“دراسة طبية حديثة” تؤكد خطر الإصابة بأزمة قلبية أثناء الإصابة بالإنفلونزا
مخاوف الإصابة بالإنفلونزا

تابع موقع مصر 365 دراسة حديثة تؤكد زيادة احتمالية إصابة الشخص المصاب بمرض الإنفلونزا بمعدل ست مرات للإصابة بأزمة قلبية، مما يؤكد أن مرض الأنفلونزا قد يؤدي إلى الوفاة الفعلية.

وقد أعلن كبير القائمين على الدراسة الطبية الدكتور “جيفري وونج” حيث أعلن قائلاً “فوجئت على حد ما بقوة هذه الصلة، لا ترى كل يوم زيادة ستة أمثال في الخطر خلال الأيام السبعة الأولى من تأكيد الإصابة بالإنفلونزا، وفوجئنا أيضا بتلاشي هذا الخطر تماماً مع حلول اليوم الثامن وما بعد ذلك”.

واكتشف فريق البحث الطبي في دولة كندا أن أمراض الجهاز التنفسي الأخرى قد تزيد من احتمالية إصابة الشخص المصاب بأزمة قلبية ولكن ليس بنفس خطر إصابة الإنسان بالأنفلونزا.

وقد أعلن الدكتور “جيفري وونج” الذي يعمل في “معهد علوم تقييم الأداء السريري” في تورنتو الكندية حيث أعلن أن الدراسة الطبية الحديثة أكدت على أهمية تحصين الأشخاص بتطعيم ضد مرض الإنفلونزا إلى جانب اتخاذ العديد من الإجراءات الوقاية منها غسل الأيدي باستمرار للوقاية من مرض الأنفلونزا وغيرها من الأمراض التي تعد معدية.

وأعلن مجموعة من الأطباء عن شكهم من وجود صلة بين مرض الإنفلونزا وبين الإصابة بالأزمات القلبية منذ الثلاثينات، ولكن في هذه الفترة قد صعب معرضة مدى ارتباط إصابة الشخص بمرض الإنفلونزا وإصابة بالسكتة القلبية.

وقد أعلن الدكتور “جيفري وونج” أنه بالتعاون مع فريقه الطبي قد أكدوا أن مرض الإنفلونزا له علاقة بالإضافة بالسكتات القلبية، حيث حللوا ما يقارب من ثلاثمائة وأربعة وستين حالة مصابة بالأزمات القلبية في منتصف عام 2008 حتى عام 2015 من سكان “إقليم أونتاريو” بكندا في سن 35 وأكبر من هذا العمر وتبين أم معدل الإصابة بالأزمة القلبية أسبوعياً في الأيام السبعة الأولى من تشخيص الإصابة بمرض الإنفلونزا، وكان 20,0 مقابل 3,3 في الأسبوع خلال 52 أسبوع قبل الإصابة، وواحد وخمسين حالة بعد اليوم السابع من الإصابة بمرض الإنفلونزا.

كما تضمن الدارسة 332 مريض أصيبوا بأزمات قلبية واحد على الأقل أثناء التعافي من الإصابة بمرض الأنفلونزا، وأوضح الباحثون أن المرضى عينة البحث لم يكونوا مصابين بأعراض مرض إنفلونزا خفيفة.

أقرا المزيد “دراسة أمريكية” تعلن عن تقنية جديدة يمكنها إنقاذ مرضى السكتات الدماغية