“التخطيط والأوقاف” تخصصان وقف للإنفاق على برنامج تطوير التعليم

`عقدت لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب اجتماعها أمس الأول الإثنين، وخلال الاجتماع، عرض الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، برنامجه لتطوير التعليم أمام اجتماع اللجنة، مساء أمس الأول، أمام جميع النواب، حتى المعارضين منهم، والذين أشادوا به، كان هذا بعد جلسة مغلقة مُنعت من حضورها كل وسائل الإعلام.

وصرح الدكتور سامى هاشم، رئيس لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب، أن الوزير الدكتور طارق شوقي قد  شدد أثناء عرضه لخطة تطوير التعليم أمام النواب في الاجتماع على مجانية التعليم مشيرا إلى إنها منصوص عليها بالدستور، وأنه لا يجوز لأحد الاقتراب منها، وأوضح أن الدولة تنفق من ميزانيتها بالكامل على التعليم، نافيا حصول الوزارة على قروض من الداخل أو الخارج لتنفيذ برنامجه فى تطوير التعليم.

وأشار الدكتور طارق شوقي إلى أن كلا من  وزارتى «التخطيط» و«الأوقاف» تعملان الآن على تخصيص وقف للإنفاق على حركة التعليم، مضيفًا أن الحكومة تسعى حاليا لتخصيص هذا الوقف وإعداد تعديلات فى قانون الوقف الخيرى لتسهيل تنفيذ برنامج تطوير التعليم.

ومن ناحية أخرى، وحول الحديث عن تردي اللغة العربية فقد أعرب  الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، عن حزنه بسبب تردى أوضاع اللغة العربية ولغة الحوار فى الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعى، حيث نشر تدوينة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، تعبر عن حزنه لتردي اللغة، تحت عنوان «صورتان من الماضى والحاضر ونظرة إلى المستقبل»: «تربيت صغيراً على قراءة المقالات الرصينة لقاماتٍ كبيرة فى الصحف القومية والمجلات، تذكرت هذا وأنا أقرأ ما نكتبه فى صحفنا اليوم، وتأملت فى ضياع لغة الحوار واستبدالها بالصراخ والسب ليل نهار على مواقع التواصل الاجتماعى، وتأملت أيضاً تردى اللغة العربية فيما نقول وفيما نكتب».

وبخصوص سبل التقييم لطلاب الصف الأول الثانوي، أعلن الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أنه بشكل رسمي سوف يتم عقد امتحانات الفصل الدراسى الأول لطلاب الصف الأول الثانوى بالنظام الورقى وليس الإلكترونى، حتى يتم وصول باقى الكميات المطلوبة من التابلت، وتوزيعه على الطلاب والمدارس عقب انتهاء تجهيز البنية التكنولوجية المطلوبة، مشيرًا إلى أنه من المقرر أن تبدأ الامتحانات نهاية شهر ديسمبر المقبل.