النيابة تصرح بدفن ضحايا “مركب الموت” .. 10 آلاف جنيه للمتوفي و5 آلاف جنيه للمصاب (تغطية خاصة)

لقى 5 أشخاص مصرعهم غرقًا، اليوم الأحد، الموافق 25 نوفمبر، نتيجة انقلاب مركب نقل ركاب من أمام قرية كوم شريك، بمركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة.

النيابة تأمر بدفن ضحايا “مركب الموت” بالمنوفية

توجه عصر اليوم الأحد، الموافق 25 نوفمبر، فريق من النيابة العامة، برئاسة المستشار رامي حيدر، وإشراف المستشار أشرف ربيع، المحامي العام لنيابات جنوب دمنهور، لمعاينة موقع حادث غرق معدية في ترعة الرياح البحيري، أمام قرية كوم شريك، بمركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة والذي راح ضحيته 5 أشخاص لقوا مصرعهم غرقًا بينما تعرض عدد أخر للإصابة.

وشهد موقع الحدث تجمع العشرات من أهالي ضحايا غرق “معدية الموت” في مركز الشهداء بمحافظة المنوفية، في انتظار إنهاء إجراءات إعلان الوفاة وتسليم جثامين ذويهم.

وكان اللواء سمير أبوزامل مدير أمن المنوفية، قد أعلن أن النيابة أصدرت تصريح بدفن جثث الـ5 ضحايا، إثر غرق معدية بشتامي بمركز الشهداء، مضيفًا  أنه سيتم نقل جثامين الضحايا إلى قريتهم بمركز الشهداء تمهيدا لدفنهم.

حالة من الشد والجذب بين أهالي ضحايا “مركب الموت” وأطباء مستشفى الشهداء

وقد أعلنت وزارة الصحة والسكان، في وقت سابق اليوم، عن وفاة 5 مواطنين وإصابة 4 آخرين في حادث غرق معدية في النيل، كانت تنقل 23 مواطنا بين قريتي الشهداء بمحافظة المنوفية وقرية كوم شريك التابعة لمركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة.

وأشار مصدر بالصحة أنه على الفور تم الدفع بـ10 سيارات إسعاف مجهزة، لنقل حالات الوفاة إلى مشرحة مستشفى الشهداء، فيما تم نقل مصاب إلى مستشفى كوم حمادة، و3 من المصابين تم نقلهم إلى الوحدة الصحية بشتاني.

كما حرص اللواء سعيد عباس، محافظ المنوفية،  على التوجه إلى المستشفى لتفقد عددًا من الحالات المصابةوالاطمئنان عليهم، وأثناء زيارته التقى بعدد من أهالي المصابين والمتوفين.

فيما شهدت المستشفى حالة من الشد والجذب بين الأهالي والأطباء، لرغبة عدد من الأهالي تسلم جثث ذويهم دون الانتهاء من إجراءات تصاريح الدفن.

محافظ المنوفية يأمر بصرف 10 آلاف جنيه لأسرة المتوفي و5 آلاف جنيه للمصاب 

وحول التعويضات التي سوف يتم صرفها لأسر الضحايا والمصابين، فقد أمر اللواء أركان حرب سعيد عباس محافظ المنوفية، قبل قليل، بصرف إعانات عاجلة لأسر المتوفيين والمصابين بواقع 10 آلاف جنيه لأسرة المتوفي، و5 آلاف جنيه للمصاب.

كما قام اللواء أركان حرب سعيد عباس محافظ المنوفية، بتفقد موقع غرق “عبارة البحيرة” أمام عزبة الطويلة بقرية بشتامي بمركز ومدينة الشهداء.

جاء ذلك عقب تلقي المحافظ إخطارًا من غرفة العمليات في الديوان العام، يفيد بغرق معدية أمام عزبة الطويلة ببشتامي.

وأوضح “عباس” في تصريحات صحفية، اليوم، أن المحافظة بأكملها تعمل على المرور بتلك الأزمة، وأن كافة الخدمات الصحية والعلاجية ستقدم للمصابين، مضيفًا أنه سيتم فتح تحقيق عاجل في حالة المعديات التي تنقل المواطنين عن طريق النيل وسلامتها وصلاحيتها.

