ما هي أضرار استخدام وسائل منع الحمل دون استشارة طبيب؟

وسائل منع الحمل من الأشياء المهمة واللازمة لتنظيم الأسرة ، وأيضا لحماية المرأة من الأضرار الصحية التي قد تعاني منها بسبب الإنجاب أكثر من مرة ، وهذه الوسائل يجب استخدامها تحت إشراف طبيب النساء ، حيث إنه الأكثر قدرة على تحديد الوسيلة المناسبة لكل سيدة حسب حالتها الصحية.

ويرصد موقع «مصر 365» في تقريره التالي ، أضرار استخدام وسائل منع الحمل بشكل عشوائي ، بمناسبة اليوم العالمي لتنظيم الأسرة ، وذلك وفقا لما ذكره موقع sarahjanesandy ، وهي كالتالي:

1. اضطراب الحالة المزاجية.

2. حب الشباب.

3. الصداع.

4. نزيف غير منتظم.

5. انتفاخ وزيادة الوزن.

6. غثيان.

7. آلام الساقين.

8. انخفاض الرغبة الجنسية.

ويؤدي الاستخدام العشوائي لوسائل منع الحمل ، إلى مشكلات عدة في الجهاز الهضمي ، حيث تعمل وسائل منع الحمل الهرمونية ، مثل مضاد حيوي في الأمعاء ، وتتسبب في تدمير التوازن الميكروبي الأساسي ، ما يسبب التهابات وزيادة في الوزن.

وسائل منع الحمل قد تؤدي إلى اضطراب هرموني لدى بعض النساء ، ما يجعلهن أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة ، مثل أمراض القلب والسرطان والخرف في المستقبل.

وتساهم أدوية منع الحمل الهرموني ، في تغيير بطانة الرحم ، حيث تجعلها غير مقبولة لزراعة بويضة مخصبة ، عن طريق التحكم في مستويات هرمون الإستروجين والبروجيسترون في الجسم مع الهرمونات الاصطناعية.

العديد من النساء يرغبن في تحديد النسل في سن مبكرة ، ولا يتوقفن حتى يرغبن في محاولة الحمل ، ورغم أن نظام تحديد النسل الهرموني لا يسبب العقم ، لكنه يؤثر على الخصوبة على المدى الطويل.

وسائل منع الحمل الهرموني تتسبب في منع امتصاص المغذيات الدقيقة والفيتامينات والمعادن ، حيث لا تسمح هذه الأدوية بامتصاص فيتامين B ، والماغنسيوم ، وفيتامين C ، ما قد يؤدي إلى آثار قصيرة وطويلة المدى على الصحة ، وهذه العناصر الغذائية مهمة لتحقيق التوازن الهرموني، وقد يؤدي نقصها إلى عدة مشكلات في الخصوبة ، حتى بعد أن تتوقف السيدة عن تناول وسائل منع الحمل.

حبوب منع الحمل ، وغيرها من وسائل منع الحمل الهرمونية ، قد تصيب بعض النساء بنوبات من الاكتئاب.