رئيس الحكومة عن الممارسات الاحتكارية: لن نصمت
مصطفى مدبولي

قال المهندس مصطفى مدبولي ، رئيس مجلس الوزراء ، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ، اليوم الإثنين الموافق 29 أكتوبر من العام الحالي 2018 ، إن زياراته للمحافظات تركز على المنشآت ذات الصلة ببناء الإنسان المصري ، موضحا أن جولته اليوم الإثنين في محافظة الشرقية ، تضمنت زيارة مستشفيات ، مثل مركز الحروق في ههيا ، ومعهد الأورام التابع لجامعة الزقازيق ، فضلا عن زيارة المدارس ، التي تضمنت مدرسة المتفوقين.

واستطرد رئيس مجلس الوزراء ، في تصريحات صحفية عنه اليوم ، على هامش جولته في محافظة الشرقية ، أن المدرسة الزراعية نموذجا لافتا حيث بنيت في الستينيات لكنها في حالة جيدة ومنتجة ، كما أن منتجاتها تسوّق بصورة جيدة في مدينة الزقازيق ، كما أجرى زيارة أيضا للجمعية الاستهلاكية ، للتأكد من توافر السلع الرئيسية من اللحوم والدواجن والأسماك والمنتجات العادية، وبالأسعار المناسبة.

وزاد رئيس مجلس الوزراء ، أنه كان سعيدًًا جدًا بزيارته لمؤسسة الأطفال بلا مأوى ، التي تستوعب أبناءنا نتيجة الظروف الاجتماعية الصعبة ، سواء الذين فقدوا أسرهم ، أو من يفتقدون للاستقرار الأسري ، وتابع: «شاهدنا نماذج قدمتها لنا وزيرة التضامن الاجتماعي ، لأطفال قضوا في هذه الدار أعواما أو شهورا ، عدد كبير منهم منتظمون في الدراسة ، كما أن بعضهم التحق بالجامعة ، وهي نماذج جيدة من المراكز التي تتبناها وتدعمها الدولة بصورة كبيرة ، وهدفنا كحكومة القضاء على ظاهرة الأطفال بلا مأوى تماما».

وبشأن سؤال عن الارتفاع الملحوظ لأسعار بعض السلع من الخضراوات ، قال المهندس مصطفى مدبولي ، إن ما حدث كان نتيجة لممارسات غير جيدة من جانب بعض التجار ، مؤكدا أنه رغم التزام الدولة بحرية تداول السلع ، فإنها لن تصمت أمام هذه النوعية من الممارسات الاحتكارية الخاطئة.

ولفت رئيس مجلس الوزراء ، إلى وجود تنسيق مع وزيري التموين والزراعة ، لتحديد أنواع هذه السلع والفترات البينية التي تمر بها ، بين موسم الحصاد وبدء الزراعة مرة أخرى ، وهي الفترة التي تشهد استغلالا من بعض التجار ، مشددا على التزام الدولة بالتدخل ، وفق آليات محددة لتوفير هذه السلع على مدار السنة ، ومنع أي ممارسات قد تساهم في حجب السلعة بغرض زيادة السعر ، مؤكدا وجود إجراءات احترازية واستباقية ، سوف يتم اتخاذها لعدم تكرار ذلك مستقبلا.