تعرف علي علاقة ازالة الشعر بالليزر بمرض السرطان
اجهزة-إزالة-الشعر-بالليزر

يري بعض النساء انهن قد يدفعن الكثير والكثير من اجل جلد خال من الشعر مهما كانت التكلفه عاليه ,ولكن يري الاخرون بعض المخافوف التي من شأنها أن تسبب التردد لهم.

واذا تحدثنا عن مخاطر الاصابة بالسرطان ,فان اشغة جاما والاشعة السينية تعتبر اكثرهم خطورة وتعرف تلك الاشعة بالاشعاع المتأين عالي الوتيرة high frequency ionizing radiation ,ومن الممكن ان يكون مصدر كل من النوعين هو غاز “الرادون” الذي يتواجد في الطبيعه دون تدخل الانسان ,ولكن من الممكن ايضا ان يكون مصدرهما صناعة الانسان ,فمثلا هناك محطات الطاقة النووية والتي تنتج هذا النوع من الاشعاع وذلك للطاقة النووية ,هناك أيضا التصوير الطبي مثل الأشعة التي تسمي بالمقطعية حيث تستخدم الاشعة السينية لتصوير اماكن داخلية واعضاء لجسم الانسان.

ومن المسلم به طبيا أن الاشعاع المتأين هذا ان مر عبر جسم الانسان فانه يسبب له تغير وضرر مباشر بحمضه النووي ,مما قد يؤدي الى السرطان لاحقا ,لذلك فان الادارة العامة للغذاء والدواء تقوم دائما باستخدام اشعاعات غير متاينة في العمليات عامة مثل ازالة الشعر من بعض مناطق الجسم.

اذا لاتسبب الطاقة الضوئية بالليزر اتلافات بالحمض النووي حيث انها تعمل على سطح الجلد فقط ولا تنزل عن مستوي سطج الجلد وبالتالى لا تسبب طفرات في الحمض النووي.

صممت نبضات الضوء الناتجة من استخدام الليزر في علاج وازالة الشعر فقط لتدمير وتسخين بصيلات شعر الجلد وبالرغم من ذلك فانه لايزال هناك بعض النساء اللاتي يتخوفن من إزالة الشعر باستخدام الليزر فى المناطق القريبة من الجهاز التناسلي ,مما دفع العلماء الى التاكيد على ان الضوء المستخدم فى الليزر بدوره يقوم بازالة الشعر ولا يصل لمستوى اعمق من مستوي بصيلة الشعر لذا فانه امن على الاعضاء الداخلية ومن ثم امن على الجهاز التناسلي للمرأة.

اذا لا يسبب الليزر المستخدم فى ازالة الشعر السرطان ,وانما الاضرار او الاثار الجانبية لاستخدام الليزر قد تتمثل في بعض الاحمرار او تغير لون الجلد ,اما اذا كان المريض يواجه تهيجا بعد جلسات الليزر ,فيجب عليه استخدام بعض من المهدئات hypnotics مثل كمادات حليب بارد أوالمسكنات analgesics مثل أقراص الايبوبروفين أو مضادات الاتهابات anti – inflammation .