كيف يمكن الوقاية من أمراض القلب؟

هناك العديد من عوامل الخطر التي يمكن أن تسهم في تطوير أمراض القلب. يتعامل طب القلب الوقائي مع هذه العوامل ويقدم الحلول لتقليل الاحتمالات، مرض القلب هو السبب الرئيسي للوفاة في العالم ، على الرغم من هذا ، يمكن الوقاية من معظم أمراض القلب في وقت مبكر عن طريق الحفاظ على الصحة ومراقبة المشاكل الصحية عن كثب والتي يمكن أن تؤدي إلى هذه الأمراض. هناك عوامل خطر لا يمكن السيطرة عليها ، مثل علم الوراثة والجنس والعمر ، ولكن عوامل الخطر الرئيسية التي يمكن منعها هي التدخين ، والسمنة ، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم ، وعدم توازن السكري والإجهاد المزمن ، وهي المسؤولة عن حوالي 80 ٪ من مرض القلب.

كيف يمكن الوقاية من أمراض القلب؟

حتى بعد حدوث مشكلة في القلب ، من الممكن منع الحدث أكثر من خلال تحديد العوامل التي أدت إلى الحدث الأول وتغيير طريقة الحياة إلى اتجاه أكثر صحة. وبهذه الطريقة ، من الممكن منع الحدث التالي أو تفاقم الوضع الحالي بنسبة 80٪ تقريبًا ، بل وحتى تحسين أنظمة الجسم ككل ، فضلاً عن صحة القلب.

التدخين يسبب تصلب الشرايين

الخطوة الأولى والأكثر أهمية في الوقاية من أمراض القلب هي التوقف عن التدخين. التدخين هو أحد عوامل الخطر الرئيسية لمشاكل القلب وأمراض القلب مثل أمراض القلب التاجية والنوبات القلبية والسكتة الدماغية. يسبب التدخين تراكم الدهون والكالسيوم في الشرايين ، وهذا التراكم يتسبب في تصلب الشرايين ، مما يؤدي إلى فقدان مرونة الشريان واضطرابات تدفق الدم. بالإضافة إلى ذلك ، يخفض التدخين مستويات الكوليسترول في الدم ، ويرفع ضغط الدم ويضر جميع أعضاء الجسم ويضعف الوظيفة الكلية للجسم ، مما يزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب.

وقد أظهرت الدراسات أن الإقلاع عن التدخين يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب. عندما تتوقف عن التدخين ، ينخفض ​​ضغط الدم ، ويحسن دوران الدورة الدموية ، وتتزايد كمية الأكسجين التي يمر بها الدم. بمرور الوقت ، يبدأ الجسم في الشفاء ، يحصل على المزيد من الطاقة ، يصبح من الأسهل المشاركة في النشاط البدني ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

دور التغذية السليمة

تلعب التغذية السليمة والنظام الغذائي المنتظم دوراً هاماً في الحفاظ على القلب ، حتى بين الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من أمراض القلب. نظام غذائي غني بالفواكه والخضراوات والقمح الكامل وأوميغا 3 يساعد على منع تطور العديد من الأمراض ، بما في ذلك أمراض القلب. مثال على ذلك هو حمية البحر الأبيض المتوسط ​​، والتي من المعروف أنها تساعد في تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب وتمنع تكرار مشاكل القلب المختلفة. ويركز هذا النظام الغذائي على تناول الأعشاب والمكسرات والخضروات والفواكه والقمح الكامل وزيت الزيتون ، وانخفاض استهلاك اللحوم – ما يصل إلى مرتين في الشهر ، وتناول السمك مرتين في الأسبوع.

كما يتطلب التغيير في الغذاء تقييدًا للأطعمة الغنية بالملح والسكر وتجنب الكحول ، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب. أيضا ، تجنب الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون المشبعة. عدد السعرات الحرارية يمكن أن يساعد في الحفاظ على نظام غذائي صحي ، لذلك يمكنك التأكد من أن ما تضعه في جسمك غني بالمغذيات وقليلة السعرات الحرارية.

دور النشاط البدني

الحفاظ على اللياقة البدنية والوزن الصحيح هما من الأدوات الأساسية لتقليل ضغط الدم والوقاية من أمراض القلب. يوصي الخبراء بالتمارين اليومية لمدة نصف ساعة على الأقل. لا يجب أن يكون النشاط البدني شاقًا ومكثفًا ، بل دوره في الحفاظ على نشاط الجسم. الهدف الرئيسي هو الحفاظ على وزن صحي للجسم ، لذلك يجب عليك الحفاظ على التوازن بين السعرات الحرارية والوقت الذي تقضيه في ممارسة الرياضة.

مرض السكري

يرتبط مرض السكري بشكل مباشر بمشاكل القلب ، وعندما يكون المرض غير متوازن ، فإنه يؤثر على مختلف أعضاء الجسم ويمكن أن يسبب أمراض الأوعية الدموية الطرفية والسكتة الدماغية وغيرها من المضاعفات. يشمل أمراض القلب الوقائية مرضى السكر ، لذلك يجب الحفاظ على توازن السكر ، وتناول الطعام المتوازن والصحي ، وممارسة النشاط البدني المنتظم ، وعمل الفحوصات المنتظمة التي يقررها الطبيب.ط

ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم يزيد من الضغط على نظام القلب والأوعية الدموية ، مما يساهم في تطوير أمراض القلب. هناك مجموعة متنوعة من الخيارات التي تساعد على خفض ضغط الدم ، بما في ذلك اتباع نظام غذائي ، وممارسة الرياضة، والحفاظ على الوزن الطبيعي والمستقر ، وتجنب الإجهاد ، ووقف التدخين ، وتجنب التدخي السلبي.

الإجهاد الذهني

هو أمر شائع اليوم ، وهناك صلة مباشرة بين الإجهاد الذهني المزمن طويل الأمد وتطور أمراض القلب. يؤثر الإجهاد على نوعية النوم ، ويسبب الصداع واستنفاد الجسم ، وبالتالي فإن الشعور بالضغط يجعل القلب يعمل بجهد أكبر ، وكلما زادت صعوبة عمل القلب ، زادت فرص الإصابة بأمراض القلب. هذا هو أكثر شدة في الأشخاص الذين يعانون من عوامل الخطر الأخرى ، مثل التدخين وارتفاع ضغط الدم أو الوزن الزائد.

يحتاج الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد إلى اعتماد هواية تساعدهم على تخفيف التوتر وتحسين الصحة العامة للجسم ، مثل الجري أو اليوجا أو أي نشاط بدني آخر. أيضا التأمل وتمارين التنفس واليقظه تساعد.