“3 ملايين دولار” السبب فى ذبح شاب قبطى بطنطا

قامت إدارة مباحث الغربية، بالكشف عن واقعة ذبح الشاب القبطى، فى أحد المنازل بطنطا، وتبين أن الضحية قد قام بأخذ تمثال أثرى من شاب بقصيم بسوهاج، مقابل الترويج له بمبلغ 3 ملايين دولار، السبب الذى تسبب بإطاحة حياتة للهلاك، ليتم ذبحه بالسكين وفصل رأسه عن جسده.

وتسببت تلك الواقعة في ذعر جميع أهالي مدينة طنطا بمحافظة الغربية، وقررت النيابة حبس المتهم المقيم بسوهاج 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكان اللواء نبيل عبد الفتاح، مدير أمن الغربية، قد تلقى بلاغًا من العميد محمد السروجى مأمور قسم أول طنطا، بوجود جثة المدعو “مجدي.ع.أ” 34 سنة ويعمل مندوب مبيعات في إحدى شركات الأدوية بالعقار رقم 15 من شارع الجمهورية من ترعة الشيتي – طنطا.

وإتضح بعد تشريح أن الجثة بها عدة طعنات بالوجه والعنق والصدر والبطن والذراعين، وكان قد تم التحفظ على الجثة فى مشرحة المنشاوى العام بطنطا، وصدر تصريح من النيابة بالدفن، وتم تشييع الجنازة بكنيسة الملاك بشارع الحكمة بطنطا.

وقامت  مباحث طنطا، بتكثيف تحرياتها، وإستطاعت ضبط كل من المتهمين محمد.ع.ز- 24 سنة عاطل – مقيم أول طنطا، وعلى.م.م- 29 سنة عاطل – مقيم مركز البلينا – سوهاج، وتحرر محضر  رقم  7580 لهما.

وكان السبب الذى أدى إلى ذبحه، هو رفض المجنى عليه دفع المبلغ، وعدم إعادته للقطعة الأثرية.