حالة الطقس اليوم.. أمطار تصل لحد السيول في بعض المناطق تعرف عليها
أمطار

صرح رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية الدكتور أحمد عبدالعال إنَّ الطقس اليوم الخميس التاسع والعشرين من شهر نوفمبر الجاري يعد طقس مستقر منذ مدة زمنية تصل إلى أربعة أيام متواصلة، وأكد أنَّه ما زال الطقس داخل جمهورية مصر العربية يعد طقس مستقر على الرغم من وجود شبورة مائية خلال ساعات الصباح الباكر بل وكثيفة على معظم الطرق، وخصوصاً تلك الطرق القريبة من المسطحات المائية والأراضي الزراعية.

وأضاف الدكتور أحمد عبدالعال خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامية آية عبد الرحمن التي تقدم برنامج “هذا الصباح”، الذي يتم بثه عبر قناة  اكسترا نيوز، “أنَّ الشبورة المائية سوف يليها شوائب عالقة تؤثر على وضوح الرؤية في الجو، وأشار إلى أن  درجات الحرارة  خلال ساعات النهار سوف تكون طبيعية، باردة خلال فترات المساء، وأوضح أنَّ الشبورة غدًا الجمعة سوف تكون خفيفة.

وأوضح أنَّه بعد عصر اليوم سوف تبدأ فرص سقوط الأمطار على المناطق القائمة على السواحل الشمالية المصرية، وكذلك مناطق جنوب سيناء، والمناطق التابعة لمنطقة سلاسل جبال البحر الأحمر، إلى جانب مدينتي حلايب وشلاتين؛ وسوف تكون أمطار اليوم خفيفة ثم تشتد لتشمل كافة السواحل الشمالية المصرية.

وأشار رئيس هيئة الأرصاد الجوية المصرية إلى أن الأمطار سوف تبدأ اعتباراً من غدًا في الوجه البحري، وشبه جزيرة سيناء بشكل كامل، وسلاسل جبال البحر الأحمر بشكل كامل أيضا، ومدينتي حلايب وشلاتين، وشدد على أن الأمطار اعتباراً من الجمعة قد تصل لحد السيول في المناطق القائمة في جبال البحر الأحمر.

وأكَّد عبدالعال إلى أن الأمطار سوف تكون متوسطة على مناطق الوجه البحري، لكنها لن تصل إلى محافظة القاهرة، وأضاف أنَّه يوجد نشاط لحركة الرياح التي سوف تكون محملة بالرمال والأتربة اعتباراً من الغد على كافة أنحاء جمهورية مصر العربية.

ولفت إلى أنَّ هناك توثيق تام وكامل مع “الإدارة العامة والمرور”، وجميع الجهات المسؤولة في المحافظات المصرية، وجميع المؤسسات المعنية أو المسؤولة عن الأرصاد الجوية، وأهاب بجموع الصيادين إلى عدم النزول مطلقاً في منطقة عرض البحر الأحمر أو البحر الأبيض المتوسط.

كما نصح رئيس هيئة الأرصاد الجوية جميع قائدي السيارات على الطرق بأن يتوخوا أقصى درجات الحيطة والحذر أثناء قيادة المركبات خلال فترات الشبورة، وكذلك خلال فترات سقوط الأمطار؛ وخصوصاً سائقي سيارات المدارس والحضانات حافظاً على أرواح الأطفال.