طارق الخولي:مبدأ المعاملة بالمثل وارد في حالة منع المصريين من دخول أمريكا

في رد فعل عل تصريحات رينيس بيرباس، كبير موظفى البيت الأبيض ومستشار الرئيس الأمريكى ترامب, بأنه من الممكن أن يصدر الرئيس ترامب قرارات أخرى بضم دول جديدة الى قائمة الدول التى يحظر سفر رعاياها الى الولايات المتحدة الامريكية من بينها مصر , علق النائب بالبرلمان المصري طارق الخولي واصفاً هذه التصريحات  بـ”الخطيرة والكارثية” ويجب ان تتم مراجعته، وأضاف على أنه من الوارد التعامل بمبدأ المعاملة بالمثل ,وأضاف الخولى من المقرر سفر وفد برلماني إلى أمريكا فى الشهور القادمة،  مشيرا الى أنه في حال صدورهذا القرار، سيتم أخذ قراربخصوص الزيارة سواء بإلغاء الزيارة ، أوالعمل على إقناع الجانب الأمريكى بضرورة الرجوع عن هذا القرار ,مشيرا الى أن قرار ترامب عنصرى جدا، ويمثل معاقبة جماعية للشعوب و كأنها شعوب منبوذة رغم أن الإرهاب فى كل الأديان و البلدان , واضاف الخولى أن كل الدول التى صدر ضدها قرار بحظر دخول رعاياها  للولايات المتحدة الأمريكة تدرس مبدأ المعاملة واتخاذ إجراءات دبلوماسية تجاه هذا القرار، بالإضافة لوجود رفض دولى لهذا القرار, حيث أعلنت المستشارة الالمانية ميركيل بأن دولتها مستعدة لاستضافة الدول التى منعت رعاياها من دخول الولايات المتحدة الامريكية , بالإضافة لوجود رفض بريطانى ,وأشار الخولي الى صدور حكما قضائيا من إحدى المحاكم الأمريكية ,يقضى بعدم جواز ترحيل المواطنين الدول الذين وردوا في القرار .

وكان رينيس بيرباس مستشار ترامب، قد صرح بأن ترامب ربما يصدر قرارات بضم دول أخرى لقائمة الدول التى يحظر هجرة رعاياها للولايات المتحدة الامريكية، من بينها مصروأفغانستان, والسعودية وباكستان , جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دومالد ترامب قد أصدر يوم الجمعة قرارا بمنع دخول مواطنين سبع دول من بينهم ستة دول إسلامية هم ,العراق واليمن والصومال والسودان وليبيا وسوريا , بالإضافة لإيران , وفى محاولة لتهدئة ردود الفعل على هذا القرار ,أشار ترامب إن الولايات المتحدة ستستأنف إصدار التأشيرات لجميع الدول  خلال 90 يوما بعد وضع عدة إجراءات تأمينية وتنفيذ سياسات الأكثر أمنا , وأضاف ترامب بأن هذا القرار ليس موجهاً للمسلمين كما تدعي وسائل الإعلام , وأن الأمر لا يتعلق بالأديان و إنما يتعلق بالإرهاب والحفاظ على أمن البلاد , مضيفا الى أن  اكثر من 40 دولة  فى العالم بها أغلبية مسلمة ولم تتأثر بهذا الامر.