العلاج الطبيعي للأرق وقلة وصعوبة النوم

مشاكل النوم تؤثر على الصحة العامة للإنسان، لذلك نجد أن ليلة واحدة من الأرق تسبب الخمول وعدم التركيز في اليوم التالي، إذا كنت تعاني من تكرار المشكلة، فيجب عدم تناول الحبوب المنومة ، حيث يقدم الطب البديل حلول بديلة لعلاج تلك الظاهرة، ولقد ناقشت العديد من الدراسات فوائد النوم من حيث تطهير الدم والتوازن الهرموني ، فضلا عن التوازن العقلي.

ويمكن أن تسبب قلة النوم ، وخاصة نوم الليل المضطرب الإرهاق وعواقبه العديدة ، وعدم التوازن في آليات وأنظمة الجسم لذلك سوف نقدم لكم اليوم من خلال المقال العلاج الطبيعي للأرق صعوبات النوم.

أسباب الأرق وصعوبة النوم

من الصعب تشخيص مصدر صعوبات النوم ، لأن هناك مجموعة واسعة من الأعراض التي تؤثر على نوعية النوم والقدرة على النوم بشكل طبيعي، مثل المشاكل الفسيولوجية والمشاكل العقلية والمشاكل العصبية. ومع ذلك ، يبدو أن الأسباب الأكثر شيوعًا لصعوبات النوم هي الإجهاد العاطفي ، واستهلاك بعض الأدوية ، وتطوير الأمراض ، واستهلاك أو سحب المواد المسببة للإدمان والتأثيرات الخارجية والتغيرات في البيئة مثل المراتب الجديدة والشقق الجديدة وما إلى ذلك.

يجب عليك ألا تهمل صعوبات النوم ، حيث يؤثر عدم النوم على جميع وظائف الجسم ووضوح الفكر ، لذا حتى مشكلة النوم البسيطة التي تبدو وكأنها لمرة واحدة يمكن أن تؤدي إلى مشاكل في جميع مجالات الحياة مثل : القيادة والعمل والحياة العائلية.

علاج الأرق وصعوبات النوم

  • احرص على ممارسة التمارين الرياضية ثلاث مرات في الأسبوع.
  • يجب عليك تقليل استهلاك القهوة والمنبهات بشكل مفرط.
  • يجب ممارسة نشاط التأمل والاسترخاء في المساء – 5 دقائق من التنفس العميق قبل النوم يساعد في علاج المشكلة.
  • يمكنك تناول مكملات غذائية خلال اليوم مثل فيتامين (ب) وفيتامين (ج) ، وفي المساء تأخذ منتج عشبي مهدئ للاسترخاء مثل البابونج.

كما يجب عليك تجنب النيكوتين والكافيين من فترة ما بعد الظهر ، مع المحافظة على ساعات نوم منتظمة – ساعة منتظمة للنوم وساعة منتظمة للاستيقاظ في الصباح وممارسة الاسترخاء والتأمل والتصوير الإرشادي.

إن الحفاظ على هذه القواعد يجعل من الممكن رفع مستوى الوعي بالجسم والعاطفة والفكر. وهو حل طبيعي وبسيط وفعال. لا ينبغي إهمال صعوبات النوم ، ويجب معالجتها بأسرع ما يمكن حتى لا ينتج عنها مشاكل صحية وجسدية وخيمة.