6 مشاكل في الجهاز الهضمي تؤثر على صحتك

مشاكل الجهاز الهضمي، هو النظام المسؤول عن الهضم ومعالجة وامتصاص العناصر الغذائية التي نتلقاها من الطعام الذي نأكله، إن دور الجهاز الهضمي مهم للغاية، لأنه بدون العناصر الغذائية في الجسم لن يستطيع أن يعمل، ولكن ،الجهاز الهضمي لديه وظائف أخرى هامة ، والذي يتم الاشارة إليه بإسم “الدماغ الثاني” من الجسم. عندما يحدث خطأ ما في أحد أنظمة الجسم ، يبدأ الجهاز الهضمي في التشغيل ويرسل إشارات مختلفة لإبلاغك بوجود مشكلة. العناصر التالية التي سوف تطرحها عليكم تحتوي على مشاكل في الجهاز الهضمي شائعة، والتي هي في الواقع إشارة إلى مشاكل أكثر خطورة، سوف نقدم لكم بعض الحلول التي سوف تساعدك على تحديد مصدر المشكلة، وعلاجها، للرجوع إلي حياة صحية وخالية من الألم.

مشاكل الجهاز الهضمي

آثار الجهاز الهضمي على الجسم:

1. التعب الشديد بعد الأكل

المشكلة: إذا شعرت بالتعب الشديد بعد الوجبات ، فيمكن أن يشير ذلك أن الجهاز الهضمي يعمل ببطء ولا يهضم الطعام بشكل صحيح. قد يحدث مثل هذا عندما يكون الجسم في حالة مرض ، حيث يكون الجسم منهك الطاقة ولا يستطيع القيام بأي مجهود مثل الهضم. إن عملية الهضم تجعل الجسم متعبًا بشكل خاص، لذلك حتى الوجبات الصغيرة يمكن أن تجعلك منهكًا.

الحل: من المهم استشارة طبيبك إذا كان هذا يحدث بشكل متكرر ، حيث قد يكون لديك مشكلة مزمنة تتطلب العلاج. وفي نفس الوقت ، ينتج التعب بعد أحيانًا بسبب الإفراط في الأكل ، وأبسط حل لهذه المشكلة هو تقليل كمية الطعام في كل وجبة والقيام بنزهة قصيرة بعد تناول الوجبه. في دراسة أجريت في مستشفى هايدلبرغ الجامعي في ألمانيا ، وجد الباحثون أن المشي القصير في الهواء النقي يسرع ويحسن  عملية الهضم .

2. رائحة النفس الكريهة

قد يكون تعاني من رائحة الفم الكريهة نتيجة لاختلال التوازن بين البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي والبكتيريا الضارة، حيث تفرز مواد ذات رائحة سيئة، وقد يزذاد الطين بلة من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر الذي يغذي هذه البكتيريا، ويمكن أن تشير رائحة النفس الكريهة إلى حموضة في المعدة.

الحل: تناول الأطعمة الغنية بالألياف ، لأنها تغذي البكتيريا الجيدة وتساعدها على النمو على البكتيريا الضارة واستعادة التوازن والتنفس اللطيف.

3. قد يؤدي سوء الهضم إلي مشاكل في الجلد

المشكلة: كلنا نريد أن نتمتع بشرة صحية ومشرقة ولكن في كثير من الأحيان ، تحدث لنا مشاكل جلدية مثل البثور ، والأكزيما ، والتهاب الجلد وغيرها من الأمراض التي تنشأ بشكل مفاجئ في الجهاز الهضمي. لا يعرف الكثير من الناس هذا، ولكن معظم مشاكل الجلد ناتجة عن الاضطرابات الهضمية المختلفة التي تؤثر على صحة ومظهر الجلد.

إذا كان لديك جلد يميل إلى التقشير ، فهذا يشير إلى أن جسمك يفتقر إلى إنزيم الليباز الذي يكسر الدهون. إذا لم يعمل جسمك بشكل صحيح ، فإنه لن يمتص الفيتامينات مثل A ، K ، و E التي تعتبر ضرورية لصحة الجلد والمظهر النقي. هذه الفيتامينات تساعد في محاربة الالتهابات المختلفة وعندما تكون قليلة ، ستظهر البثور على جلدك وستعاني من مشاكل أخرى لأنه لا يوجد أحد لمحاربة البكتيريا المسببة لهذه الأعراض. حتى عدم التوازن بين البكتيريا الجيدة والسيئة في الجهاز الهضمي يسبب تورمًا في الجلد وظهورًا غير منتظم.

