بعد إعلان 43% من رجال مصر مدخنين.. الصحة: حظر جميع أنواع الدعاية والإعلان عن التدخين

نظمت وزارة الصحة والسكان، بالتعاون مع الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، الموافق 28 نوفمبر، مؤتمرًا صحفيًا، للإعلان عن إطلاق اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ ٢٠٣٠، لدعم الجهود المصرية في تعزيز وتفعيل تطبيق إجراءات مكافحة التبغ التي تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وذكر جون جبور مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بالقاهرة خلال المؤتمر الصحفى، أن معدل انتشار التدخين في مصر من أعلى المعدلات في منطقة شرق المتوسط، وعلى مستوى العالم، متابعًا أنه طبقًا لنتائج المسوحات القومية في عام ٢٠١٧ ، نجد أن حوالي ربع الشعب المصري من المستخدمين للتبغ ٢٢.٨٪؜.

وأضاف جون جبور أن هذه النسبة ترتفع إلى ٤٣.٦٪؜ في الرجال، كما يتعرض حوالي نصف الشباب المصري للتدخين السلبي في المنازل بنسبة ٤٨.٩٪؜ وما يزيد عن الثلث ٣٦.٥٪؜ في أماكن العمل.

وأشار إلى أن التبغ يعد من عوامل الخطورة التي تسبب أمراض القلب والسكتة القلبية والسرطان وأمراض الرئة المزمنة، ويعتبر من الأسباب الأساسية لكثير من الأأمراض الأخرى والتي يمكن تجنبها.

 وطبقا للإحصائيات التى رصدها الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء تبلغ التكلفة الاقتصادية التى ينفقها المصريون سنويا على تدخين السجائر والشيشة 40 مليار جنيه، كما أن 13 مليون مدخن علاقاتهم الأسرية والاجتماعية سيئة بسبب التدخين.

وأوضح جون جبور الأثر الإقتصادي المرتبط بتدخين التبغ الذي يعود بالضرر علي أسرة المدخن بل والمجتمع ككل، وأكد أن التكاليف الاقتصادية لاستخدام التبغ تنعكس في النفقات المرتفعة علي الأمراض المرتبطة بالتبغ وتأتي علي حساب الاحتياجات الرئيسية كالتعليم، الصحة، التغذية، الرياضة.

وقال إن تكلفة التبغ التي وصلت وفقا لتقرير حديث لمنظمة الصحة العالمية إلي 1.8% من إجمالي الناتج المحلي العالمي كل عام، وأن الأثر الاقتصادي غير المباشر المتمثل في الوفيات المبكرة والخسائر في الإنتاجية نتيجة للأمراض المتعلقة بالتبغ يأتي أعلي من تكاليف الرعاية الصحية، أن الحكومة المصرية أدركت مشكلة التبغ وبدأت في اتخاذ خطوات لمكافحة وباء التبغ، حيث أحرزت مصر تقدما ملحوظا في هذا المجال كوضع الصور التحذيرية علي علب السجائر ورفع الضرائب المفروضة على التبغ.

واستكمل: تم اختيار مصر ضمن الأطراف الخمسة عشر علي مستوي العالم التي تطبق مشروع اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ ٢٠٣٠ والذى يتماشى مع أجندة التنمية المستدامة ٢٠٣٠ والتى يتضمن اهتماما واضحا بمكافحة التبغ.

أكدت الدكتورة سحر لبيب مدير إدارة مكافحة التدخين بوزارة الصحة والسكان أن السجائر الإلكترونية تسبب السرطان وخطأ كبير خاصة المحملة بنكهات مختلفة.

وزادت الدكتورة سحر لبيب، خلال إطلاق اتفاقية مكافحة التبغ 2030 اليوم أن واحد من 6 أفراد يتوفى بسبب التدخين وبحلول عام 2030 سيكون 7من كل 10 مدخنين فى الدول النامية .

وتابعت : سحر لبيب نصف الشعب مدخن سلبى مضيفة ان التدخين يتسبب فى الاصابة بسرطان الرئة والمثانة واستكملت : 38 % استطاعوا ان يقلعوا عن التدخين بسبب الصور التحذيرية .

وفي نفس السياق أصدرت وزارة الصحة والسكان، أمس الأربعاء، قرارا بحظر جميع أنواع الدعاية والإعلان عن التدخين بكل صورها على أن يخضع المخالفون لعقوبات رادعة.

وخلال حفل إطلاق مشروع الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، أعلنت الدكتورة مايسة حمزة مدير الإدارة المركزية لشؤن البيئة بوزارة الصحة والسكان  إن عيادات التبغ موجودة وتقدم الخدمة فى الإقلاع عن التدخين.

وأضافت مايسة حمزة، أنه يتم وضع صور تحذيرية على علب التبغ لحماية وتوجية المتعاطين من مخاطرة، لافتة إلى أن هناك 27 وحدة لمكافحة التدخين فى المحافظات .