أثناء تفقده “البرج الأيقونى” بالعاصمة الإدارية.. مدبولي: مصر تدخل عصر ناطحات السحاب

قام الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، صباح اليوم، الموافق 24 نوفمبر، بجولة تفقدية لمتابعة أعمال تنفيذ الأبراج بمشروع حى المال والأعمال بالعاصمة الإدارية الجديدة، وهو ما تتولى عملية التنفيذ والإنشاء فيه شركة CSCEC الصينية،  بالتعاون مع عدد من شركات المقاولات المصرية.

وخلال زيارته التفقدية أكد رئيس الوزراء أن هذا المشروع الضخم، والذى يتبع وزارة الإسكان بالعاصمة الإدارية الجديدة، وتنفذه الشركة الصينية، بالتعاون مع شركات مقاولات مصرية، يتضمن تشييد 20 برجًا باستخدامات متنوعة، منها البرج الأيقونى، وهو أعلى برج فى إفريقيا، بارتفاع نحو 385 مترًا، قائلًا: مصر ستدخل بهذا المشروع عصر الأبراج الشاهقة وناطحات السحاب.

وخلال متابعته للأعمال التنفيذية، استعرض الدكتور مصطفى مدبولى، على أرض الواقع ما وصل إليه الموقف التنفيذى بمنطقة الأبراج بحى المال والأعمال، حيث أكد مسئولو المكتب الاستشارى للمشروع أنه تم الانتهاء من 90% من أعمال الحفر، ويتم حاليًا إجراء اختبارات التربة والجسات، كما تم الانتهاء من تنفيذ المحطات الخرسانية التى ستبدأ العمل بالموقع، وأكد رئيس الوزراء أنه سيتم تخصيص قطعة أرض لشركة CSCEC الصينية بمدينة بدر لتنفيذ معسكر تدريب للعمالة، فى ضوء توجه الشركة نحو تدريب 10 آلاف عامل مصرى على أعمال البناء والتشييد من خلال دورات تدريبية مجانية على أعلى مستوى.

وأصدر رئيس الوزراء توجيهاته بضرورة متابعة معدلات تنفيذ مشروع حى المال والأعمال، مجددًا تكليفه للشركة الصينية بدفع العمل بالمشروع والالتزام بالبرنامج الزمنى، كما سبق أن كلفها خلاله لقائه بمسئولى الشركة أثناء زيارته للصين نوفمبر الجارى، بحيث تواكب معدلات تنفيذ حى المال والأعمال، التقدم المحرز من جانب الشركات المصرية فى تنفيذ أعمال الحى الحكومى.

وأكد مدبولى، أن مشروع حى المال والأعمال يعتبر أحد أكبر المشروعات المشتركة بين مصر والصين، وهو بمثابة نقلة حضارية كبرى، وهو يقع فى قلب العاصمة الإدارية الجديدة، لافتًا إلى أنه سيتم تزويده بكافة الخدمات، بجانب توفير أسس المدن الذكية والمستدامة، معربًا أن حي المال والأعمال سوف يوفر الآلاف من فرص العمل.

وفي نهايو زيارته التفقدية، اشار رئيس الوزراء إلى أنه بتشييد العاصمة الجديدةفإن مصر تدخل عصر المدن العالمية، ويمكن أن تنافس بقوة المدن الكبرى، والتى سيكون بها منطقة أعمال مركزية على أعلى مستوى من التنفيذ.

وأوضح مدبولي، إن إجمالى مساحة المرحلة الأولى من المشروع، والتى يتم تنفيذها حاليًا تبلغ نحو مليون و710 آلاف م2، وهو ما يقدر بنحو مساحة 195 فدانا، مشيرًا ىإلى أن وسط هذا فإن هناك اهتمام بالمسطحات الخضراء داخل المشروع، كذلك توفير أكبر قدر من الجراجات تحت الأرض.