ومن جديد ,التموين يلجأ الى رفع اسعار السلع التموينية
ارتفاع_السكر_والزيت

لجأ وزير التموين الى زيادة أسعار السلع التموينية للمرة الثالثة خلال ثلاثة أشهر فقط ,حيث زاد سعر كيلو السكر من 7 جنيهات الى 8جنيهات وزادت عبوة الزيت -800 مللي- من 10 جنيهات الى 12 جنيه والسمن –المسلي النباتي – من 11.75 جنيه الى 13 وذلك لل500 مللي, وسيتم ارسال خطاب رسمي بقرار الوزير الى مديريات وزارة التموين لبدا العمل بالقرار من اليوم الاربعاء .تبدأ زيادة الأسعار من يوم الاربعاء الموافق لاول ايام شهر فبراير وذلك بتطبيقه على البطاقات التموينية ,حيث يبلغ كيلو السكر 8 جنيهات والزيت 12 جنيها للتر والسمن 13 جنيها.

ويقوم البقالون باستلام السكر لبيعه بالسعر الحالي لاصحاب البطاقات ضمن مقررات شهر فبراير التموينية ,على ان يسمح باستلام السكر وباقي السلع حتى يوم 25 من شهر فبراير وتوزيعه على المواطنين من ذوي البطاقات طوال ايام الشهر ضمن حصة شهر فبراير.من جانبه اتهم أحمد عبده الجزار ,النائب البرلماني, الحكومه بالتخبط وعدم وجود خطة واضحة للسير عليها ,حيث أن زيادة السلع التموينية وخاصة من الزيت والسكر للمرة الثالثة لهو أمر غريب ويدل على عشوائية في القرارات وأن الوزير يلجأ الى اسهل الطرق برفع اسعار السلع التموينية ,منتقدا سياسات الحكومة والتى وصفها ب”غير المدروسة” وانها تؤثر بشكل كبير على حياة المواطن البسيط محدود الدخل .

قرار الوزير اثار ضجة عند بعض المواطنون الذين بداوا بالفعل في التاثر بهذا القرار,فالاغلبية تري أن هذا القرار لايراعي مصلحة المواطن المصري ولا يدل على اى مسؤلية تجاهه ,بينما راي البعض ان هذا القرار لاتتحمل أعباءه الحكومة بل رجال الاعمال والشركات المستغله وانه يجب وضع حد لها وعلينا بالصبر على الحكومه.وصرح مسؤل بوزارة التموين عن أن محمد مصيلحي وزير التموين لجا الى هذا القرار برفع سعر السكر بنسبة 14.3% ليصل الى 8 جنيهات بدل من 7 جنيهات وزيادة الزيت بنسبة 20% اى من 10 جنيهات الى 12 جنيها وذلك اعتبارا من اليوم, ومع ذلك فان المسؤل صرح بأنه مازال هناك دعما تقوم به الدوله على كل من الزيت والسكر حيث تدعم السكر بحوالى ثلاثة جنيهات ومازالت تدعم الزيت ب 6 جنيهات لكل كيلو جرام واحد.