدة تطوير العشوائيات بمحافظة القاهرة، أن مشروع تطوير مثلث ماسبيرو يسير بخطى سريعة جدا، مشيرا إلى أن نسبة رفع المخلفات وصلت حتى الآن إلى 80% وجارى العمل على إخلاء المساحة بالكامل.

وأضاف رئيس وحدة تطوير العشوائيات بمحافظة القاهرة، لـ”اليوم السابع”، أنه جارى العمل على إزالة عقارات شارع 26 يوليو المقرر إزالتها، وأن إجمالى التعويضات بمشروع مثلث ماسبيرو تخطى المليار جنيه.

موقف أهالي منطقة “مثلث ماسبيرو” من عملية التطوير

أما بخصوص موقف الأهالى من المشروع وعملية التطوير، قال سيد لابى، أحد المواطنين الذين طلبوا البقاء داخل المشروع عقب عملية التطوير، أن تطوير مثلث ماسبيرو يمثل نقلة حضارية كبرى، وأن المشروع سيكون عبارة عن مثل يحتذى به لباقى المناطق العشوائية، مؤكدا أن تطوير مثلث ماسبيرو سيكون عبارة عن خطوة لتطوير منطقة بولاق أبو العلا.

وأضاف أنه حصل على شيك بمبلغ 40 ألف جنيه لاستئجار وحدة لحين انتهاء عملية التطوير، مشيرا إلى أن شقيقه محمد لابى حصل على شقة فى الأسمرات، ووالده حصل على تعويض مادى، مؤكدا أن عملية التطوير تحول المستأجرين لملاك.

وحول المشاكل التى يعانى منها بعض الأسر، أكد أن هناك بعض الأسر غير القادرة التى حصلت على وحدات بمشروع الأسمرات كانت قد حصلت على وعد من وزيرة التضامن بدعمهم وسداد جزء من الايجار ولاكن لم يحدث ذلك، أما بالنسبة لصغار الملاك فرفضوا التقييم الذى تم من قبل الدولة، فضلا عن أن محافظة القاهرة غير معترفة بحجج الملكية لديهم، وهذه تمثل أكبر إشكالية لهم.

وبالنسبة للسكان الذين يقطنون فى العمارات المسجلة أثرية فى 26 يوليو، أكد انه رفضوا الخروج، وخاصة أن اولزارة والمحافظة لم تمزيهم بأى ميزة إضافية.