الدولة توجه أموال العلاوة الدورية المقدرة بـ130 مليار جنيه لبناء 250 ألف فصل تعليمي
عبدالفتاح السيسي

أثار تصريح رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، حول الغاء العلاوة السنوية، مخاوف وغضب عدد كبير من المصريين،  خصوا موظفي الدولة، حيث أكد الرئيس إن مصر في حاجة لبناء 250 ألف فصلاً دراسيًا، وهو ما يكلف الدولة  130 مليار جنيه، خصوصا وأن الكثافة الطلابية تزداد بمعدل 700 ألف طالب وطالبة كل عام، مضيفًا أنه لتوفير هذه المليارات، سيتم الغاء العلاوة الدورية للموظفين هذا العام، فضلا عن تخفيض مرتبات الوزراء من أجل توفير نفقات لخزينة الدولة.كذلك الخصم من جميع الوزارات بالدولة، مؤكدًا أن توفير الفصول الدراسية المطلوبة يعد تحديًا كبيرًا.

كان هذا التصريح خلال ختام فاعليات منتدى شباب العالم في نسخته الثانية، أمس الثلاثاء، الموافق 6 نوفمبر، والذي عٌقد في مدينة السلام شرم الشيخ.

وكشفت مصادر حكومية ، بأن تصريحات الرئيس السيسي بشأن “إلغاء العلاوة الدورية” للمواطنين سوف يتم تنفيذها بصورة رسمية من قبل الحكومة المصرية، ولكن حتى الآن لم يتم بعد الإعلان بشكل رسمي عن هذا الأمر من قبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور “مصطفى مدبولي”، أو من قبل وزير المالية الدكتور “محمد معيط”.

من جانبها كشفت مصادر بوزارة المالية إن تكلفة الزيادة في الأجور والعلاوات الاستثنائية والمعاشات، خلال العام المالي المقبل، تبلع 58 مليار جنيه، موضحا أن إلغاء تلك الزيادة وتوجيها نحو التعليم يمثل طفرة كبيرة في القطاع خلال المرحلة المقبلة.

وحول هذا التصريح الناري أكدت بعض المصادر المطلعة ، الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة السياسية لقطاع التعليم، وهو ما يعكس إيمانها بأهمية وقدرة التعليم على الإنطلاق بمصر خلال السنوات المقبلة، لافتة إلي أنه يعتبر عمود أي إصلاح بالدولة

وأعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن إلغاء العلاوة الدورية أمر هام ، خصوصصا وإن مصر في حاجة لتوفير 250 ألف فصل دراسي بتكلفة تقدر بـ 130 مليار جنيه، نظرًا لأن الكثافة الطلابية تزيد بمعدل 700 ألف طالب وطالبة كل عام.

وأضاف “السيسي” قائلًا: “التحدي ده تحدي كبير لكن الأكبر منه في تقديري إزاي هتم عملية التشغيل”، في إشارةٍ لكيفية توفير المعلمين والحفاظ على الفصول الدراسية وكفاءتها، مستدركًا: “أنا بقولكم إنتوا يا مصريين قولولي أعمل إيه، ده في قطاع واحد”.

وتابع الرئيس السيسي: “التحدي لازم نكمله للنهاية والقضية لازم نحلها بجد، نشوف حل ونعمل الفصول، ونوفر الـ 130 مليار جنيه”، متابعًا: “أقول كلام صعب خصموا للوزارات كلها، وأقول الأصعب مش هنطلع علاوة سنوية للموظفين السنة دي”.

وأردف: “خلوا بالكم من بلادكم البلاد مش بتتبني كده، البلاد بتتبني بالمعاناة وبالآسية”.

جدير بالذكر، أن بند الأجور داخل الموازنة العامة للدولة أحد أهم البنود، حيث بلغت إجمالى الأجور وتعويضات العاملين في موزانة العام الجديد 2018-2019، نحو 270.089 مليار جنيه، مقابل نحو 239.9 مليار جنيه بموازنة السنة المالية 2017-2018 بزيادة بلغت حوالى 30.1 مليار جنيه ونسبة زيادة بلغت نحو 12.5%، والتي تمثل نسبة 18.9% من إجمالى المصروفات بمشروع الموازنة العامة للدولة البالغ مقدارها 1.424 تريليون جنيه، كما تمثل نسبة 15.7% من إجمالى الاستخدامات لمشروع الموازنة العامة للدولة والمُقدر بمبلغ 1.724 تريليون جنيه.