في زيارة تستغرق 4 أيام.. السيسي يصل ألمانيا لتعزيز العلاقات ودعم السياحة
عبدالفتاح السيسي

وصل الرئيس عبدالفتاح السيسي ، اليوم الأحد الموافق 28 أكتوبر من العام الحالي 2018 ، إلى العاصمة الألمانية برلين ، في زيارة تستغرق 4 أيام ، للمشاركة في أعمال قمة مجموعة العشرين بشأن الشراكة مع إفريقيا ، تلبيةً لدعوة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

تشهد زيارة الرئيس السيسى إلى ألمانيا ، جولة مباحثات ثنائية مع ميركل ، والرئيس الألمانى فرانك فالتر شتاينماير ، وفولفجانج شويبله رئيس «بوندستاج» ، ويلتقي عددا من كبار المسؤولين والسياسيين ورجال الأعمال الألمان ، للتنسيق وتبادل وجهات النظر في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ، ومناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين.

ويشارك السيسي في أعمال القمة الثانية لمبادرة مجموعة العشرين للشراكة الاقتصادية مع إفريقيا ، التي أطلقتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في العام 2017 ، خلال رئاسة ألمانيا لمجموعة العشرين الاقتصادية ، وتعد هذه المشاركة هي الثانية للرئيس السيسي في القمة ، حيث سبق وشارك في القمة الأولى التي استضافتها برلين في يونيو 2017.

تهدف القمة لتطوير اقتصادات الدول الإفريقية ، وجذب الاستثمارات إليها ، فضلا عن إقامة مشروعات البنية التحتية فيها ، بما يساعد على إتاحة فرص العمل لأبنائها وتحسين أحوالهم المعيشية.

وتكتسب زيارة السيسي أهمية سياسية كبيرة، حيث تأتي قبل شهرين من بدء رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي ، التي تتزامن مع بدء العضوية غير الدائمة لألمانيا في مجلس الأمن ، ما يستدعي تعزيز التشاور وتبادل وجهات النظر والتنسيق بين البلدين في القضايا الإقليمية والدولية ، وفِي مقدمتها قضايا التنمية في إفريقيا ، ودعم الدول الإفريقية في تنفيذ أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 ، وخطة التنمية الإفريقية 2063 ، في ظل مكانة ودور كل طرف في محيطه الإقليمي والدولي ، حيث تعد مصر ركيزة الاستقرار في المنطقة ، بينما تعد ألمانيا بمثابة قاطرة الاتحاد الأوروبي.

وتشهد الزيارة فعالية اقتصادية مهمة ، حيث تنظم السفارة في برلين بالتعاون والتنسيق مع وزارتي الاقتصاد والطاقة والتعاون الاقتصادي والإنمائي الألمانيتين ، لقاء المائدة المستديرة بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي وعدد من رؤساء الشركات الألمانية ، ممن لديها استثمارات في مصر أو ترغب في الدخول إلى السوق المصري في مختلف القطاعات ، وبينها الكهرباء والطاقة والإلكترونيات والأجهزة المنزلية والسيارات وتكنولوجيا المعلومات والبناء والإنشاءات ، وذلك بحضور وزيري الاقتصاد والطاقة الألماني بيتر التماير ، والتعاون الاقتصادي والإنمائي الألماني جيرد مولرر، ورئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة الألمانية.

كما يهدف لتبادل الرؤى بين السيسي ورؤساء الشركات الألمانية ، بما يتيح نقل وتوطين التكنولوجيا الألمانية المتقدمة وزيادة التشغيل وفرص العمل في مصر ، وتعريف الشركات الألمانية بالفرص الاستثمارية غير المحدودة بمختلف القطاعات في مصر.