غادة والي تشهد اتفاقية تعاون بين التضامن ورعاية
وزيرة التضامن الإجتماعى

في إطار الاستراتيجية التي اطلقتها وزارة التضامن لمساعدة ذوى الاعاقة و تاهيلهم والحاقهم بسوق العمل,شهدت وزيرة التضامن الاجتماعي “غادة والي” توقيع اتفاقية تعاون بين الجمعية المصرية الاتحادية للاعاقه الفكرية “رعاية” والوزارة ,وذلك بحضور خالد نصير رئيس مجلس ادارة الجمعية.ويذكر أن نصير رئيس “ألكان” المجموعه التي تم تدريب عدد من ذوي الاعاقه بها وقامت بالفعل بتوظيف عدد منهم بها.وفي بيان صحفي لها ,أكدت الوزيرة غادة والي أن الاتفاقيه تقوم على تدريب ذوى الاعاقه الذهنيه وذلك حتى يتمكنوا من مسايرة سوق العمل المصري ,وبخاصة اصحاب الاعاقات الذي بامكانهم العمل وغير مؤهلين لبرنامج “كرامة”.
وأكملت والي موضحه ان مصانع ألكان قامت بدور ايجابي في تدريب عدد 60 من الاشخاص ذوي الاعاقه الذهنيه وذلك بثلاثة مصانع هم مصنع العامرية للغزل والنسيج ومصنع أبورواش لصيانة السيارات واخيرا مصنع السادات للغزل والنسيج.وأكدت الوزيرة على ان هناك 22 شخصا تم توظيفهم بالفعل بعد انتهائم من مرحلة التدريب بنجاح وذلك في وظائف مختلف مثل التعبئة والنقل والتغليف والمغسلة والتشغيل وغيرها ,مشيرة الى ان هؤلاء الاشخاص يتمتعون بارادة قوية تقودهم دائما الى تحسين ادائهم ومواجهة التحديات وذلك بعد التاهيل الناجح لهم بمراكز التدريب ,مما يجعل منهم قصص كفاح مبهره.

وتقدمت غادة والي بخالص الشكر والعرفان الى مجموعة مصانع ألكان التي ساهمت بدور كبير وفعال فى التدريب ,كما اشادت بدور جمعية “رعاية” لما قدموه من جهد كبير ومعهود منهم في اطار مساعدة ذوي الاعاقات,وتمنت الوزيرة التوفيق لمن اجتازوا التدريبات وبداوا فى العمل وشجعت من لم يحالفهم الحظ ان الوزارة ستستمر وراءهم حتى يوفقوا المرات القادمة.كما اشادت باهمية دور اسر الاشخاص ذوى الاعاقات في تاهيل ابنائهم وتشجيعهم والوقوف وراءهم واكدت ان الوزارة ستستمر في دورها لان هذا من واجباتها الاساسيه والتي نص عليها الدستور المصري, وفي نهاية حفل بروتوكول التعاون سلمت الوزيرة عقود العمل لمن نجح فى اجتياز الاختبارات ليبدأو اعمالهم.من جانبه أوضح المهندس خالد نصير رئيس مجلس ادارة جمعية “تعاون” أن هدف الجمعيه الرئيس هو تاهيل ذوى الاعاقه نفسيا ومهنيا وذلك لالحاقهم بسوق العمل ومساعدتهم فى اكمال حياتهم بطبيعية.