الآثار تكشف حقيقة إغلاق المتحف المصري بالتحرير
المتحف المصري

بناء على ما تم تداوله من العديد من الأنباء عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أنباء غلق المتحف المصري القائم في ميدان التحرير بعد افتتاح المتحف المصري الكبير، قام المركز الإعلامي التابع إلى مجلس الوزراء المصري بالتواصل مع وزارة الآثار المصرية للتحقق من تلك الأنباء.

وقد أعلنت وزارة الآثار عن نفيها لما ورد من أنباء عن إغلاق المتحف المصري القائم في ميدان التحرير بعد افتتاح المتحف المصري الكبير، وأكدت الوزارة أن تلك الأنباء عارية تماماً من الصحة.

وأوضحت الوزارة للمركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري “إن المتحف المصري القائم في ميدان التحرير سوف يظل مفتوح استقبال الزائرين سواء من الأجانب أو العرب أو المصريين بشكل طبيعي دون أي تأثر بافتتاح المتحف المصري الكبير، وسوف يعمل المتحفان معاً على استقبال الزائرين”.

وأشارت الوزارة “إن مبنى المتحف المصري القائم في ميدان التحرير يد أثراً في حد ذاته، وأنه أحد المعالم الفريدة في محافظة القاهرة، يأتي لزيارته السائحين من شتى بقاع العالم”، وأشارت “إن كل ما يتردد في هذا الصدد تعد شائعات تستهدف إثارة البلابل والإضرار بالسياحة المصرية”.

وأعلنت وزارة الآثار المصرية أنه خلال الأيام القليلة السابقة سوف يتم تنظيم احتفالية بمناسبة مرور مائة وستة عشر عاماً على إقامة المتحف المصري القائم في ميدان التحرير، ومن أهم مظاهر الاحتفال افتتاح سيناريو العرض المتحفي الجديد من أجل عرض كنور تويا ويويا الأثرية، وهم أجداد الملك اخناتون، وتعد كنوز تانيس الملكية هي من مقتنيات الملك توت عنخ آمون والتي سوف يتم نقلها إلى المتحف المصري الكبير قبيل افتتاحه خلال عام 2020.

أهابت وزارة الآثار المصرية بجميع وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية بضرورة توخي الدقة الحرص قبل أن يتم أي معلومات قد تكون غير صحيحة تؤدي إلى بلبلة الرأي العام المصري، وأكدت في حالة وجود أي استفسار من قبل الوسائل الإعلامية حول صحة أي خبر يتم ارسال الاستفسار عبر البريد الإلكتروني لوزارة الآثار المصرية وهو كالتالي ” moa.complaints@gmail.com”.