مصدر أمني: الحمولة الزائدة هي السبب وراء غرق “معدية الموت” بالمنوفية

وحول السبب وراء غرق المركب، صرح مصدر أمني مسؤول بمركز ومدينة كوم حمادة بالبحيرة، بأن قيام سائق المركب التي غرقت بعد فجر اليوم في ترعة الرياح البحيري أمام قرية بشتامي بمركز الشهداء، بتحميل 12 فردًا زيادة عن معدل الركوب، والتي من المقرر أن حمولتها 8 فقط، هو السبب الرئيسي في غرقها.

وأضاف أن الحادث وقع أثناء عبور المعدية والمسماة “المهدي” لنقل الركاب، المرخصة برخصة صادرة من الإدارة العامة للنقل النهري “إدارة دمنهور”، يبدأ من 13 أبريل 2017 وينتهي في 12 أبريل 2019 مصرح لها بنقل عدد 8 ركاب فقط، قيادة “ع.ق. م.” 27 عامًا، مراكبي، ومقيم قرية كوم شريك، دائرة المركز، يستقلها 22 راكبًا من أهالي قرية بشتامي بمركز الشهداء بالمنوفية، في طريقهم إلى شاطئ قرية كوم شريك، وعند منتصف المسافة بالمجرى المائي، غمرت المياه المعدية المُشار إليها بسبب حمولتها الزائدة من الركاب، ما أدى لغرقها وسقوط مستقليها في المياه.

برلماني يطالب بالتحقيق العاجل في حادث “معدية البحيرة” ويطالب بمحاسبة المتسبب

أثار حادث غرق “معدية البحيرة” غضب وحفيظة نائب البرلمان عاصم عبدالعزيز مرشد، عضو مجلس النواب عن دائرة كوم حمادة بمحافظة البحيرة، والذي طالب بالتحقيق العاجل في حادث انقلاب “معدية الموت” والتي كانت تنقل الأهالي بين قريتي كوم شريك بكوم حمادة وبشتامي بمحافظة المنوفية، في ترعة الرياح البحيري، ما أسفر عن مصرع 5 مواطنين وإصابة 17.

وتقدم “مرشد” ببيان عاجل للدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، لتوجيهه إلى رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ، قال فيه : “يجب أن نعرف الأسباب الحقيقية وراء حادث معدية الموت، حيث يتردد أن زيادة الحمولة هو السبب الرئيس في غرق المعدية، ونطالب بتوقيع أشد العقوبات على المتسببين في هذه الكارثة”.

وخلال البيان، أشاد “مرشد” بسرعة تحرك المسؤولين بمحافظتي البحيرة والمنوفية نحو الحادث، متوجهًا بخالص العزاء لأسر المتوفين، وأن يمن الله بالشفاء العاجل على جميع المصابين.

أحد الناجيين تروي لحظات الرعب في “مركب الموت”

تقول “نورا عبدالحميد عيد”، وهي إحدى المصابات الناجيين من حادث “معدية الموت” بشتامي بمحافظة المنوفية، إنها تعمل يوميا بإحدى مزارع الفراولة بمحافظة البحيرة، منذ سنوات حتى تنفق على أطفالها الأربعة بعد مرض زوجها وإصابته بالسكر.

وأضافت، أنها مثل غيرها من العمال، تستقل المركب يوميا للوصول إلى عملهم، حيث يجمعهم “مقاول أنفار” مع مجموعة من أهالي القرية لجمع الفراولة.

وتتحدث عن لحظة غرق المركب مشيرة إلى أنهم فوجئوا بغرق المركب فور استقلالهم حيث كانت الحمولة زائدة عن المقرر حمله.

وتحكي عن اللحظات المرعبة، أثناء غرق المعدية، بأنهم فوجئوا بأن المياه تغمر المركب، وغرقت في نصف البحر، لتجد نفسها وسط المياه، وحاولت العوم حتى الوصول إلى الشاطئ، مشيرة إلى أنها حاولت النجاة، إلا أنها فوجئت بطفلة وسط المياه، قامت بربطها في ملابسها حتى أنقذهما صياد، وأخرجهما من المياه.

وقالت نورا عبد الحميد عيد -إحدى المصابات- إنها تعمل منذ سنوات يوميا، في إحدى مزارع الفراولة بمحافظة البحيرة، لتدبير نفقات ٤ أطفال بعد إصابة زوجها بمرض السكر.