“التعليم” تواجه أزمة تمويل طباعة كتب الفصل الدراسي الثاني
وزارة التربية والتعليم

كشف مصدر بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن الوزارة تواجه أزمة جديدة، تتمثل في طباعة الكتب للفصل الدراسي الثاني.

وأكد نفس المصدر، أن سبب الازمة التي تواجهها الوزارة، هو الأموال اللازم توريدها للمطابع للبدء في أعمال طباعة كتب الفصل الدراسي الثاني، والتي من المفروض أن يتم الانتهاء من طباعتها خلال أيام من أجل تجهيزها للتوزيع على المدارس قبل بدء الفصل الثاني.

وأضاف المصدر، إن السبب الرئيس في نقص التمويل اللازم لطباعة كتب الفصل الدراسي الثاني يرجع إلى ارتفاع تكاليف طباعة كتب مرحلة رياض الأطفال كي جي 1 وكي جي 2، لأن في الماضي كان المتبع هو  طباعة 5 كتب فقط لمرحلة رياض الأطفال، كما كان يتم احتساب قيمة هذه الكتب بعيدا عن قيمة المصروفات الدراسية للطلاب نظرا لارتفاع تكلفتها، لكن ما حدث هذا العام من تغيير وبدء تطبيق المنظومة الجديدة على مرحلة رياض الأطفال، وتغيير مناهجها، فإنه أصبح بدلا من طباعة 5 كتب فقط مثل ذي قبل تم هذا العام طباعة 17 كتابا لرياض الأطفال بتكلفة ضخمة.

وأوضح مصدر وزارة التربية والتعليم، أنه في الوقت ذاته لم يتم احتساب تكلفة تلك الكتب بجانب مصروفات الأطفال في تلك المرحلة، وحاولت الوزارة من أجل جذب الطلاب وأولياء أمورهم للنظام الجديد ألا تحتسب قيمة إضافية للكتب على طلاب رياض الأطفال، وهو الأمر الذي تسبب في إحداث عجز في الميزانية المخصصة لطباعة الكتب المدرسية للفصل الدراسي الثاني.

ورغم الأزمة التي بدأت تتصاعد إلا أن وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، ومسئولي قطاع الكتب بالوزارة، لم يتحدثوا أو يكشفوا اي تفاصيل عن الأزمة أوالحلول المطروحة.