قال الدكتور مصطفى الوكيل , وكيل نقابة الصيادلة , أن جميع المؤشرات والمفاوضات التي أجريت مع وزارة الصحة تشير الى أن الحل الوحيد هو إضراب الصيدليات , متوقعا حصول اضراب كلي في كافة المحافظات , وذلك في رد فعل على قرارات وزير الصحة بزيادة أسعار أكثر من ثلاثة ألاف صنف من الادوية بنسبة 25% , وأضاف الوكيل بأن الاتجاه العام داخل النقابات والقطاع الصيدلى هو تنظيم اضراب كلي , وطالب الوكيل بإقالة وزير الصحة, بسبب حالة العند تجاه النقابة والصيادلة في حالة غضب بسبب عدم إنجاز شيء حتى الآن من مطالبهم مشيرا الى انه سيتم التصعيد وخاصة أن الوزير يصدر قرارات يوميا تزيد من غضبهم مشيرا الى أن المنظومة الصحية لن تستقيم مع وجود الوزير الحالي , جدير بالكر أن مجلس النقابة ومجالس النقابات الفرعية قد اجتمعوا يوم الأحد و اتخذوا قرارا بالإضراب الكلى في يوم 12 فبراير المقبل ,  مع إمكانية فتح باب التفاوض مع الوزارة في تلك الفترة , مع التوجيه لعقد جمعيات عمومية للنقابات الفرعية بالمحافظات بالتزامن مع الإضراب , وفي اعتراض على البيع بسعرين, قرر مجلس النقابة الامتناع عن الشراء من شركات الأدوية بالتسعيرة الجديدة ابتدء من الأول من فبراير حتى يوم الإضراب , مشيرا الى أن وزير الصحة بدأ في التراجع عن القرار، وانه سيتم رفع دعاوى قضائية ضد هذه القرارات , مشيرا الى ان قرار منع الشراء من الشركات جاء نتيجة لتخزين الشركات للأدوية , خاصة بعد وأشار إلى أن قرار عدم الشراء من الشركات جاء نتيجة لشعور الصيادلة بتخزين الشركات للأدوية بعد ظهور الأصناف كانت مختفية من السوق وادعاء الشركات بعدم توافرها ، ظهرت هذه الاصناف بعد قرار زيادة الأسعار الأخير .

كما طالب الوكيل  بتقديم اعتذار رسمي من وزارة الصحة , وأضاف بأن الوزير اذا كان يرضخ لضغوط الشركات وتلاعبها فلا يستحق المنصب , مشيرا الى ان كل الخيارات متاحة أمام الصيادلة وصولا الى الاضراب الكلي وأكد أنه في حال طلب الجميع  تنظيم إضراب كلي سيتم عقد  جمعية عمومية طارئة  للتصويت بالإضافة إلى تنظيم وقفات , من جانبة قال المتحدث باسم النقابة, عضو المجلس, الدكتور أحمد أبودومة, إن النقابة  قررت تنضيم إضراب كلي يوم 12 فبراير ,مع ترك باب التفاوض مفتوح  مع وزارة الصحة حتى يوم 10 فبراير المقبل , وأضاف أبو دومة بأن الاجتماع قرر منع  الشراء  من الشركات بالأسعار الجديدة وأن يتم الشراء بالسعر القديم , مشيرا الى أن الاجتماع سيصدرعنه قرارات تعمم على كافة الصيادلة لأن المفاوضات مع وزارة الصحة لم تحقق أي تقدم , وأن الوزارة لم تحقق مطالب الصيادلة وبالتالي يوجد اقتراح بالإضراب .