في حديثه عن السياسة الخارجية.. السيسي: أمن دول الخليج خط أحمر.. وسنتحرك إذا تعرض  للخطر
عبدالفتاح السيسي

ذكر رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى، أن مصر لا تنسى دور دول الخليج العربي في تخطي المحنة، مؤكدا أن مصر تقف إلى جانب أشقائها، حيث قال: “إننا بجانب أشقاءنا فى الخليج قلبًا وقالبًا، وأنه إذا تعرض أمن الخليج للخطر وتهديد مباشر من جانب أى أحد، فإن شعب مصر قبل قيادته لن يقبل بذلك وسوف تتحرك قواته لحماية أشقائه” .

كان ذلك خلال لقاء الرئيس السيسى، مع ممثلو الإعلام الأجنبى، حيث أضاف: “على شعوبنا العربية أن تبقى مدركة ولديها وعى حقيقى لما تمر به المنطقة وتتكاتف معها وتكون ظهيرًا لحكامها وسندًا لهم، وأن كان لى أن أوعى بحكم تجربتنا، أقول دلوقتى هو الوقت اللى احنا محتاجين فيه نكون مع بعض أكتر وسند حقيقى لأمن واستقرار بلادنا”.

وحول سؤال أحد الصحفيين بشأن العقوبات على إيران، أجاب الرئيس السيسي: “عدم الاستقرار يؤثر علينا جميعًا، وأى دولة يكون فيها عدم استقرار يؤثر علينا كلنا”، مضيفًا:”على كل الآخرين احترام الأمن القومى العربى وخاصة أمن الخليج”.

وشدد”السيسي”، على أن استمرار الأزمة فى كلا من سوريا وليبيا وغيرها من دول المنطقة يجعل إيجاد الحلول صعبا للغاية، لافتا إلي أن ذلك يترتب عليه دخول أطراف كثيرة عليها الانخراط وتأخذ اتجاهات معنية، مطالبًا الشعوب العربية بالحفاظ على دولهم واستقرارها، قائلا: “انتبهوا للحفاظ على بلادكم”.

وخلال لقائه مع ممثلى وسائل الاعلام الأجنبية فى مصر، على هامش فاعليات اليوم الختامى لمنتدى شباب العالم 2018 المنعقد بمدنية شرم الشيخ ويحضره عدد من الوزراء بينهم وزراء الخارجية والهجرة والبيئة والتخطيط والشباب والرياضة والثقافة والآثار والتعليم العالى والبحث العلمى والتربية والتعليم والاتصالات.

تحدث الرئيس السيسي عن السياسة الخارجية المصرية، مؤكدا إنها تعمل فى إطار واحد فيما يخص ازمات المنطقة وعلى رأسها عدم التدخل فى شئون الدول وعدم التآمر على أحد، والحفاظ على وحدة الدول العربية  مشيرا إلى أن الانقسام يؤدى إلى مزيد من عدم الاستقرار لسنوات طويلة.

وأوضح السيسى، أن سياسة مصر أيضا ترتكز على عدم وجود أي دور للجماعات أو المليشيات المسلحة فى حل الأزمات.

ووصف رئيس الجمهورية خلال حديثه ، إرادة الشعب المصرى فى ثورة 25 يناير 2011 وثورة 30 يونيو 2013، بأنها كانت مطلقة ولم يستطيع أحد فرض أى وصاية عليها بالقوة، مضيفًا: “لدينا تجربة فى مصر وكنا على المحك ولكن ربنا حفظ البلاد”.

وعن اعادة إعمار الدول العربية التي واجهت أزمات الربيع العربي فى المنطقة، قال الرئيس المصري أنه سيكون هناك مشكلة فى ذلك خصوصا فى كلا من سوريا واليمن.ا

وعن سؤال حظر الأسلحة عن الجيش الليبي، قال الرئيس السيسي أنه من الضرورة رفع جزئى لحظر السلاح والمعدات للجيش الليبى ليستطيع القيام بدوره فى حفظ الأمن والاستقرار بالبلاد خاصة أن ليبيا لديها حدود مع مصر، متابعًا: “ندعم الجيش الوطنى الليبى باعتباره المسئول عن حفظ الأمن”، مضيفًا أن مصر تعمل على توحيد جهود المؤسسة العسكرية الليبية للتعامل مع التهديدات الحالية.

ولفت السيسي، إلى أن العناصر الإرهابية الاي انهزم في سوريا سوف تتحرك إلى المناطق الهشة فى المنطقة وكذلك منطقة الساحل والصحراء.

أما فيما خص القضية الفلسطينية وصفقة القرن نفر الرئيس السيسى، علمه بأي تفاصيل عن تلك الصفقة التى تتردد فى وسائل الإعلام، مؤكدًا على أن مصر لديها ثوابت واضحة فيما يخص القضية الفلسطينية، وهي إقامة دولة فلسطينية جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل.

ونوه السيسى، على أنه علينا إعطاء الأمل للشعب الفلسطينى، خصوصا مع مرور هذا الوقت الطويل مع عدم إيجاد حل للأزمة.

وأشار رئيس الجمهورية إلى استعداده فى دعم أى قولت عربية أو دولية أو قوات حفظ سلام، للمساهمة في حل مرضي للفلسطينين مؤكدا أن مصر لا تقبل أن يتم فرض حل على الشعب الفلسطينى.

وعن العلاقة مع دولة قطر، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي أن مصر مع استقرار دول المنطقة بما فيها دولة قطر لعدم ضياع دول اخرى بالمنطقة، مؤكدًا أن مصر مع دول الخليج وتقف بجانبهم لمواجهة أى تحديات وإذا تعرض أمن الخليج ووجد تهديد مباشر سنتحرك كشعب مصر لمؤازرة أشقاؤنا فى الخليج.

جدير بالذكر أن اليوم الثلاثاء، يشهد ختام فعاليات الدورة الثانية لمنتدي شباب العالم،  تحت رعاية رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، الذي انطلق بمدينة شرم الشيخ في 3 نوفمبر الجارى بمشاركة أكثر من 5 آلاف شاب من شتى دول العالم.