الري تعلن حالة الطوارئ استعداداً لموسم السيول
وزارة الموارد المائية والري

صرح وزير الموارد المائية والري الدكتور محمد عبدالعاطي عن إعلان لحالة الطوارئ بين أجهزة وقطاعات الوزارة المعنية استعداداً لموسم “السيول” الذي بدأ مبكراً خلال عام 2018، وعزا بداية موسم السيول إلى التغييرات المناخية وتغير سلوك “الانهمار المطري” وما يصاحبه من سيول.

كما صرح وزير الموارد المائية والري أنه تم التنسيق مع كافة المحافظات المصرية من أجل اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة من أجل التعامل مع السيول المرتقبة بناء على تكليف كافة المسؤولين عن كل محافظة من المحافظات المصرية، كما تم العمل على تشكيل “غرفة عمليات مركزية مرتبطة بالغرف الفرعية بالمحافظات وتكون مؤهلة إلى سقوط الأمطار خلال الفترة القادمة.

وأضاف أنه تم متابعة أعمال مخرات السيول مع كافة الجهات المسؤولة بجميع المحافظات، وأشار أنه قد تم الانتهاء من أعمال تطهير شبكات الترع وكذلك المصارف ومخرات السيول لمواجهة الأمطار والسيول المحتملة، وأكد أن أعمال التطهير قد تكلفت ما يقارب من أربعمائة وخمسين مليون جنيهاً مصرياً.

وأوضح أنه يتم خلال الوقت الراهن العمل على استكمال خطة الدولة المصرية من أجل الحماية من أخطار السيول، والاستفادة من مياه الأمطار والسيول من خلال “مشروعات الحماية” التي قامت على تنفيذها وزارة الموارد المائية والري بواسطة مع “الشركات الوطنية” تحت إشراف محافظات مرسى مطروح، وسيناء، والبحر الأحمر.

وأكد إن كافة المشروعات والمنشآت التي قامت بها قطاعات الوزارة المختلفة خلال الفترة السابقة جاهزة من أجل التعامل مع موسم السيول والأمطار خلال الموسم الحالي، وأوضح الوزير “إن هناك تنبؤات بوقوع سيول في منطقة البحر الأحمر”.

وأضاف أن تلك التنبؤات صادرة عن مركز التنبؤ بالفيضان والسيول التابع لوزارة الموارد المائية والري، حيث أنه يتم رفع تقرير يومي عن حالة الطقس، ليتم إخطار كافة المسؤولين به لمواجهة السيول والأمطار ضمن خطة الحكومة المصرية للحد من مخاطر السيول.

أعلنت رئيس قطاع التخطيط بوزارة الموارد المائية والري، والمشرف على مركز التنبؤ بالفيضان الدكتورة إيمان السيد قائلة “إن هناك منظومة للإنذار المبكر، والتي قد تم إقامتها من قبل الوزارة من أجل التنبؤ بالأمطار والعمل على تحديد شدتها وكميتها، والتي من خلالها يتم اتخاذ كافة الإجراءات من قبل أجهزة الوزارة بالتعاون مع كافة المحافظات والجهات المعنية بالدولة للاستعداد لمواجه السيول والحد من آثارها من خلال وحدة التنبؤ بالأمطار التابعة للمركز”.

وأضافت “إن وحدة التنبؤ بالأمطار هي الجهة المسؤولة عن تحديد شدة الأمطار المتوقعة على الدولة المصرية، ويتم تحديد هذا بهدف اتخاذ كافة الإجراءات المناسبة من أجل خفض مناسيب المصارف والترع حتى لا تحدث أي مشاكل لمستخدمي شبكات المجاري المائية”.

وأكدت قائلة “إن البيانات الصادرة عن المركز تعد إشارات إلى كافة المهندسين المسؤولين داخل إدارات استقبال مياه الأمطار، والعمل على جمع البيانات حتى يتمكن المهندسين العاملين في الوزارة بمختلف أنحاء الجمهورية من متابعة أعمالهم على أرض الواقع”.

أقرا المزيد الأرصاد الجوية تحذر المحافظين من سيول الخريف