10 نصائح لرئتين أكثر صحة

من بعض النصائح التي يُفضل اتباعها للمحافظة على صحة الرئة:
1- الإقلاع عن التدخين
يُعتبر التدخين من أسوأ العادات التي يمارسها الأشخاص التي تُسبب الأذى للرئة خصوصاً اذا استُخدم بكثرة.
2- محاربة السلوكيات المسببة للتلوث البيئي.
التلوث البيئي لا يقتصر على إصابة الشخص بالأمراض التنفسية كالربو وانسداد الشعب الهوائية المزمن فقط و لكن قد يلعب دوراً في قتل الشخص.
3- ممارسة التمارين الرياضية.
ممارسة الرياضة بحد ذاتها لا تقوي رئتيك، و لكنها تُساعدك في الوصول إلى أكبر كفاءة لها ، و هي مهمة جداً خاصةً لمصابي أمراض الجهاز التنفسي المزمنة.
كلما كان لديك لياقة قلبية تنفسية، تكون قد ساهمت في زيادة صحة قلبك و عضلاتك من خلال تزويدهم بالأكسجين اللازم لاتمام عملهم.
4- الأنتباه لتلوث الهواء الخارجي.
في بعض الاماكن خصوصاً في فصل الصيف، نتيجة لوجود غاز الأوزون و الملوثات الأخرى الموجودة في البيئة الخارجية كل ذلك يُهيئ بيئة جوية غير صحية لقضاء الوقت أو العمل فيها، ويكون المصابين بالأمراض التنفسية أكثر حساسية لتلك الملوثات.
5-التحسين من جودة الهواء فى البيئة الداخلية
التلوث الجوي لا يقتصر على تلوث الهواء في البيئة الخارجية، و لكن هنالك العديد من المصادر الداخلية التي تجعل البيئة داخل المنزل أو العمل غير صحية و ملوثة كاستخدام المواقد و مواقد الحطب، تربية الحيوانات الأليفة، وجود مواد بناء، حتى معطرات الجو و بعض الشموع قد يُساهموا في تلويث البيئة الداخلية.
6- تناول الأغذية الصحية.
قم بتناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة فهي مفيدة جداً لصحة الرئة.
7- أمّن نفسك في بيئة عملك.
هنالك العديد من الوظائف التي تضعك في خطر الاصابة بالامراض التنفسية تتراوح من أعمال البناء الى تصفيف الشعر.
8- خذ مطاعيم و لقاحات معينة.
اذا كنت تعاني من مشاكل صحية في الرئة أو الجهاز التنفسي؛ فإن أي عدوى قد تزيد المشكلة سوءاً؛ فيُفضل أخذ المطاعيم في مواسمها مثل مطعوم الانفلونزا في موسم الانفلونزا، و مطعوم المكورات الرئوية اذا كان عمرك أكبر من 65 عام.
9- تعرف على العلامات التحذيرية.
اذا كنت تُعاني من السعال لمدة تتجاوز الشهر، سعال مصحوباً بالدم، صعوبة في التنفس بدون بذل أدنى مجهود أو ألم في الصدر لمدة شهر أو أكثر؛ حينها يجب عليك مراجعة الطبيب للتشخيص و أخذ العلاج اللازم قبل تفاقم المشكلة.
10- سيطر على مرضك.
اذا كنت مريضاً بالربو أو بانسداد الشعب الهوائية؛ احرص على أخذ العلاجات في أوقاتها و جرعاتها المحددة من قبل الطبيب لتتمكن من السيطرة عليه و التقليل قدر الامكان من خطر الاصابة بالهجمات الحادة من المرض، و يُفضل اتباع الاجراءات الوقائية الأخرى من حيث الابتعاد عن المسبب، و تجنب العدوى التنفسية التي بإمكانها أن تهيّج كلا المرضين.