شاكر: تطوير شبكات الكهرباء ينتهي قبل بداية الصيف.. لا نفرق بين مواطن و أخر الإ بقيمة الاستهلاك الشهرى
وزير الكهرباء محمد شاكر

أعلن الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، إنه من المقرر أن يتم الانتهاء من تطوير جميع شبكات توليد الكهرباء قبل بداية الصيف المقبل، لافتًا إلى أنه بانتهاء تطوير الشبكات فإنه يمكننا تفريغ محطات سيمنز الثلاث ” بني سويف والعاصمة الإدارية والبرلس”، ومن ثم سنستطيع توفير نحو 1.3 مليار دولار.

وأضاف وزير الكهرباء، أن خدمة توصيل الكهرباء متاحة لكافة المواطنين بنسبة 100%، ما عدا من ينطبق عليهم قرار مجلس الوزراء من المخالفين.

ولفت الوزير إلى أن قطاعالكهرباء في مصر يسعى إلى تحويل كافة المحطات إلى محطات ذكية حتى نضمن استدامة واستمرار تقديم الخدمة بشكل كامل لعدة سنوات، حيث إنه لن يكون هناك استثمار أجنبي إلا إذا كانت الطاقة الكهربائية مؤمنة بشكل كامل، لافتصا إلى أن إنتاج الطاقة الكهربائية مازال يعتمد بالنسبة الأكبر على الوقود بنسبة تبلغ نحو 65% .

وسعيًا من الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة، على الحفاظ عل حق الدولة و حق المواطن، فإن الوزارةتحرص على تحصيل قيمة استهلاك الطاقة المباعة للمواطن و التى تمثل حق الدولة و أيضا الحفاظ على حق المواطن فى التأكد من سداد القيمة الفعلية لأستهلاكه بدون زيادة ، لذلك تم وضع آليات جديدة للحفاظ على حقوق الدولة والمواطن فى نفس الوقت و القضاء على كافة أشكال الفساد داخل القطاع.

الكهرباء تتخذ  آليات جديدة للقضاء على كافة أشكال الفساد داخل القطاع

وكشف الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء و الطاقة المتجددة ، أنه سيتم الإعلان قريباً عن آليات جديدة للقضاء على كافة أشكال الفساد داخل وزارة الكهرباء و قطاعتها ، مؤكدًا أنه لن يسمح بأى تجاوز فى حق الدولة و المواطن فى نفس الوقت و ستشمل هذه الآليات الحفاظ على حق الدولة بشكل حاسم و صارم.

وأكد”شاكر” أن حق المواطن يتمثل فى الحصول على خدمة جيدة و مميزة بدون أى انقطاعات بالإضافة إلى حقه فى إصدار فاتورة سليمة بدون أخطاء تعبر عن استهلاكه الفعلى، وهو ما تحاول الوزارة تطبيقه فعلا، مضيفًا أنه ولكن أى عمل بشرى لأبد أن يكون فيه أخطاء و إن كانت أخطاء بسيطة ينتج عنها مشاكل بفواتير الاستهلاك التى يعانى منها بعض المواطنين .

وأوضح وزير الكهرباء والطاقة،  أن هناك تعليمات مشددة لجميع رؤساء الشركات بحل مشاكل المواطنين بأنفسهم و أنهم هم المسئولون أولا عن عدم حل أى مشكلة خاصة بمواطن.

وبخصوص المشاكل التي تحدث نتيجة فواتير الاستهلاك ، أشار وزير الكهرباء ، إلى أن مشكلات فواتير الأستهلاك لن تنتهى بنسبة 100% إلا بعد الإنتهاء من تحويل كافة العدادات التقليدية، والتى يبلغ عددها 30 مليون عداد إلى عدادات مسبوقة الدفع ، لافتًا إلى أنه تم الأنتهاء من تركيب 6 مليون و 600 ألف عداد مسبوق الدفع حتى الأن.

وأكد وزير الكهرباء، أن القطاع لا يفرق بين مواطن و أخر الإ بقيمة الاستهلاك الشهرى له قائلاً : “مافيش فرق بين سكان جاردن سيتى و العشوائيات إلا بقيمة الفاتورة” ، مضيفًا  أنه لا صحة عما يتردد بأن أسعار الكهرباء تختلف حسب المناطق فهناك فواتير استهلاك ببعض المناطق الراقية لا تتجاوز الـ100 و هناك أيضاً فواتير بالمناطق الشعبية و العشوائية تتجاوز الـ1000 جنيه.

وتابع الوزير: نحاول تخفيف نسبة الاعتماد على الوقود بمرور الوقت والتوسع في الاستثمارات في قطاع الطاقة المتجددة، ضمن إستراتيجية القطاع 2035 التي تستهدف تحقيق نحو 42% من مزيج الطاقة الكهربائية من الطاقة المتجددة.

وقال الوزير إن الدعم للمواطنين حتى ما هو دون الـ 1000 كيلو وات، وأن سعر التعريفة الكهربائية مرتبط بسعر الصرف، ولو حدث تغيير في سعر الصرف سينعكس بالتأكيد على الأسعار المقدمة.