“دراسة أمريكية” تعلن عن تقنية جديدة يمكنها إنقاذ مرضى السكتات الدماغية
دراسة أمريكية تعلن عن إمكانية إنقاذ مرضى السكتات الدماغية

تابع موقع مصر 365 دراسة أمريكية حديثة كشفت عن تقنية جديدة يمكن من خلالها إنقاذ حياة العديد من المرضى المصابين بالسكتات الدماغية، حيث أن السكتات الدماغية التي تصيب بعض الأشخاص تحدث بسبب جلطات دموية مما يؤدي إلى منع وصول الدم إلى واحدة من أعضاء الدماغ مما يؤدي إلى حرمان بعض من الأنسجة من وصول الاوكسجين إليها، والذي يعد عنصر ضروري من أجل استمرار عمل الخلايا مما يؤدي إلى موت الخلايا الحية خلال وقت قصير جداَّ.

وأعلنت الدراسة الأمريكية الحديثة أن المرضى المصابين بالسكتات الدماغية يمكن أن يتم إنقاذهم أو الحيلولة دون أن يصيبهم الشلل، حيث تمكن الأطباء الأمريكيين من إزالة الجلطات الدموية التي تعيق وصول الدم إلى المخ.

ويعد الاكتشاف الأكثر أهمية في الدراسة العلمية الأمريكية التي قامت صحيفة “نيو إنغلاند” الطبية بنشر نتائج الدراسة أن الأطباء الأمريكيين عادة ما يكون لديهم مدة أكبر من الوقت مما كان يعتقد في الوقت السابق من أجل إنقاذ الخلايا في مخ الشخص المصاب الجلطة الدماغية.

والدراسات الطبية السائدة تؤكد أن خلايا المخ البشري لا يمكن أن تصمد أكثر من ستة ساعات متواصلة دون وصول الأوكسجين إليها، إلا أن الدراسة الأمريكية الحديثة أوضحت أنه يمكن إنقاذ خلايا المخ البشري المصاب بالجلطات الدموية خلال ستة عشر ساعة للحيلولة دون وقوع السكتة الدماغية.

وأعلن مدير المعهد الدولي للاضطرابات العصبية والسكتات الدماغية بولاية ماريلاند الأمريكية في تصريح تم نشره في صحيفة “نيويورك تايمز” قائلاً “إن نتائج هذه الفعل المذهلة سوف تكون لها تأثير لحظي على المرضى وسوف يحميهم من الشلل أو الموت”.

أقرا المزيد لأول مرة في التاريخ علماء صينيون يستنسخون قردين