الحل: إذا كنت تعاني من مشاكل جلدية دائمة ، فقد ترغب في تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات مثل الخضار والفاكهة للمساعدة في استعادة هذه المكونات الحيوية لجسمك. تلك الأطعمة تساعد على استعادة التوازن البكتيري في الجهاز الهضمي وتحسين مظهر الجلد. يمكن أن تتطلب المشاكل المستمرة مثل حب الشباب الشديد أو الأكزيما الشديدة علاج الطبيب ، لذلك إذا استمرت المشاكل بعد محاولة تغيير النظام الغذائي الخاص بك ، اطلب من أحد الخبراء أن يساعدك.

4. قد تشير الأظافر الهشة إلى مشاكل في امتصاص العناصر الغذائية

المشكلة: الأظافر هي أجزاء صغيرة من الجسم ، ولكنها يمكن أن تخبرك بالكثير عن المشاكل المعدية المعوية ونقص التغذية. قد تشير الأظافر الهشة إلى أن معدتك لا تنتج ما يكفي من الأحماض لهضم الطعام بشكل جيد وأنك لا تمتص البروتينات والزنك والكالسيوم من طعامك. هذه المكونات ضرورية لصحة الأظافر ، وبالتالي يتم التعبير عن نقصها في الأظافر وحتى الشعر أيضا.

الحل: إذا لاحظت أن أظافرك ليست قوية وصحية كما كانت من قبل ، فقد يكون لديك مشكلة في الجهاز الهضمي ولا تمتص المغذيات بشكل صحيح. في هذه الحالة ، يوصى بإضافة الأطعمة الغنية بالكالسيوم والزنك والبروتينات مثل البيض وصدر الدجاج والسبانخ وغيرها من الخضراوات الخضراء. إذا استمرت المشكلة، من المهم أن تتواصل مع الطبيب لفحص السبب في سوء امتصاص العناصر الغذائية.

5. قد يشير فقر الدم ونقص الحديد إلى فقدان الدم في الأمعاء

المشكلة: إذا كنت قد أجريت اختبارات دم ووجدت أنك تعاني من فقر الدم أو نقص الحديد ، فقد يكون ذلك بسبب الجهاز الهضمي. فقدان الدم المعوي هو السبب الأول لنقص الحديد بين الرجال وكذلك في النساء بعد منتصف العمر. فقدان الدم المعوي ليس نزيفًا داخليًا بل سوء امتصاص الحديد الذي يسبب فقر الدم ، على غرار فقدان الدم في الإصابة.

الجهاز الهضمي هو الذي يحمل مسؤولية هضم الطعام وتوزيع المواد الغذائية مثل الحديد لبقية أجهزة الجسم، لذلك مشاكل مثل فقر الدم تشير إلى نوع من العيوب الخفية، ومنها مشاكل امتصاص الأمعاء. يؤدي نقص الحديد ليس فقط إلى فقر الدم ولكن إلى أعراض أخرى مثل زيادة الإرهاق وصعوبة الأداء كما كان في الماضي ، لذا من المهم أن نكون حذرين من هذه المشاكل.

الحل: إضافة الحديد إلى القائمة اليومية يمكن أن تفعل المعجزات في حالات فقر الدم، وبالتالي فمن المستحسن أن نتناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل اللحم والخضروات الخضراء مثل السبانخ والفاصوليا وبذور اليقطين المحمص. إذا استمرت المشكلة وأنت لا تشعر بالتحسن ، قد يكون هناك مشكلة أكثر خطورة من مشاكل امتصاص الحديد، ولذلك فمن المهم التشاور مع الخبراء والاستمرار في إجراء اختبارات الدم لرصد كمية الحديد في الجسم.

6. قد تشير مشاكل نقص الوزن إلى سوء امتصاص الغذاء

قد تواجه مشاكل في امتصاص العناصر الغذائية في جسمك. عندما لا يتلقى الجسم المكونات الأساسية اللازمة لعملياته المختلفة ، فإنه يستجيب عن طريق خفض كتلة الجسم في محاولة للحصول على هذه المواد من الخزانات الموجودة. إذا كنت تعاني من فقدان مفاجئ للوزن ، تأكد من حصولك على جميع العناصر التي يحتاجها الجسم لحسن سير العمل.

الحل: لا يمكن أن تحل مشاكل امتصاص العناصر الغذائية ببساطة عن طريق إضافتها إلى قائمة الطعام، ولكن من المهم أن تذهب لاستشارة الطبيب لفحص العوامل الخفية وراء هذا النقص المفاجئ فى الوزن، فقد تكون هناك مشكلة أعمق تتسبب في عدم قدرتك على امتصاص العناصر الغذائية ، ومن المهم حلها قبل أن تسوء الأمور وتؤدي إلي تلف وظائف مهمة في الجسم.