أسباب السعال المستمر وطرق طبيعية لعلاج السعال

السعال هو جزء لا يتجزأ من فصل الشتاء ، ولكن لا يمكن التعايش معه، السعال دون توقف له العديد من الأسباب، لكن متى نحدد إن كان مجرد نزلة برد أو مرض وراثي، وهل هو بسبب حساسية أم لا، وطرق العلاج، ومتى يستدعي الأمر القلق، جميع الإجابات سوف نتعرف عليها من خلال المقال، وايضا الطرق الطبيعية لعلاج السعال مع وصفات منزلية للعلاج.

أسباب السعال المستمر

السبب هو أن الفيروسات في الجهاز التنفسي تسببت في تطور الأغشية المخاطية إلى حالة حساسية ، مما يحفز السعال ، الذي يحدث بعد فترة طويلة من العدوى البكتيرية، مثل الالتهاب الرئوي ، وكذلك بعد الإصابة بعدوى فيروسية، هناك أسباب شائعة الكحة المستمرة ومنها:

1. الالتهاب الرئوي

واحد من الأسباب الشائعة للسعال لفترات طويلة هو الالتهاب الرئوي. الأسباب الشائعة للالتهاب الرئوي هي الفيروسات ، أيضا البكتيريا مثل المكورات الرئوية ، الميكوبلازما ، وغيرها. حتى بعد العلاج بالمضادات الحيوية (في حالة العدوى البكتيرية فقط) قد يستمر السعال لأسابيع بسبب ما تبقى من التهاب في الرئة والجهاز التنفسي. في حالات نادرة ، يمكن للبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية أو الفيروسات المختلفة أن تسبب الالتهاب الرئوي الحاد والمطول، مع ارتفاع درجة الحرارة والاستجابة البطيئة أو الجزئية للعلاج الروتيني.

ما هو علاج الالتهاب الرئوي

الالتهاب الرئوي الجرثومي يتطلب العلاج بالمضادات الحيوية. أما إذا كان الالتهاب الرئوي فيروسي ، فإن المضادات الحيوية لن تؤثر على الفيروس، لذلك يلزم الأمر تشخيص دقيق، حتى يتم إعطاء المريض الدواء المناسب حتى لا يتفاقم الوضع.

2. الربو

الربو هو مرض تنفسي يسببه تفاعل قصبي لمثيرات مختلفة. تتجلى هذه الاستجابة في انسداد الشعب الهوائية والإفرازات المخاطية المتعددة، تؤدي نوبة الربو إلى ضيق التنفس، وهو ما يعبر عنه المريض خلال المجهود الذي يبذله أثناء التنفس والسعال والأزيز والتنفس السريع. لا يوجد تفسير واضح لمصدر الربو ، ولكن من المعروف أن الوراثة والحساسية العائلية تزيد من خطر الإصابة بالربو. محرضات نوبة الربو هي الفيروسات بشكل رئيسي ، بالإضافة إلى المواد المثيرة للحساسية المختلفة (مثل عث غبار المنزل والفطريات/ الصراصير والقطط والجرذان/ وحبوب اللقاح العشبي).

ما هو علاج الربو

يتم علاج الربو باستخدام أجهزة الاستنشاق أو المنبهات المصممة لاسترخاء العضلات الملساء المحيطة بالأنابيب الهوائية وبالتالي تفتح مجرى الهواء. بالإضافة إلى ذلك ، غالبا ما يوصف علاج الستيرويد للحد من التهاب الشعب الهوائية. هناك أدوية أخرى مصممة للحد من وتيرة وشدة النوبات. في حالات الربو الشديدة والمعقدة .

3. التهاب الشعب الهوائية

هي واحدة من أكثر الأعراض شيوعا، والشعب الهوائية هي (الممرات الهوائية التي تربط القصبة الهوائية مع أنسجة الرئتين) ويحدث أن تلتهب. والنتيجة هي السعال، وضيق في التنفس وأحيانا حمى، وقشعريرة، والتهاب الحلق وأعراض أخرى شبيهة بأعراض الانفلونزا. هذه الأعراض تختفي عادة في غضون أيام قليلة ، ولكن يمكن أن يستمر السعال لأسابيع. إذا لم تختفي بعد شهرين ، قد يكون حالة أكثر خطورة من التهاب الشعب الهوائية المزمن، في حين تنتج الرئتين كميات كبيرة من المخاط بسبب فرط هذه الحالة وهي شائعة لدى المدخنين وهي جزء من مرض الانسداد الرئوي المزمن.

ما علاج التهاب الشعب الهوائية

بما أن معظم حالات التهاب القصبات الحادة فيروسية ، فلا يوجد مبرر للعلاج بالمضادات الحيوية إلا في حالات خاصة يشتبه في أنها جرثومية. وقد درست العديد من الدراسات تأثير الاستنشاق أثناء التهاب الشعب الهوائية الحاد ، ووجدت فقط فعالية جزئية في معظم الحالات. وأيضا تناول الفيتامينات، أو المرطبات، العديد من الدراسات لم تجد فائدة كبيرة في هذه التحضيرات. من المهم التأكيد على أنه إذا لم يكن هناك علاج للسعال بعد حوالي 10 أيام ، فمن المستحسن مراجعة طبيبك أو أخصائي الرئة الذي سيحاول تشخيص مصدر المشكلة والتوصية بالعلاج المناسب.

4. التدخين

تدخين السجائر واستنشاق المواد المثيرة للحساسية هو سبب شائع للسعال، كما أن السعال الجاف ناتجًا عن تهيج الجهاز التنفسي ، بعد استنشاق مواد مثل الغبار والمواد الكيميائية وأبخرة الدهان أو المواد المسببة للحساسية مثل الطفح الجلدي النباتي وفراء الحيوانات والعفن وغيرها.

متى يتطلب الأمر تدخل فوري

يتطلب الأمر تدخل فوري عندما يلاحظ المريض. “وجود دماء أثناء السعال لأنه يمكن أن يكون أحد أعراض الربو. وفي حالات نادرة ، يمكن أن يشير السعال المستمر أيضًا إلى مشاكل أكثر خطورة ، مثل مرض الانسداد الرئوي  (COPD ) أو سرطان الرئة أو قصور القلب.

طرق طبيعية لعلاج السعال

كعلاج طبيعي، ينصح أولاً بتغيير النظام الغذائي، هناك أطعمة يمكن أن تسبب حساسية لدى بعض الأشخاص، مثل منتجات الألبان والفول السوداني والحمضيات ، ويجب عليك محاولة إزالتها من النظام الغذائي ومعرفة ما إذا كان هناك أي تغيير. الأطعمة التي يمكن أن تساعد فعلا في السعال هي العسل والزنجبيل والكركم والثوم والبصل والفلفل الحار كما أن الزعتر يعتبر مطهر قوي ضد مجموعة متنوعة من الملوثات، ويزيل المخاط ويكسر البلغم، ويحسن تدفق الدم ويحول دون التشنجات. وأيضا النعناع له تأثير مهدئ، وخصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للفيروسات، ومكافحة الاحتقان ، والتهاب الحلق.